الاستشهادي المجاهد: محمود علي النجار

الاستشهادي المجاهد: محمود علي النجار

تاريخ الميلاد: الأحد 16 مارس 1986

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الأحد 30 مارس 2003

الاستشهادي المجاهد "محمود علي النجار": فارس القرآن والبندقية

الإعلام الحربي _ خاص

ميلاد الفارس
ولد الشهيد المجاهد محمود علي النجار في جباليا البلد شمال قطاع غزة بتاريخ 16-3-1986، وتتكون أسرة الشهيد محمود من والديه وثمانية من الأبناء وثلاثة من البنات، وشاء الله أن يكون ترتيبه الثاني بين إخوته.

درس الشهيد المرحلة الابتدائية في مدرسة الرافعي في جباليا البلد والإعدادية في مدرسة أسامة بن زيد والثانوية في مدرسة عثمان بن عفان في منطقة التوام شمال غزة ولكن استشهاده حال دون إكمال مسيرته التعليمية.

داوم شهيدنا المجاهد "محمود" على الصلاة والعبادة في المسجد العمري في جباليا البلد، وكان يحث أخوته على المحافظة على صلاة الجماعة في المسجد، وكان من المحافظين على صلاة الفجر في المسجد .

رجل خلق
يقول والد الشهيد وفي عينيه دموع الفراق:" لقد كان محمود ملتزما في صلاته، وكان يصوم كل يوم اثنين وخميس , وكان محباً للاعتكاف وخاصة العشر الأواخر من شهر رمضان , وكان الشهيد "محمود" ذكياً في دراسته وهادئ الطبع ، ونشأ وتربى في أحضان المسجد ، محباً لقراءة القرآن، إذا كلمته كلمك، وأن لم تكلمه لا يتكلم، وكان مطيعاً لوالديه ولجيرانه , كان محبوباً بين إخوته وجيرانه ".

ويردف قائلاً: "كان الشهيد محبوبا بين أصحابه يجلس معهم في الندوات ويسهرون معه حتى منتصف الليل"، مشيراً إلى أن ابنه الشهيد كان مثالاً للعطاء والكرم والتصدق.

لقد كان شهيدنا يحاول أن يكون قرآنا يمشي علي الأرض، فها هو يوصي والدته وأخته الكبيرة أن لا يذهبوا إلى الأفراح الماجنة و أن لا يقفوا أمام كاميرات التلفزيون وأن يضعن على رؤوسهن منديلاً أسوداً لا يظهر الشعر منه.

يقول والده:" قبل أن يستشهد محمود كان قد قال لوالدته ولإخوانه أن لا يخافوا عليه إذا دخل اليهود إلى المنطقة ولم يكن في المنزل".

مشواره الجهادي
كان الشهيد محمود النجار أحد الفاعلين في الأنشطة التي تقيمها الحركة ، وكذلك ساهم في منطقته في نشاطات الجماعة الإسلامية " الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ".

والتحق الشهيد في صفوف سرايا القدس في العام 2002، وتلقى محمود تدريبات عسكرية على يد شباب المقاومة في منطقة شعشاعة، حيث تدرب على إطلاق النار وزرع العبوات وعمليات الاقتحام، حيث وقد شارك في العديد من المهام الجهادية والتي كان أبرزها تفجير دبابة صهيونية شرق منطقة أبو صفية شمال القطاع حسب ما أكده مجاهدي سرايا القدس.

وشارك شهيدنا "محمود" في الرباط على الثغور مع إخوانه المرابطين على الحدود الشرقية والشمالية لقطاع غزة، كما شارك في عمليات إطلاق نار عند مفترق الشهداء ومنطقة النصب التذكاري ببلدة بيت حانون، كما شارك في عمليات إطلاق صواريخ موجهة باتجاه مغتصبة كفار عزة جنوب مدينة رفح والعديد من العمليات الأخرى".

يقول والد الشهيد " أن الشهيد "محمود" لم يكن ينام في البيت بل كان محباً للرباط والجهاد في سبيل الله لدرجة أنه كان يمر عليه ثلاثة أيام لا ينام في البيت رغم صغر سنه".

استشهاده
في الثلاثون من مارس لعام ألفين وثلاثة, كان شهيدنا محمود النجار على موعد مع الشهادة حيث اعد العدة مع زميله الشهيد محمود المشهراوي من حي الشجاعية , وتوجها إلى مغتصبة إيرز شمال قطاع غزة ودخلا نفقا أوصلهما إلى كيبوتس "ياد مردخاي" شمال مدينة المجدل في الأراضي المحتلة عام 1948 وهناك تقابلا مع سيارة جيب عسكرية صهيونية تحمل جنوداً فباشرا بإطلاق النار وإلقاء القنابل عليها وحققا إصابات مباشرة وعندما استعصى على الجنود الصهاينة قتل المجاهدين طلبوا المساعدة من طائرات الأباتشي التي حضرت على الفور وأطلقت النار على المجاهدين , ويرتقوا إلى علياء المجدِ والخلود شهداء.

الاستشهادي المجاهد: محمود علي النجار