الشهيد القائد الميداني: محمد فوزي أبو نعمة

الشهيد القائد الميداني: محمد فوزي أبو نعمة

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 21 ديسمبر 1976

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 21 مايو 2007

الشهيد القائد الميداني "محمد فوزي أبو نعمة": أسداً تشهد له ساحات الوغى

الإعلام الحربي – خاص

هي الشهادة.. وهي الاصطفاء الرباني الخالص لمن رضي الله عنهم ورضوا عنه.. فطوبى لمن فاز والخسران كل الخسران لمن خاب وارتكس الى شهواته وملذاته ودنياه في سخط الله.

فأن تفوز بجائزة الشهادة في هذا الزمن الصعب.. يعني أنك اجتزت كل الحدود والسدود وصولا إلى بوابات الجنة لتدخل من أيها شئت.. فما أجملها من لحظات تلك التي يرتقي فيها العظماء سلم المجد والعزة والرفعة.. غير مكترثين بالمتساقطين والمتخاذلين وباعة الأوطان.. ولسان حالهم يقول: "وعجلت إليك ربي لترضى".. فهنيئا لمن تعجل لقاء الله كما شهيدنا " محمد ابو نعمة" أبا انس.. هنيئا له وهو على الموت في سبيل الله باسم الثغر يقبل غير مدبر...هنيئا لك الجنان ياابا انس يا من أرعبت المغتصبين الصهاينة بسديروت والمجدل بصواريخ القدس.

ميلاد قائد

في الحادي والعشرين من ديسمبر عام 1976م، كانت أزقة وحواري حي التفاح بمدينة غزة على موعد مع النور، والخير والبركة، المتدفقة من جوانب منزل متواضع يعود لـ "فضل أبو نعمة"، حيث رزقه الله بفلذة كبد جديدة أسماها "محمد" فكان محمديا بحق في خلقه وإيمانه وشجاعته وإقدامه.

وتعود أصول أسرة شهيدنا المجاهد "محمد أبو نعمة" "أبو انس" إلى بلدة "اللد" التي اغتصبتها عصابات البغي والإجرام الصهيونية في العام 1948م، بعد أن هجرت أهلها وساكنيها منها على وقع المجازر البشعة... وتتكون أسرة الشهيد ابو نعمة بالإضافة إلى والديه من أحد عشر شخصا سبعة منهم من الذكور، وشاء الله عز وجل أن يكون "محمد" الثاني بين جميع إخوانه والأول في الذكور.

المرحلة الدراسية

درس الشهيد "ابو أنس" مراحل تعليمه الأساسية في مدارس وكالة الغوث للاجئين الفلسطينيين، وحصل على شهادة الثانوية العامة من مدرسة يافا الحكومية، قبل أن يلتحق بالدراسة الجامعية في الجامعة الإسلامية بغزة،غير أن ظروف عائلته الاقتصادية حالت دون إكمال دراسته، حيث تمكن من العثور على وظيفة في شركة الاتصالات الفلسطينية، ومن ثم استطاع أن يكمل نصف دينه بالزواج من فتاة ذات خلق ودين، كانت له عونا في هذه الحياة الدنيا، وقد رزقه الله من تلك الزوجة الصالحة بثلاثة أطفال اثنان منهم من الفتيات.

درب الجهاد

التحق شهيدنا المجاهد بحلقات الذكر والقرآن الكريم في مساجد حي التفاح منذ نعومة أظفاره، وهناك تعرف على إخوانه المجاهدين في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، حيث أعجب بفكرهم الرائع القائم على الوعي والإيمان والثورة، المنبثقة من قلب القرآن الكريم، ومع اندلاع انتفاضة الحجارة في العام 1987م، لمع اسم حركة الجهاد الإسلامي، وصار قبلة للباحثين عن الحقيقة في فلسطين، وعندها أعلن شهيدنا المجاهد انتماءه اليقيني بحركة الجهاد وفكرها الخالد وصار أحد ابرز نشطائها خلال انتفاضة الحجارة المباركة في منطقة سكناه.

ومع انطلاق انتفاضة الأقصى المباركة، وتشكيل الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي المعروف باسم سرايا القدس، التحق شهيدنا مبكرا بصفوف تلك السرايا القدسية، ليكون جنديا وفيا ومخلصا من جنودها الميامين، الذين حملوا البندقية في يمناهم بعد أن اعتمر القرآن قلوبهم...

وشارك شهيدنا في العديد من العمليات والمهام الجهادية التي نفذتها سرايا القدس، ويسجل له إشرافه على عملية الشهيد المجاهد حسن البنا من سرايا القدس، واستضافته للشهيد عليان الوادية ليلة تنفيذ الأخير لعمليته الاستشهادية.

وتدرج شهيدنا المجاهد في العمل الجهادي حتى بات احد أبرز المسؤوين في الوحدة الصاروخية الخاصة والتي دكت مغتصبات العدو الصهيوني عدة مرات، حيث تعرض للعديد من محاولات الاغتيال الصهيونية، باءت جميعها بالفشل باستثناء تلك التي ارتقى فيها شهيدا برفقة ثلاثة من إخوانه المجاهدين.

الارتقاء للجنان

ففي ظهيرة يوم 21/5/2007 كان الشهيد وثلاثة من إخوانه في الوحدة الصاروخية على موعد مع الشهادة حيث نالت منهم يد الغدر والخيانة وطالتهم صواريخ طائرات العدو بالقرب من ما يعرف بـ"الإدارة المدنية" على طريق صلاح الدين، شرق مخيم جباليا، خلال عودتهم من مهمة جهادية تمثلت بقصف مغتصبات العدو الصهيوني عدة صواريخ.

والشهداء الثلاثة الآخرين الذين ارتقوا شهداء في تلك المجزرة البشعة هم: ماجد البطش، عبد العزيز الحلو، وهما من حي التفاح، ومحمود عوض من مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

الشهيد القائد الميداني: محمد فوزي أبو نعمة

﴿وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ﴾

سرايا القدس تزف إلى الحور العين كوكبة من شهدائها الميامين

بمزيد من الفخر والاعتزاز والشموخ والكبرياء تزف سرايا القدس إلى رضوان الله تعالى كوكبة من شهدائها الأبطال وهم:

ـ الشهيد القائد المجاهد محمود عوض (أحد أبرز عناصر وحدة الهندسة والتصنيع الصاروخي).

ـ الشهيد المجاهد عزيز الحلو.

ـ الشهيد المجاهد ماجد البطش.

ـ الشهيد المجاهد محمد أبو نعمة.

والذين ارتقيا إلى العلا اليوم الاثنين 4 جمادى الأولى 1428 هجري الموافق 21/5/2007م إثر عملية اغتيال قذرة شنتها طائرات الغدر الصهيوني عليهم أثناء تأديتهم لمهمة جهادية شمال قطاع غزة.

إننا في سرايا القدس إذ نحتسب عند الله شهدائنا الأبطال، لنؤكد على أن العدوان الصهيوني المتواصل بحق مجاهدينا وأبناء شعبنا لن يمر دون رد مزلزل في العمق الصهيوني، فنحن في سرايا القدس نؤكد أنّ دم كل شهيد يضيف قوة جديدة إلى عزيمتنا، وينير درب العمل الجهادي الذي يدفع بالانتفاضة المباركة بتصميم أشد وإرادة أمضى إلى ملاحقة المحتلين.

المجد للشهداء والعار والذل للخونة الجبناء

وإنه لجهاد جهاد.. نصر أو استشهاد

﴿وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ﴾

سرايا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الاثنين 4 جمادى الأولى 1428 هجري، الموافق 21/5/2007م