الاستشهادي المجاهد: مؤمن نافذ الملفوح

الاستشهادي المجاهد: مؤمن نافذ الملفوح

تاريخ الميلاد: الإثنين 08 أبريل 1985

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الخميس 24 يونيو 2004

الاستشهادي المجاهد "مؤمن نافذ الملفوح": استشهد في غزة ودفن في أرض الأجداد

الإعلام الحربي – خاص

أيها الشهيد، يا من رفع الله بك جبهة الحق على طول المدى، يا رمز التحدي والصمود والفدا، يا من حطمت بغيظك وبعزمك صروح العدا، نم قرير العين وأنت تسقط ممددا، فقد كان مناك دوماً أن تستشهدا، نعم أيها الشهيد العابد الزاهد، المجاهد المكابد، نعم أيها الهادئ التقي السخي، رحمك الله وأنت تسطر بدمائك الطاهرة أروع ملاحم التحدي والصمود وأسمى آيات العزة والفخار، فنم قرير العين، يا من تقدمت في زمن عز فيه الرجال، نم قرير العين يا مؤمن، أيها الشهيد البطل المقدام.

المولد والنشأة

ولد الشهيد المجاهد مؤمن الملفوح في تاريخ (8/4/1985)، في مشروع بيت لاهيا شمال فطاع غزة لأسرة فلسطينية مجاهدة تتكون من اثني عشر فرداً ستة أولاد وأربع بنات، نشأً شهيدنا وترعرع على طاعة الله وريادة المساجد، يقرأ القرآن ويصلي الصلوات الخمس جماعة وخاصة صلاة الفجر منها، فالتزم شهيدنا في مسجد الشهيد عز الدين القسام الكائن بمشروع بيت لاهيا فأعجب به شباب المسجد وأحبوه حباً جما.

دراسته

تلقى مؤمن دراسته الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث للاجئين بمخيم جباليا ومن ثم أكمل مراحله الثانوية في مدرسة أبو عبيدة بن الجراح، وحصل على الشهادة الثانوية بمعدل جيد يؤهله لدخول الجامعة، والتحق شهيدنا بجامعة الأقصى ودرس في كلية الإعلام، فامتاز شهيدنا بتفوقه الدراسي الملحوظ في ذلك القسم، وقد استشهد شهيدنا وهو في السنة الثانية في التعليم.

مواظباً على عبادته

واظب شهيدنا مؤمن الملفوح على أداء عبادته والمحافظة عليها، فتربى التربية الإيمانية الصالحة ويحدثنا والد الشهيد عن الشهيد مؤمن قائلاً: "مؤمن الإنسان الهادئ المتدين الملتزم بصلاته، مؤمن الإنسان الهادئ الخلوق، مؤمن الذي يحترم الكبير ويعطف على الصغير.. مؤمن الذي يحب فعل الخير.. مؤمن الذي يحرص على العلاقة الطيبة بينه وبين والده ووالدته".

صفاته

تميز شهيدنا رحمه الله بعلاقة اجتماعية قوية مع الأهل وخاصة الوالد والوالدة وخارج البيت كانت علاقته طيبة جداً، وكان كتوماً جداً ويوصف مؤمن بالسرية والكتمان ويتميز بسمو الأخلاق ورفعتها، كان مؤمن نعم الشاب الخلوق المهذب، عاش حياة كريمة مليئة بالسعادة والسرور فلقد أحب الجميع، فكان يُكَنُ له كل الحب والتقدير والاحترام من الشباب داخل المسجد.

مشواره الجهادي

منذ اندلاع الانتفاضة المباركة عام 2000م، وعلى مرور الساعات والأيام التي ارتكبت فيها دولة الإرهاب الصهيوني أبشع المجازر بحق شعب أعزل، شعب مجاهد مرابط أصر شهيدنا على أن يكون ابناً في حركة إسلامية وجندياً مجهولاً من جنود سرايا القدس فالتحق شهيدنا بحركة الجهاد الإسلامي وعمل في صفوف الجماعة الإسلامية الإطار الطلابي والنقابي لحركة الجهاد الإسلامي، وكان الرجل الميداني في جامعة الأقصى بغزة ومن ثم مقاوماً في صفوف سرايا القدس.

وقبل استشهاده بتسعة أشهر تقريباً التحق شهيدنا بسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، فتدرب خلال هذه الفترة على العديد من أنواع السلاح المتوفرة، وعمل شهيدنا مؤمن رحمه الله في المجموعات السرية لسرايا القدس في المنطقة الشمالية وبالتحديد في وحدة الاستطلاع والرصد العسكري، ورغم ذلك كان كتوماً، وبناءً على طلبه وإلحاحه الشديد تم إلحاقه بدورة الاستشهاديين الخاصة بسرايا القدس.

استشهاده

مع بزوغ فجر يوم الخميس الرابع والعشرين من شهر يونيو من العام 2004 م، كان الشهيد مؤمن ورفيقه الشهيد حسني الهسي على موعد مع الشهادة حينما كمنا لمدة يوم كامل داخل الأحراش، قبل اقتحامهما مستوطنة دوغيت"، لتبدأ المعركة بعد تسلل المجاهدين إلى أقرب نقطة من موقع جنود الاحتلال الصهاينة مستغلين حالة الضباب الذي كسا المكان لتحقيق عنصر المباغتة، ولا تزال تحتجز القوات الصهيونية جثمان الشهيد مؤمن لديها وترفض تسليم الجثمان الطاهر إلى ذويه.

وقد استمرت المعركة لأكثر من نصف ساعة كبد خلالها المجاهدان العدو خسائر فادحة، لم يفصح عنها الاحتلال، ليضطر بعد يومين الإعلان عن غرق أربعة من جنوده في بحيرة "دوغيت".

الاستشهادي المجاهد: مؤمن نافذ الملفوح

﴿فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى﴾

 

بيان عسكري صادر عن كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس

الله اكبر.. الله اكبر.. الله اكبر

تتواصل ضرباتنا بوحدة الدم والأرض الفلسطينية حتى رحيل الغاصب عن أرضنا

عملية استشهادية نوعية في الموقع العسكري بالقرب من مغتصبة دوغيت الصهيونية الجاثمة على أرضنا الفلسطينية

يا جماهير شعبنا الفلسطيني.. يا أمتنا العربية والإسلامية:

بحمد الله وقوته وتوفيقه مكّن الله لمجاهدي سرايــا القــدس وكتائب شهــداء الأقصى من تنفيذ عملية استشهادية ضد أعداء الله والشعب الفلسطيني والإنسانية المجرمين الصهاينة فيما يسمى بالموقع العسكري الصهيوني بمغتصبة دوغيت الصهيونية المقامة على أرضنا الفلسطينية المغتصبة شمال غرب بيت لاهيا، ففي فجر اليوم الخميس الموافق 24/6/2004م، تقدم فارسان تحرسهما رعاية الرحمن بملائكة من السماء...

الاستشهادي المجاهد مؤمن نافذ الملفوح – ابن سرايا القدس (20 عاماً من مشروع بيت لاهيا بمدينة غزة)

الاستشهادي المجاهد حسني بشير الهسي – ابن كتائب شهداء الأقصى(19 عاماً من جباليا النزلة بمدينة غزة)

تقدما صوب موقع عسكري بالقرب من مغتصبة دوغيت الصهيونية الجاثمة فوق أرضنا الفلسطينية المغتصبة شمال غرب بيت لاهيا، وتمكنا من إطلاق النار من أسلحتهما الرشاشة وإلقاء القنابل اليدوية صوب جنود العدو الذي تراوح عددهم بين 25-30 جندياً صهيونياً حسب وحدة الرصد التي كانت في المكان واشتبك مجاهدانا مع جنود العدو في تمام الساعة 5:15 فجر اليوم الخميس 24/6/2004م بعد أن تمكنا من اقتحام الموقع العسكري وأوقعا فيهم الخسائر المؤكدة ..وشوهدت خيام الموقع تشتعل النار فيها وحلقت طائرات العدو الصهيوني في المكان وشوهدت طائرة تنزل لنقل المصابين حسب شهود العيان ووحدة الرصد.. تقدما ثأراً لشهداء فلسطين وشهداء كتائب شهداء الأقصى وشهداء سرايا القدس، وارتقيا إلى جنان الرحمن بصحبة الشهداء والأنبياء والصديقين.

إن كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس إذ تزفان اليوم الاستشهاديين المجاهدين لتؤكدان على استمرار مسيرة الجهاد والمقاومة حتى يندحر الاحتلال عن أرضنا ومقدساتنا مؤكدين أن وحدتنا الحقيقية في مقاومة الاحتلال والتخندق في مواجهة العدو الغاشم، ووفق البرنامج المركزي لكتائب شهداء الأقصى للقضاء على الاحتلال والفساد .

وعهداً أن نستمر في المقاومة حتى دحر الاحتلال

الله اكبر .. والنصر للمجاهدين

كتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس على الدرب ماضون بإذن الله منتصرون.

 

ســرايـــا القـــدس                 كتائب شهــــداء الأقصى

فلسطين 24/6/2004م