الشهيد المجاهد "نضال نبيل موسى": ارتقى للجنان أثناء التجهيز لعملية استشهادية

الشهيد المجاهد "نضال نبيل موسى": ارتقى للجنان أثناء التجهيز لعملية استشهادية

تاريخ الميلاد: السبت 19 مايو 1984

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: الخميس 08 يونيو 2006

الإعلام الحربي – خاص

 

دمكم أيها الشهداء شمس تسطع بالحقيقة.. تشرق كل يوم تذيب الظلم والظلمات.. تُعطى الأمل بأن يوماً جديداً قد بدأ.. وأن عهد الحرية والاستقلال قد اقترب.. بدمكم تتوحد الأمة وتجتمع، والوصية ألا تفترق، فكل متاع الدنيا زائل.. لا مُلك يبقى ولا مال ولا ولد.. بل عمل صالح به إلى الله نقترب.

 

دمكم أيها الشهداء شاهد على العالم الظالم القاسي.. دمكم.. يعلن كل يوم أننا لم نظلمهم، ولم نطاردهم، بل هم من جاءوا إلينا من الأصقاع ليقتلعونا من أرضنا.. لينزرعوا في أرضنا بلا جذور هم من شردوا أهلنا وسلبوا أرضنا ومالنا وقتلوا رجالنا وشيوخنا.. وهم من بقروا بطون أمهاتنا وقتلوا أطفالنا.. وحرقوا مدننا وقرانا.

 

ميلا فارس

ولد شهيدنا المجاهد نضال نبيل موسى بتاريخ 19-5-1984 م، في مخيم الشابورة بمدينة رفح، وتعود أسرته إلى أصل قرية عاقر المحتلة قضاء الرملة والتي هجر أهلها قصراً في العام 1948م إلى قطاع غزة والتي تشتهر بزراعة الحمضيات والزيتون.

 

درس شهيدنا نضال الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث للاجئين ومن ثم انتقل الى مدرسة بئر السبع الثانوية للبنين والتي أهلته بحصوله على معدل يسمح له بالدراسة في كلية العلوم والتكنولوجيا بمدينة غزة.

 

صفاته وعلاقاته بالآخرين

كان شهيدنا نضال إنساناً عظيماً طيب النفس، محباً لأصدقائه، بسيطاً ومتسامحاً، حنوناً ورحيماً بمن هو أصغر منه، وكان دائم الزيارة لأهالي الشهداء والأسرى، دائم صلة أرحامه، كما كان دائم التفقد لإخوانه ويشعر تجاههم بالمحبة والأخوة الصادقة، وكان يدخل الابتسامة على كل بيت يدخله، وكان محبوباً جداً من قِبل والديه، حيث كان مطيعاُ لهما ومقرباً منهما، ومتميزاً بعلاقته لهما، وكان حريصاً على الصلوات الخمس في المسجد، ويحث إخوته وأصدقائه عليها ويدعو الجميع للمواظبة عليها.

مشواره الجهادي

منذ أن تفتحت عيناه على الحياة رأى الاحتلال الصهيوني جاثم على صدر شعبه وأمته، فقرر أن يقاوم المحتل الجاثم، وأن ينذر نفسه في سبيل الله، من أجل تحرير أرضنا المباركة، حيث التحق شهيدنا بصفوف حركة الجهاد الإسلامي في أوائل انتفاضة الأقصى المباركة  وشارك في العديد من المناسبات العامة ومناسبات حركة الجهاد الإسلامي، فكان يشارك بفاعلية في أعراس الشهداء.

 

نضال موسى الذي كان يكتب دوما على الورق بالحبر ويزين الجدران بالشعارات للشهداء والأبطال هو ذاته اليوم يزف شهيداً وكأنه على موعد مع الشهداء  الذين سبقوه ورسم ملامحهم على شوارع وأزقة الوطن، فهي ذات الطريق الذي سلكه رفاقه من قبله محمد العزازي وشاكر جودة ومصطفى الاسود وعلي ابو ركبة على ذات الدرب كان نضال يبرهن للأمة أن لا وقت للخلاف الداخلي ولا وقت للراحة من قتال الأعداء ويجب أن تستمر الأمة في حركة النهضة المتواصلة وان تستمر التضحيات حتى تضمن بقاء الوحدة واللحمة بين أبناء الشعب الواحد. 

 

وشارك المجاهد نضال موسى في عدداً من المهام الجهادية التي نفذتها سرايا القدس ضد العدو ومغتصبيه. 

 

الارتقاء للجنان

استشهد شهيدنا المجاهد "نضال موسى" مساء الخميس بتاريخ 8-6-2006 ، برفقة الشهداء "جمال أبو سمهدانة" القائد العام لا ألوية الناصر صلاح الدين، والمجاهدين "احمد أبو ستة" و" محمد عسلية"، في قصف جوي صهيوني استهدفهم في احدى مواقع التدريب بمدينة رفح، اثناء التجهيز والاعداد لعملية استشهادية ضد العدو الصهيوني.

الشهيد المجاهد "نضال نبيل موسى": ارتقى للجنان أثناء التجهيز لعملية استشهادية