الشهيد القائد: زاهر عيسى الأشقر

الشهيد القائد: زاهر عيسى الأشقر

تاريخ الميلاد: الأحد 13 فبراير 1977

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: طولكرم

تاريخ الإستشهاد: الخميس 29 يوليو 2004

الشهيد القائد "زاهر عيسى الأشقر": قتال حتى الشهادة

الإعلام الحربي – خاص

تنجب هذه الأرض المباركة الشهداء والقادة العظام الذين يعطون كل ما يملكون في سبيل إعلاء كلمة الحق خفاقة فوق كل الجبابرة والطغاة... ومن عظمة هؤلاء الشهداء أنهم يتقدمون بدمهم ليكون شاهداً على القضية والمصير.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد القائد زاهر عيسى الأشقر بتاريخ 13-2-1977 م في الكويت، وترتيبه الثاني بين إخوته، عادت عائلة الشهيد من الكويت بعد حرب الخليج إلى قرية صيدا وأكمل دراسته في مدارس القرية حيث أنهى المرحلة الثانوية في مدارس القرية، والتحق في جهاز البحرية الفلسطينية، ولكنه لم يستمر طويلاً حيث استقال وانضم إلى والده ليعمل معه في الحدادة ليساعده في تحمّل الأعباء.

جهاده

كان الشهيد منذ نعومة أظفاره متعلق بحب فلسطين، يحلم في اليوم الذي يصبح فيه رجلاً قادراً على حمل السلاح ليأخذ دوره في الدفاع عن كرامة المسلمين، ومع اندلاع انتفاضة الأقصى انضم شهيدنا القائد إلى حركة الجهاد الإسلامي وأخذ يشارك في فعاليات الانتفاضة وفي المشاركة بالمسيرات وجنائز الشهداء، ومع استشهاد الشهيد القائد اسعد دقة، أثّر وداع القائد في نفسه فأصر على الانضمام إلى سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، فوافقت قيادة السرايا على طلبه لما كان يتمتع به الشهيد من فطنة وسرعة بديهة، حيث كانت إمارات القيادة ظاهرة على شخصيته، فكان مثال الجندي المسلم الذي باع نفسه رخيصة في سبيل الله، فشارك مع إخوانه أنور عبد الغني وأحمد عجاج في العديد من العمليات والاشتباكات، وتعرّف على الشهيد القائد إياد صوالحة، وتعلّم منه الكثير في الإعداد والتخطيط.

وكان الشهيد مثالاً للعمل السري حيث كان يمارس نشاطه العسكري بالسر حتى عن اقرب الناس إليه، حتى اعتقال احد أفراد مجموعته، حيث كان الشهيد القائد زاهر قد وطّن نفسه بالتقوى والإيمان لمثل هذه اللحظة، وابتدأ حياة جديدة، فأصبح من أكثر المطلوبين الذين يشكلون هاجساً قوياً للدولة العبرية.

وبتاريخ (12/3/2003)، داهمت قوات كبيرة من قوات الاحتلال قرية صيدا مدعومة بالطائرات والدبابات، فقامت مجموعة من مجاهدي السرايا بمهاجمة القوة فقتل الشهيد رامي الأشقر ضابطين صهيونيين وأصاب آخر قبل أن ينال الشهادة، وتمكنت قوات الاحتلال من اعتقال القائد أحمد فنة، واستمرت الحملة على القرية 3 أيام بلياليها فتشت فيها قوات الاحتلال جميع البيوت واحتجزت الأهالي في مدرسة القرية بحثاً عن المطاردين وعلى رأسهم زاهر الأشقر، ولمّا لم تصل إلى نتيجة قامت بهدم منزل الشهيد انتقاماً من ذويه، وبعد انسحاب قوات الاحتلال من القرية خرج جميع الأهالي في تشييع جثمان الشهيد رامي الأشقر ومواساة والد الشهيد زاهر، ومع وصول الشهيد زاهر هو وإخوانه المجاهدين وانضمامهم إلى موكب التشييع تحلّق الأهالي حولهم وحملوهم على الأكتاف واخذوا يهتفون: "يا سرايا وين الرد.. للمستعمر حطي حد، يا جهاد عيد عيد... ديزنغوف وبيت ليد"، حيث عاهد الشهيد زاهر الشهيد رامي الأشقر على الثأر لدمائه الطاهرة ولتتعالى أصوات التكبير مع زخات الرصاص.

لم تكن هذه هي المرة الوحيدة التي حاولت فيها قوات الاحتلال اعتقاله أو اغتياله فبتاريخ 2 رمضان من العام 1423 هـ تسللت القوات الصهيونية الخاصة إلى قرية صيدا وقامت بمحاصرة احد البيوت ساعة الإفطار في محاولة منها لاعتقال زاهر هو وإخوانه المجاهدين لكن بفضل الله تمكن المجاهدون من الانسحاب بسلام واستشهد في العملية الشهيد المجاهد محمد عبد الغني، فارس الجماعة الإسلامية في جامعة القدس المفتوحة.

الشهادة

يوم الخميس الموافق (29/7/2004)، وبعد منتصف الليل ببضع ساعات لم يكن زاهر قد استسلم للنوم، كان قائماً في محراب الله يقوم الليل ويتبتل إليه تبتيلا، يدعو ربه بعيون دامعة، وقد تنبّه إلى حركة غير طبيعية، فأيقظ إخوانه المجاهدين وأمرهم بأخذ الحيطة والحذر، وعند التأكد من وجود أعداء الله، أصر أن يقوم بالتغطية على إخوانه اثناء انسحابهم، فعانقهم العناق الأخير بعد أن أوصاهم بمواصلة الجهاد، وواعدهم على اللقاء عند المصطفى r على حوض الكوثر، وأطلق العنان لرصاصه لينهمر فوق رؤوس الغزاة كالمطر، وتعالت تكبيراته في الأفق، فأصاب من الصهاينة العديد كما أفاد شهود العيان، وأخذ الجنود يصرخون خوفاً من الرصاص المبارك، واستمر الاشتباك لعدة ساعات لم تستطع قوات الصهاينة النيل من شهيدنا إلا بعد قصف المنزل لتصيبه بجروح وتقوم بتصفيته بإطلاق الرصاص بفمه عن قرب.

الشهيد القائد: زاهر عيسى الأشقر

{من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا}

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

استشهاد القائد زاهر الأشقر بعد خوضه اشتباك مع قوات الاحتلال التي حاصرته بطولركم

بأسمى آيات المقاومة والصمود وبمزيد من العبوات والأحزمة الناسفة تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي قائدها الميداني في محافظة طولكرم: الشهيد القائد: زاهر عيسى الأشقر "28 عاماً،  ابن قرية صيدا عرين الجهاد والاستشهاد قائــد سرايا القدس في محافظة طولكرم، الذي ارتقى إلى العلا إثر اشتباك مسلح دار بينه وبين القوات الصهيونية الخاصة، التي حاصرته في قرية علار هو ومجموعة من إخوانه المجاهدين، الذين تمكنوا من الانسحاب بسلام بعد إصرار الشهيد القائد زاهر الأشقر على البقاء والتغطية على انسحاب إخوانه المجاهدين.

فأمطر الصهاينة بوابل من رصاصه وقنابله اليدوية المباركة، التي أثارت الرعب في صفوفهم وأوقعت إصابات مباشرة في صفوف العدو حسب رواية شهود العيان، ليرتقي شهيدنا إلى العلا بعد قصف المنزل الذي كان يتحصن فيه بقذائف لاو بعد اشتباك استمر لعدة ساعات.

شعبنا المجاهد الصابر:

أن دماء الشهداء لن تزيدنا إلا قوةً وإصراراً على المضي قدماً في طريق الجهاد والاستشهاد من أجل إعلاء كلمة الله خفاقة فوق كل الجبابرة والطغاة، ولن نحيد عن درب الشهداء قيد أنملة.

أما أنت يا شهيدنا القائد فحق لك أن تترجل عن جوادك بعد سنوات طوال من الكر والفر، هنيئاً لك لقاء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وإخوانك الشهداء أنور عبد الغني وأحمد وعزمي عجاج ومحمد عبد الغني ورامي الأشقر وكل الشهداء الأبطال.

ونعاهدك أنت وجميع الشهداء أن نبقى الأوفياء على دمائكم وتضحياتكم... وإنه لجهاد .. نصر أو استشهاد

سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الخميس 12 جمادى الآخرة 1425 هـ، الموافق 29/7/2004م