الشهيد المجاهد: ناصر جمال الندر

الشهيد المجاهد: ناصر جمال الندر

تاريخ الميلاد: السبت 10 يونيو 1989

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الخميس 23 نوفمبر 2006

الشهيد المجاهد "ناصر جمال الندر": تميز بجرأته وشجاعته في مقارعة الاحتلال

الإعلام الحربي _ خاص

إلى الأمام يا قوافل الشهداء... فلا زالت الأرض عطشى.. في انتظار سيول دمائكم العطرة لتزيل الدنس الذي تراكم منذ سنين فوق أديم هذه الأرض.. هيا يا ناصر.. امتشق سلاحك.. رابط على ثغور الوطن.. اقتل قاتلك قبل ان يجرؤ على التقدم.. فلا وقت إلا للسيف.. لا وقت إلا للطلقة.. لا وقت إلا للانفجار يعقبه الانتصار.  

فهنيئا لك يا ناصر.. هذا النصر المؤزر.. حينما انتصر دمك على سيف قاتلك.. وحينما انتصرت روحك على قبضة التراب.. هنيئا لك هذا النصر وأنت تحلق في علياء السماء.. لتلحق بركب الشهداء والأنبياء.  

ميلاد ونشأة

ولد الشهيد المجاهد ناصر جمال الندر "أبو مجاهد" في بلدة جباليا البلد بتاريخ 6/10 /1989، حيث عاش وترعرع في كنف أسرة فلسطينية مؤمنة بالله ومتواضعة، اتخذت الإسلام منهجاً وسلوك حياة. درس شهيدنا المراحل التعليم المختلفة بمدارس مدينة جباليا، لكن استشهاده حال دون إكماله لدراسته.  

عرف الشهيد ناصر ببساطته وتواضعه، وبحبه الشديد لأسرته واحترامه لجيرانه، فقد كان باراً بوالديه حنوناً على إخوته، فتراه يبتسم في وجه الجميع يجامل الكبير والصغير في كافة المناسبات، كما كان لا يتوانى عن تقديم يد العون لكل من يطلب منه مساعدته حتى لو على حساب وقته كما قال رفاق دربه.

عرف الشهيد ناصر بالتزامه في حضور مجالس الذكر فقد كان يحرص على أداء الصلاة في جماعة منذ نعومة أظافره في مسجد "السيدة خديجة" رضي الله عنها. كما عرف بجرأته وشجاعته في مقارعة الاحتلال .  

مشواره الجهادي

لقد ظل حب لقاء الله وطلب نيل الشهادة حلم وأمل يراود شهيدنا ناصر ليل نهار. ولذلك لم يتردد للحظة واحدة بالالتحاق بركب الشهداء الأحياء.. ركب حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.  

وما هي إلا سنوات قلائل بعد انطلاق انتفاضة الاقصى المباركة، حتى بات شهيدنا مؤهل للانخراط في صفوف حركة الجهاد الاسلامي ليكون بعدها شعلة متقدة من النشاط والحيوية وحب العمل الجهادي، فتراه مشاركا في كافة الفعاليات التي كانت تقيمها الحركة في منطقة سكناه، ولكن عشق ناصر للشهادة جعله دائم البحث عنها في زاوية وركن من اركان الحركة المجاهدة، ففي عام 2004 التحق شهيدنا بصفوف جيش القدس أحد التشكيلات العسكرية لحركة الجهاد الاسلامي، حيث تلقى خلال تلك الفترة العديد من الدورات العسكرية التي أهلته فيما بعد للانخراط في صفوف سرايا القدس الجناح العسكري الضارب لحركة الجهاد، وعندها بدأ شهيدنا يرابط مع اخوانه المجاهدين على ثغور الوطن ليحميه بدمائه وأشلائه من الغزاة المعتدين، كما تلقى شهيدنا دورة متقدمة في إطلاق الصواريخ باتجاه أراضينا المحتلة منذ العام ثمانية أربعين وشارك في بعض عمليات اطلاق الصواريخ. كما شارك في عمليات التصدي للاجتياحات الصهيونية التي كان يتعرض لها شمال قطاع غزة.  

استشهاده

وبينما كان مرابطا على ثغر من ثغور الوطن وتحديدا في فجر يوم 23/11/2006 كان شهيدنا على موعد مع الشهادة التي طالما بحث عنها وحلم بالفوز بها، فإذا بدبابات الاحتلال وآلياته تتقدم باتجاه المنطقة الشرقية لبلدة جباليا، فما كان من شهيدنا المنصور بإذن الله، إلا أن تقدم هو ومجموعة من إخوانه في سرايا القدس لصد تلك الدبابات الآليات، حيث تمكن من تفجير عبوة ناسفة كبيرة بإحدى تلك الآليات ما أدى الى إعطابها، وعلى الفور باغتته دبابة أخرى بإطلاق قذيفة مدفعية باتجاهه ما ادى الى اصابته برأسه بجراح خطرة استشهد على إثرها على الفور.

الشهيد المجاهد: ناصر جمال الندر