الشهيد المجاهد: ظريف يوسف العرعير

الشهيد المجاهد: ظريف يوسف العرعير

تاريخ الميلاد: الخميس 17 نوفمبر 1966

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الثلاثاء 05 أكتوبر 2004

الشهيد المجاهد "ظريف يوسف العرعير": أنار بدمه درب الأحرار

الإعلام الحربي _ خاص

الميلاد والنشأة
- ولد شهيدنا القائد المجاهد "ظريف يوسف دياب العرعير" "أبا يوسف" في حي الشجاعية بمدينة غزة عام 1967م.

- نشأ شهيدنا المجاهد "ظريف العرعير" في أسرة بسيطة مؤمنة بالله هذه الأسرة تتكون من والده ووالدته وخمسة الإخوة الذكور وأربعه من الأخوات الإناث، وقَدِّر الله له أن يكون الثالث بين أخوته.

- ينتمي شهيدنا القائد "ظريف" إلى عائلة مجاهدة (عائلة العرعير) تعرف واجبها نحو دينها ووطنها، وتُعرف بانتمائها لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وقد قدمت العديد من أبناءها الأبرار في سبيل الله وعلى طريق تحرير فلسطين، ومنهم:

* والده الشهيد المجاهد "يوسف العرعير" والذي استشهد في العام 1997م، في سجون بني صهيون، حيث كان معتقلاً منذ العام 1987م على أثر معركة الشجاعية، وأمضي في السجن 28 عاماً على فترتين، وخرج من السجن شهيداً في العام 1997م.

* أخيه الشهيد المجاهد "رزق العرعير" والذي استشهد في السبعينات على أثر انفجار لغم كبير فيه.

* عمه الشهيد المجاهد "مصطفى العرعير" والذي استشهد في العام 1971م، حيث كان مميزاً بعمله العسكري في السبعينات ضد الاحتلال الصهيوني.

* الشهيد المجاهد "نبيل العرعير" استشهد بتاريخ (26/10/2000م) من خلال تنفيذه عملية استشهادية بدراجة هوائية مفخخة، وكان الاستشهادي الأول في انتفاضة الأقصى.

- تتكون أسرة شهيدنا المجاهد "ظريف العرعير" من زوجته وأبناءه العشرة، حيث له من الإناث تسعة أصغرهن تبلغ من العمر أسبوع يوم استشهاد أبيها، ومن الذكور واحد وهو يوسف.

- تربى وترعرع شهيدنا القائد "ظريف" في ظروف جهادية، حيث استشهد عمه مصطفى وهو صغير، واعتقل أباه وهو في حداثة سنه، ونشأ بين إخوانه المجاهدين أبطال معركة حي الشجاعية (مصباح الصوري - سامي الشيخ خليل- محمد الجمل – زهدي قريقع – أحمد حلَّس) والذين استشهدوا على مقربة من بيته، فقد كان قريب جداً منهم، وكان دائم الحديث عنهم في كل مجلس كان يجلس فيه.

- درس شهيدنا المجاهد "أبا يوسف" المرحلة الابتدائية في مدرسة حطين بحي الشجاعية.

- كان شهيدنا "ظريف" من العُمال الكادحين، وقد عمل في أعمال متنوعة لكسب لقمة العيش.

- بعد قدوم السلطة الفلسطينية عام 1994م التحق شهيدنا المجاهد/ "ظريف العرعير" بصفوف الدفاع المدني، وحصل على رتبة ملازم أول.

صفاته وعلاقته بالآخرين
- كان شهيدنا القائد "أبا يوسف" عضواً بارزاً على المستوي الاجتماعي في عائلته.

- عُرف شهيدنا المجاهد "ظريف العرعير" ببساطته وتواضعه، حيث كان حسن المعاملة مع الصغير والكبير فأحبه الجميع.

- كان شهيدنا القائد المجاهد "ظريف"، ملتزم بالصلاة في مسجد التوفيق القريب من سكناه.

- كان شهيدنا المجاهد "أبا يوسف" على علاقة طيبة مع معظم شهداء الحركة حيث كان على علاقة مميزة بالشهداء القادة مقلد حميد وبشير الدبش وعزيز الشامي.

- كان شهيدنا القائد "ظريف العرعير" محباً لحركته متفانياً في خدمتها، ويبذل الغالي والنفيس في سبيل تحقيق أهدافها، حيث كان يوفر ما يستطيع من أسلحة ورصاص ومواد متفجرة وكل إمكانيات العمل الجهادي لإخوانه في حركة الجهاد الإسلامي، وكان شديد الحب للسلاح فحرص دائماً على اقتنائه.

- علاقته بأصدقائه علاقة ود واحترام ووفاء، كان حريصاً على مجاملتهم ومساعدتهم وعدم التقصير معهم.

المشوار الجهادي
- منذ نعومة أظفاره تعرف شهيدنا القائد "ظريف العرعير" على حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، فكان من أبنائها المخلصين، تفتحت عيناه على فكرها وختم حياته شهيداً وقائداً في سراياها المجاهدة.

- اعتقل شهيدنا القائد "ظريف" بتاريخ 6/10/1987م، لمدة ثمانية عشر يوماً قضاها في التحقيق وفي زنازين سجن سرايا غزة، والحمد لله أنه صمد ولم يعترف، مع العلم أنه كان من الأشخاص الذين كانوا يوفرون السلاح والرصاص والمبيت لإخوانهم المجاهدين أبطال معركة الشجاعية.

- كما اعتقل شهيدنا المجاهد "أبا يوسف" بتاريخ 18/5/1989م ليقضي في سجن النقب الصحراوي ثمانية أشهر ويدفع غرامة مالية قدرها (1000 شيكل) بتهمة كسره للطوق الذي كان يفرضه الجيش الصهيوني آنذاك.

- كما اعتقل شهيدنا القائد "ظريف" بتاريخ 9/3/1994م لمدة ثلاثة شهور بسبب نشاطه السياسي في الانتفاضة الأولي عام 1987م، وقضاها في سجن النقب الصحراوي.

- التحق شهيدنا المجاهد "ظريف العرعير" بالجهاز العسكري لحركة الجهاد الإسلامي والذي عُرف في حينه بالقوى الإسلامية المجاهدة "قَسم" والذي تأسس في العام 1992م على يد الشهيد القائد "محمود الخواجا" فكان الشهيد المجاهد "ظريف" ضمن مجموعة ضاربة في الجهاز العسكري "قَسَم"، وقام مع أفراد مجموعته بقمع وردع أكثر من عميل في الإنتفاضة الأولى المباركة عام 1987م.

- كان شهيدنا القائد "ظريف" راغباً في الشهادة ومستقبلاً لها بنفس راضية، حيث صدق الله فصدقه الله.
- في بداية انتفاضة الأقصى الحالية، التحق شهيدنا المجاهد "ظريف العرعير" بالجناح العسكري الجديد لحركة الجهاد الإسلامي والمعروف الآن باسم "سرايا القدس" فكان من المبدعين والمخلصين في العمل، وشارك في العديد من الأعمال الجهادية مع إخوانه المجاهدين في سرايا القدس.

استشهاده
في عصر يوم الثلاثاء الحادي والعشرين من شعبان 1425هـ، الموافق 5/10/2004م، خرج شهيدنا القائد "ظريف العرعير" برفقة قائده الشهيد القائد "بشير الدبش" لزيارة بعض إخوانهم المصابين والجرحي في مستشفي الشفاء، ولدى عودتهما وبالتحديد في شارع عز الدين الدين القسام مقابل مدارس الوكالة وبمحاذاة وزارة الشباب والرياضة قامت طائرة الاستطلاع الصهيونية بإطلاق صاروخها الحاقد على السيارة التي كانا يستقلانها، الأمر الذي أدى إلى استشهاد الشهيد القائد "بشير الدبش" على الفور، حيث كانت إصابته في الرأس مباشرة، فيما أصيب زميله الشهيد المجاهد "ظريف العرعير" بجراح خطيرة وقد فارق الحياة بعد وصوله المستشفى بقليل.

وفي موكب جنائزي مهيب تم تشييع الشهيد المجاهد "ظريف العرعير" في مقبرة الشهداء إلى مثواه الأخير، فيما وري جثمان الشهيد القائد "بشير الدبش" في مقبرة الشيخ رضوان بمدينة غزة.

الشهيد المجاهد: ظريف يوسف العرعير

﴿من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا

بيان صادر عن سرايا القدس

جريمة إغتيال القائد الكبير في سرايا القدس (بشير الدبش) لن تمر دون عقاب رادع ورد قوي ومزلزل في عمق الكيان الصهيوني

 

بمزيد من الفخر والاعتزاز تزف "سرايا القدس"، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا إثنين من قادتها الميامين والذين ارتقوا إلى العُلا خلال عملية إغتيال جبانة نفذتها طائرات الإستطلاع الصهيونية وذلك مساء اليوم الثلاثاء 21 شعبان 1425 هـ، الموافق 5/10/2004م، والشهداء هم:

الشهيد القائد المجاهد/  بشير عبد الكريم الدبش (أبو جهاد - 40 عاماً) أحد القادة البارزين في سرايا القدس ومن مؤسسي الجهاز العسكري لحركة الجهاد الإسلامي. والشهيد القائد المجاهد/  ظريف يوسف العرعير (أبو يوسف -  37 عاماً) أحد مساعدي الشهيد القائد بشير الدبش ومن القادة الميدانيين في سرايا القدس.

 

والشهيد القائد البطل المجاهد "بشير الدبش" هو أحد القادة البارزين في سرايا القدس ومن مؤسسي الجهاز العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، والذي عمل بلا كلل ولا ملل وواصل جهاده وأذاق العدو ويلات العذاب من خلال عملياته الجهادية والبطولية والتي أودت بعشرات القتلى والجرحي في صفوف الصهاينة المحتلين بالعمليات الجريئة التي أصابت الإحتلال في مقتل وطالما آلمته وردت كيده إلى نحره.

ونقول لقادة العدو المجرم إن عملية الاغتيال الجبانة هذه لن تخيفنا ولن توقف مسيرة الجهاد والمقاومة ولن تزيدنا إلا إصراراً على المضي قدماً بالجهاد والاستشهاد حتى النصر والتحرير بإذن الله.

وإن سرايا القدس لتؤكد أن هذه الجريمة النكراء لن تمر دون عقاب، وسيبقى سيف السرايا مشرعاً في وجه الاحتلال وقواته في كل مكان من فلسطين، وإن دماء الشهداء ستبقى وقوداً لنار المقاومة التي ستحرق المحتلين.

طوبى للشهداء ...والنصر للمجاهدين

جهادنا مستمر، وعملياتنا متواصلة...}وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون{

 

سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي

الثلاثاء 21 شعبان 1425 هـ، الموافق 5/10/2004م