الشهيد المجاهد: بشار عارف بني عودة

الشهيد المجاهد: بشار عارف بني عودة

تاريخ الميلاد: الجمعة 12 يناير 1979

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: طوباس

تاريخ الإستشهاد: الخميس 23 يونيو 2005

الشهيد المجاهد "بشار عارف بني عودة": استشهد نتيجة التعذيب والإهمال الطبي بسجون العدو

الإعلام الحربي _ خاص

عندما نكتب عن الشهداء لا ندري من أين نبدأ وعندما نكتب عن الأسرى تعجز أقلامنا عن التعبير ولو استخدمنا البحر حبرا لأقلامنا لما استطعنا أن نجسد معاناة وهموم الأسرى خلف القضبان الغاصبة, فمها تحدثنا عن الشهداء وسيرهم فلن نوفيهم حقهم الذي ضحوا من أجله, كما أن للشهداء مكانة رفيعة عند الله عز وجل، لذا تستعرض اليوم سيرة أسير وشهيد من شهداء الإسلام العظيم لعلنا نستذكرهم ببعض من هذه الكلمات التي لا توفي جزء من حقهم الذي ضحوا من أجله.

بطاقة الشهيد:
الاسم: بشار عارف عبد الوالي بني عودة.
تاريخ الميلاد: 12-1-1979م.
الوضع الاجتماعي: أعزب.
المحافظة: طوباس.
مكان السكن: طمون.
تاريخ الاستشهاد: 23-6-2005م.
كيفية الاستشهاد: تعذيب.
مكان الاستشهاد: سجن جلبوع الصهيوني.

الميلاد والنشأة
ولد الشهيد المجاهد بشار عارف عبد الوالي بني عودة في 12يناير 1979م في طمون بمحافظة طوباس، بالضفة الغربية المحتلة،

تلقى شهيدنا المجاهد بشار دراسته في المرحلتين الابتدائية والإعدادية بمدارس طمون ولم يكمل دراسته وانتقل إلى ميدان العمل مبكراً بعد انضمامه لحركة الجهاد الإسلامي وجناحها العسكري سرايا القدس.

صفاته وأخلاقه
تربى الشهيد بشار على موائد القرآن الكريم, وواظب على أداء جميع الصلوات الخمس حاضراً بالمسجد، تميز شهيدنا بخلقه الحميد، وتواضعه وبساطته وهدوئه، باراً عطوفاً بوالديه وبأهله، قامت قوات الاحتلال باعتقاله بسبب نشاطه بحركة الجهاد الإسلامي، تعرض لأبشع صنوف التعذيب داخل أقبية التحقيق، لم يكن يعاني من أي أمراض أو إصابات غير أن القوات الصهيونية أدخلت عليه خلال التحقيق معه كلابا مسعورة نهشته في أنحاء مختلفة من جسده ما أدى إلى إصابته إصابات بالغة، أصبح يعاني بشار الألم والمرض ولم يتم الاهتمام به من قبل مصلحة السجون، وقالت متحدثة باسم مصلحة السجون الصهيونية "كان ممددا على سريره ولم يستيقظ عند النداء اليومي، فاستدعينا فريقا طبيا لاحظ انه ميت".

الشهيد بشار بني عودة أحد مجاهدي سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي, وعمل مع الشهيد محمود الدبعي في صفوف سرايا القدس، وقد اعتقل الشهيد بتاريخ 20/6/2004 وتعرض لتحقيق قاس تدهورت خلاله ظروفه الصحية.

استشهد في سجن جلبوع الصهيوني صباح الخميس الموافق 23-6-2005م الأسير بشار عارف بني عودة 27 عاماً من بلدة طمون قضاء جنين، والذي ينتمي لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

وادعت سلطات الاحتلال أن الشهيد بني عودة كان يعاني من مرض خطير أدى إلى وفاته في معتقله الذي يمكث فيه منذ أقل من عام، الأمر الذي نفاه الشيخ خضر عدنان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي.

وقال عدنان «إن الشهيد الأسير بني عودة لا يعاني من أي مرض يذكر، وإنما هذه ادعاءات صهيونية واستهداف جديد للجهاد الإسلامي مؤكداً أن الشهيد هو أحد أعضاء سرايا القدس وأحد مساعدي القيادي محمود الدبعي الذي اغتالته قوات الاحتلال في جنين قبل أشهر».

وحمل عدنان حكومة الاحتلال المسؤولية عن قتل الأسير، موجها نداءا لمؤسسات حقوق الإنسان الدولية للوقوف أمام هذه الجريمة، وداعيا كافة شرائح الشعب الفلسطيني إلى إدانة هذا العمل.

وأردف متسائلاً «لماذا لا يستشهد في السجن إلا أبناء الجهاد الإسلامي؟، بالأمس استشهد المجاهدان فواز البلبل وعبد الفتاح رداد في سجون الاحتلال، واليوم استشهد بشار بني عودة،هذا يدل على الحقد الذي تكنه قوات الاحتلال لأبناء الحركة».

عائلة الشهيد بشار بني عودة تطالب بالتحقيق في استشهاد ابنها
طالبت عائلة الشهيد الأسير بشار عارف بني عودة أحد مجاهدي سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي بـ «تشكيل لجنة تحقيق لكشف ملابسات استشهاد ابنهم» في سجون العدو الصهيوني.

وقال أخ الشهيد "إن ما صلنا من معلومات قبل استشهاد ابننا انه كان موجوداً مع زملائه في السجن إلي الساعة الثانية عشر قبل أن يخلد للنوم وفي حوالي الساعة الرابعة صباحاً في وقت استيقاظ السجناء كان قد فارق الحياة في ظروف غامضة لا يعلم بها أحد".

وأضاف «أن الشهيد بشار لم يكن يعاني من أي مشاكل صحية أو أمراض طبية مشيراً انه قضى في السجن سنة لم نلاحظ عليه أي أعراض أو مشاكل صحية وكان والده ووالدته يزوراه بين حين وآخر».

وتحدث والد الشهيد أن بشار كان يتمتع بصحة جيدة ولم نلاحظ عليه خلال الزيارات أي تغير علي حالته الصحية إلا في آخر زيارة كانت لنا في 2/6/2005 لاحظنا عليه اختلافاً فسألناه فأكد لنا أنه بصحة جيدة إضافة إلى تأكيدات المحامي نادر الخراز المعني بمتابعة قضية ابننا بأنه لم يلاحظ عليه أي علامات مرض، مضيفاً أننا طالبنا بتشريح الجثة لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة ولكن أشارت لنا الجهات المعنية بأن نتيجة التشريح قد تطول لشهرين أو أكثر مطالباً بتشكيل لجنة تحقيق لمعرفة أسباب الاستشهاد.

ومن جهتها أوضحت والدة الشهيد «أن ابنها خلال زيارتها الأخيرة كان بصحة جيدة ونفى لنا أن يكون مريضاً أو يعاني من مشاكل صحية»،مناشدة بتحقيق فوري في ظروف استشهاد ابنها ومعاقبة المتسببين في هذه الجريمة وطالبت الجمعيات الحقوقية والمؤسسات الدولية بالعمل على إظهار حقيقية استشهاد ابنها الأسير.

نادي الأسير يحمّل الاحتلال مسؤولية استشهاد الأسير عودة أحد مجاهدي سرايا القدس
حمَّل نادي الأسير في طوباس في الضفة الغربية، مصلحة السجون الصهيونية وسلطات الاحتلال، مسؤولية استشهاد الأسير بشّار عارف عبد الوالي بني عودة، (27 عاماً)، أحد مجاهدي سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، في سجن جلبوع/شطة في منطقة بيسان.

وقال النادي في بيان صحفي، إن مصلحة السجون الصهيونية، تتحمل المسؤولية الكاملة عن استشهاد بني عودة، بسبب مماطلتها في تقديم العلاج له، مما أدى إلى استشهاده، مطالباً بضرورة فتح تحقيق في ظروف استشهاده.

وكانت المصادر، أكدت أن استشهاد الأسير بني عودة، ناجم عن الإهمال الطبي المتعمد، الذي تمارسه سلطات السجون الصهيونية بحق الأسرى والمعتقلين.

وأوضح النادي، أن الأسير كان قد اعتقل في (7/6/2004)، وحكم 58 شهراً، ويعمل في جهاز الشرطة.

وناشد النادي، المنظمات الدولية والحقوقية الوقوف عند مسؤولياتها والضغط على حكومة الاحتلال من أجل تقديم العلاج للأسرى في السجون الصهيونية.

يشار إلى أن الشهيد بني عودة، هو الشهيد رقم 11 في سجون الاحتلال منذ اندلاع انتفاضة الأقصى.

وأكد النادي، أن الأسرى في سجن «جلبوع» يعانون من ظروف صحية ومعيشية بالغة الصعوبة، بسبب رفض مصلحة السجون الصهيونية تقديم العلاج لهم، وأن هناك الكثير من الحالات الصحية الصعبة التي تحتاج إلى العلاج الفوري.

الشهيد المجاهد: بشار عارف بني عودة