الشهيد المجاهد: أسامة صالح جبر

الشهيد المجاهد: أسامة صالح جبر

تاريخ الميلاد: الأربعاء 19 أغسطس 1987

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 06 نوفمبر 2006

الشهيد المجاهد "أسامة صالح جبر": فارس التصدي للاجتياحات

الإعلام الحربي – خاص

النشأة

ففي التاسع عشر من أغسطس عام 1987م كان شمال غزة على موعد مع فجر ميلاد مجاهد عابد مؤمن صنديد ، انه المجاهد أسامة صالح جبر الذي ينتمي لعائلة فلسطينية عريقة صابرة قدمت الشهداء والأسرى والجرحى فداء فلسطين ، تربي الشهيد بين أسرة متواضعة بسيطة تتكون من الوالدين وستة أبناء وخمسة بنات لقد عرف الشهيد أسامة طريق المسجد وحلقات تحفيظ القران فمنذ نعومة أظفاره ، فدرس المرحلتين الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث في معسكر جباليا ، ومن ثم درس المرحلة الثانوية بمدرسة أحمد الشقيري بالقرب من أبراج الندى شمال القطاع, ومن لم يستطع إكمال مسيرته التعليمية بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة وليلتحق في مجال عمل كهربائي سيارات ليعيل أسرته.  

صفاته وأخلاقه

تميز الشهيد الفارس أسامة بالهدوء وجمال الطبع، وسيرته تبعث النفس البشرية ، فقد كان الشهيد كثير الابتسامة , بارا بوالديه ، كان أسمى ما يتمناه في هذه الدنيا الفانية الشهادة في سبيل الله ,  حرص الشهيد على أداء الصلوات الخمس في مسجد صلاح الدين الأيوبي في منطقة الجرن ومن ثم انتقل إلى مسجد صلاح الدين في منطقة عزبة عبد ربه وكان من أوائل أبناء الحركة في المسجد.    

مشواره الجهادي

انضم الشهيد "أسامة" لحركة الجهاد الإسلامي مع بداية انتفاضة الأقصى ، وتربى على يد الشهيد المجاهد إبراهيم الحو احد مجاهدي سرايا القدس الميامين في شمال غزة.    شارك شهيدنا المجاهد في العديد من المهرجانات والفعاليات التي عملتها الحركة في منطقة جباليا.    

انضمامه لـ "سرايا القدس"

انضم شهيدنا " أسامة" بعد فترة وجيزة لسرايا وذلك لشجاعته وبسالته في مواجهة الأعداء وحسن خلقه وإيمانه الشديد ، حيث عمل ضمن وحدات المرابطين التابعة لسرايا القدس.  

تعرض شهيدنا لإصابة في قدمه في ملحمة الزيتون التي خاضتها سرايا القدس برفقة رجال المقاومة وسطروا أروع ملاحم البطولة.

شارك شهيدنا المجاهد "أسامة" في صد العديد من الاجتياحات على الحدود الشمالية والشرقية لقطاع غزة ، وشارك في إطلاق قذائف الاربي جي على آليات الاحتلال التي كانت تتوغل شرق بلدة جباليا.  

استشهاده

في صباح يوم الاثنين 6-11-2006 كان شهيدنا المجاهد أسامة جبر على موعد مع الرحيل عن هذه الدنيا إلى لقاء رب العالمين , وبينما كان يصد الاجتياح الصهيوني شرق بلدة جباليا فإذا بالقناصة الصهيونية تطلق نيرانها صوب الشهيد أسامة وبرفقته الشهيد القسامي احمد الحصري من منطقة الصحابة ليرتقيا إلى علياء المجد والخلود فسلام عليكم في الخالدين.

الشهيد المجاهد: أسامة صالح جبر