الشهيد المجاهد: فادي فريد الزعانين

الشهيد المجاهد: فادي فريد الزعانين

تاريخ الميلاد: الأربعاء 02 مايو 1984

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الأحد 03 أكتوبر 2004

الشهيد المجاهد "فادي فريد الزعانين": رحلة عطاء مشتعل لن يذوب

الإعلام الحربي – خاص

هنيئاً لك شهيدنا فادي وأنت ترتقي إلى الجنان شهيداً بإذن الله مع رفقاء دربك ، خرجت وأنت لا تعرف طريقاً للانكسار لتدك مغتصبات العدو بصواريخ القدس، سلام عليك يا شهيد السرايا، أيها الفارس العنيد والأسد الصنديد، أيها المقدام في زمن عز فيه الرجال، لقد شهدت لك شوارع بيت حانون وأنت تخرج في الليل ترابط على ثغورها الحبيبة، وتضرب وتقصف هذا المحتل بسلاح الإيمان وبعتاد عسكري بسيط فيوفق به الله عباده المجاهدين، فيصوب أهدافهم، هنيئاً لك الشهادة يا أسد السرايا وفزت بعدما لحقت بركب الشهداء والصديقين.

ولادته ونشأته

أبصر النور شهيدنا فادي إلى الدنيا، مطلع العام 1984م، في بلدة بيت حانون، وسط أسرته، فنشأ على حب الدين والالتزام بقيمه وآدابه، وتربى في أسرة فلسطينية متواضعة، تقطن في بلدة بيت حانون.

عاش حياته في أسرته، فكان محبوباً من والده ووالدته، ومحبوبا أيضاً من إخوانه، كان شهيدنا الفارس متواضعاً لا يخاف في الله لوم لائم، فتربى على محبة الإسلام منذ نعومة أظافره.  

دراسته

تلقى شهيدنا فادي دراسته الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث الدولية ببلدة بيت حانون، وأكمل دراسته الثانوية بمدرسة الشهيد هايل عبد الحميد وسط البلدة.

صفاته

تميز شهيدنا رحمه الله بعلاقة اجتماعية قوية مع الأهل وخاصة الوالد والوالدة و خارج البيت أيضا فكانت علاقة طيبة جداً، فكان كتوماً جداً و يوصف فادي بالسرية والكتمان ويتميز بسمو الأخلاق ورفعتها، فادي الإنسان البسيط المتواضع، كان فادي نعم الشاب الخلوق المهذب، عاش حياة كريمة مليئة بالسعادة والسرور فلقد أحب الجميع، فكان يُكَنُ له كل الحب والتقدير والاحترام من الشباب داخل المسجد، شهد له الجميع بالتعاون مع جميع الفصائل جهاداً ودعوة حتى أنه استشهد بعدما أطلق صواريخ القدس مع رفيق دربه لؤي حمد ابن ألوية الناصر صلاح الدين.

واظب شهيدنا على أداء عبادته والمحافظة عليها، فتربى التربية الإيمانية الصالحة، فادي الإنسان الهادئ المتدين الملتزم بصلاته، الإنسان الهادئ الخلوق، الذي يحترم الكبير ويعطف على الصغير، فادي الذي يحب فعل الخير، فادي الذي يحرص على العلاقة الطيبة بينه وبين والده ووالدته وإخوانه في المسجد.

في حركة الجهاد الإسلامي

قبل اندلاع الانتفاضة المباركة عام 2000م، وبعد استشهاد الشهيد نبيل العرعير أحد أبناء الجهاد الإسلامي ومنفذ العملية البطولية وسط قطاع غزة قبل انتفاضة الأقصى التحق فادي بالجهاد الإسلامي، وعلى مرور الساعات والأيام ومع دخول الانتفاضة التي ارتكبت فيها دولة الإرهاب الصهيوني أبشع المجازر بحق شعب أعزل، شعب مجاهد مرابط واصل شهيدنا طريقه في الدعوة ومن ثم الجهاد حيث تربى على يد الشهيد القائد عبد الله السبع الذي استشهد خلال انتفاضة الأقصى والذي اغتالته القوات الصهيونية مع ابنه مصعب في لحظة واحدة في اجتياح سابق لبيت حانون.

وقد اقدمت قوات الاحتلال الصهيوني على هدم منزل شهيدنا المجاهد فادي لنشاطه العسكري في سرايا القدس، واعتقل الاحتلال شقيقين للشهيد فادي في احدى اجتياحات مدينة بيت حانون وهما "رامي الزعانين" و" ولؤي الزعانين" ويقبعون لليوم في سجون العدو.

صديق القادة العسكريين

كان الشهيد على علاقة مع العديد من القادة من بعض الفصائل الفلسطينية، وشارك شهيدنا وأشرف على العديد من المهمات والعمليات الجهادية التي قامت بها سرايا القدس مع العديد من الفصائل الفلسطينية المقاومة على الساحة الفلسطينية. وكان على علاقة وطيدة بالشهداء القادة في سرايا القدس ( مقلد حميد ومحمود جودة وشادي مهنا وحازم ارحيم).

الاستشهاد

ارتقى شهيدنا فادي بعد قيامه بإطلاق صواريخ القدس مع الشهيد لؤي حمد ابن ألوية الناصر صلاح الدين، حيث قامت طائرة استطلاع برصدهم وقصفهم بصاروخ أصابهم إصابة مباشرة، ليرتقي شهيداً على الفور ويلحق بركب الشهداء الذين سبقوه في معركة أيام الغضب. يوم الأحد الموافق الثالث من أكتوبر لعام 2004م.

الشهيد المجاهد: فادي فريد الزعانين