الشهيد المجاهد "رأفت صبحي أبو حصيرة": فارس أحب درب الجهاد

الشهيد المجاهد "رأفت صبحي أبو حصيرة": فارس أحب درب الجهاد

تاريخ الميلاد: السبت 10 أبريل 1976

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 21 أبريل 2004

الإعلام الحربي _ خاص

 

الاسم: رأفت صبحي أبو حصيرة (أبو سيف الدين)

العمر: 28 عاماً

السكن: مخيم الشاطئ

تاريخ الاستشهاد: 21/4/2004

كيفية الاستشهاد: برصاص قوات العدو الصهيوني

الميلاد والنشأة
ولد شهيدنا المجاهد "رأفت صبحي يوسف أبو حصيرة" (أبو سيف الدين) في مدينة غزة بتاريخ 10/4/1976م. تربى الشهيد المجاهد "رأفت" وترعرع في أسرته بين والديه وإخوته وأخواته، وهو الابن الأكبر لوالديه. درس شهيدنا المجاهد "رأفت" المرحلتين الابتدائية والإعدادية بمدارس دولة الإمارات العربية، ولم يتسنى له إكمال تعليمه المدرسي.

عاد شهيدنا المجاهد "رأفت" إلى أرض الوطن في شهر يونيو العام 1996م.

تزوج شهيدنا المجاهد "رأفت" من زوجته الصابرة المحتسبة في العام 1997م، وأنجب منها طفل وثلاثة من الزهرات وهم: أماني (6 سنوات)، روزان (5 سنوات)، هبة (3 سنوات)، سيف الدين (سنتين).

عمل شهيدنا الفارس "رأفت" في مطعم للمأكولات داخل المنطقة الصناعية "إيرز" شمال قطاع غزة. بعد أن ترك شهيدنا "رأفت" العمل في المنطقة الصناعية، عمل بمدينة غزة في تركيب الستائر والديكور.

قبل شهرين التحق شهيدنا الفارس "رأفت" للعمل كمراسل في وزارة المالية التابعة للسلطة الفلسطينية تحت بند البطالة.

مشواره الجهادي
عرف شهيدنا الفارس "رأفت" بتدينه، حيث كان ملتزماً في الصلاة بمسجد "عبد الله بن عمر" (السوسي) في مخيم الشاطئ. التحق شهيدنا المجاهد "رأفت" بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، خلال انتفاضة الأقصى وبالتحديد قبل عامين. التحق شهيدنا الفارس "رأفت" في صفوف سرايا القدس قبل نحو العام.

نتيجة للسرية التامة التي تمتع بها شهيدنا المجاهد"رأفت" تم اختياره من قبل إخوانه عضواً في الوحدة الهندسية التابعة لسرايا القدس.

استشهاده
خرج شهيدنا المجاهد "رأفت" صباح الثلاثاء 20/4/2004م للمشاركة في التصدي لقوات الاحتلال الصهيوني التي اجتاحت منطقة "أبراج الندى" الواقعة بين بلدتي بيت حانون وبيت لاهيا، وقد استبسل شهيدنا "رأفت" في المقاومة وأصيب بعيار ناري بشكل جانبي في خاصرته اليمنى، فعاد شهيدنا إلي منزله الساعة الثانية ليلاً.

ولشدة حبه للجهاد والشهادة، استيقظ شهيدنا الفارس "رأفت" رغم جراحه صباح يوم الأربعاء الواقع في 1 ربيع الأول 1425هـ، الموافق21/4/2004م، وودع زوجته وأولاده وامتشق سلاحه وتوجه إلى أرض المعركة، وهناك أصيب بعدة رصاصات حاقدة أطلقتها دبابات الاجتياح الصهيوني، فارتقى إلى العُلا شهيداً كما أحب وأراد حيث كان دائماً يقول لزوجته أن أمنيته هي الشهادة في سبيل الله.

بعد استشهاد شهيدنا الفارس "رأفت" أعلنت سرايا القدس أن الشهيد المجاهد رأفت كان مسؤولاً عن عملية قنص الجنديين الصهيونيين واللذين قُتلا ليلة الاجتياح خلال تصدي مجاهدي "سرايا القدس" للقوات الصهيونية، وقبل ربع ساعة من استشهاده، أطلق صاروخاً مضاداً للدبابات على ناقلة جنود صهيونية الأمر الذي أدى إلى تدميرها بالكامل.

الشهيد المجاهد "رأفت صبحي أبو حصيرة": فارس أحب درب الجهاد