الشهيد المجاهد: حاتم محمود نصير

الشهيد المجاهد: حاتم محمود نصير

تاريخ الميلاد: السبت 15 سبتمبر 1973

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 21 يونيو 2002

الشهيد المجاهد" حاتم محمود نصير": الباحث عن الشهادة

الإعلام الحربي _ خاص

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد المجاهد/ حاتم محمود محمد نصير في 15/9/1973م في مدينة بيت حانون حيث تسكن عائلته وأسرته، وترعرع بين أحضان أسرته وبين أخوانه وأحبائه في فكانت نشأته إسلامية منذ نعومة أظفاره.  

درس شهيدنا المجاهد في مدراس بيت حانون، ثم التحق بالعمل بسبب طروف والداه المادية والتي تنطبق على كل عوائل ورجال فلسطين وكان عمله داخل أراضي فلسطين المحتلة عام الـ 48، ثم منع من العمل لصغر سنه، ثم تزوج الشهيد حاتم عام 1990م وشاء الله أن يرزقه طفلة اسمها نور ثم رزقه طفلة الثاني حاتم مساء استشهاده لسجل أعظم كرامات الشهادة، وأجمل وأسمى مراتب التضحية والجهاد.  

صفاته

شهد الجميع من أهله وجيرانه وأصدقائه ورفاق دربه بالأخلاق الطيبة والتسامح، حاتم من الذين يؤثرون على أنفسهم، جعل من المسجد دارًا له ومن الصيام والقيام سلوكًا شخصيًا، مجتهد في أداء واجبه اتجاه الناس والمجتمع، وهذه إحدى الصفات التي عززت لديه روح التضحية، تميز خاتم بالديناميكية والعنفوان والصلابة والإقدام، صاحب همه متجددة وطاقة لا تنفذ.  

انتماؤه

التحق بصفوف الجهاد الإسلامي وعمل في إطارها الشبابي والطلابي (الجماعة الإسلامية) وتنقل في مستويات العمل حتى نال شرف الشهادة وهو على موقفه وثوابته الجهاد الجهاد نصر أم استشهاد.  

الباحث عن الشهادة

تعتبر عائلة نصير من العوائل التي ضحت بالكثير على مدار تاريخها، فقد قدمت الشهيد محمود نصير وهو من المقربين جدًا لحاتم، وقد تأثر الشهيد حاتم بالشهداء والذي كان آخرهم من مخيم الشاطئ (عاهد المباشر) حيث شوهد في العرس وشارك فيه بهمة وحماس كبير عرض حاتم على المجاهدون في سرايا القدس نفسه ولكن قيادة السرايا وعقد صفقة تجارية مع الله حيث يقول الله تعالى "إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة"، فكانت الصفقة رابحة فاشترى سلاحه من ماله الخاص وتوجه لينفذ عملية ضد العدوان الصهيوني في محاولة لكسر الحصار الذي يفرضه الجيش الصهيوني على أهلنا وعمالنا البواسل الذين هم ضحية كل عدوان صهيوني على شعبنا فجر الجمعة الموافق 21/6/2002م وقضى شهيدنا نحبه رافعًا راية فلسطين مؤكدًا أن الحواجز مهما كبرت وتعاظمت لن تمنعنا من ضربها وقد قضى في نفس العملية شهيدين من أبناء قطاعنا الحبيب هما (اسماعيل الشرافي) من جباليا والشهيد (وائل عجور) من حي التفاح.  

وفي موكب مهيب شيعت حركة الجهاد وجماهير شعبنا وأهالي بيت حانون حاتم إلى مقره الأخير، ليعانق حاتم نصير شقيقه حاتم أبو القمبز ومحمود نصير وبلال شحادة وجبر السبع وكل الشهداء.  

قالوا في الشهيد

بكل فخر واعتزاز نحتسبه عند الله والحمد لله على أن جعل منا الشهداء، ورزق الله حاتم أسمى ما تمنى.  (والدة الشهيد).

حاتم عرفناه مخلصًا وأمينًا، تمنى على الله الشهادة بصدق فصدقه الله وأكرمه الله بما تمنى، ولقاء الجنة هو قدر المؤمنين ومستقر المجاهدين. (أصدقاء الشهيد).

شهادة حاتم هي ربح مع الله، رغم أن المصاب كبير بفقدان قائد ميداني ومجاهد صلب وأخ حبيب. (قيادة الجهاد الإسلامي في منطقة بيت حانون).

الشهيد المجاهد: حاتم محمود نصير