الشهيد المجاهد: عزمي وهب الوادية

الشهيد المجاهد: عزمي وهب الوادية

تاريخ الميلاد: السبت 26 يوليو 1986

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الأحد 04 فبراير 2007

الشهيد المجاهد "عزمي وهب الوادية": المجاهد المخلص المحبوب بين أصدقائه

الإعلام الحربي _ خاص

أنتم أيها الشهداء المنارة التي لا يضل طريقها مهما علا موج الظلم والطغيان؛ فالبوصلة ستبقى موجهة نحو القدس، وسنبقى نحن الأوفياء لمؤشرها وإن تثاقلت الخطوات فينا وكبونا آلاف الكبوات وتعثرنا واحترقنا سنعود من تحت الرمـــاد، رحلتم بلا موعد وسافرتم في محطات وعبرتم البحر الهائج بلا أشرعـــة، صعدتم إلى الجنة، لكن ذكراكم بقيت بيننا ولن ترحل أبداً.

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد عزمي وهب عارف الوادية بتاريخ 26/7/1986م في حي الشجاعية شرق مدينة  غزة، فتربى في أسرة مجاهدة تزرع في نفوس أبنائها حب الجهاد وفلسطين تلك العائلة التي قدمت العديد من الشهداء على طريق النصر والتحرير.

تلقى شهيدنا المجاهد عزمي تعليمه الابتدائي في مدرسة حطين، ثم انتقل إلى مدرسة يافا الإعدادية، ثم أكمل تعليمه في مدرسة عبد الفتاح حمود وهو على شهادة الثانوية العامة.

أخلاقه والتزامه

كان يعرف عزمي بأخلاقه الحسنة واحترام الناس والأهل والأصدقاء والجيران وكان من الحريصين على أداء الفرائض في المسجد وعرف عنه حرصه الشديد على صلاة الفجر وقد كان من الشباب الملتزمين في مسجد " الرحمن والقران ".

عرف الشهيد بحسن معاملته مع الجميع سواء كان أهل أو أصدقاء فقد كان مطيعا لوالديه بارا بهما وكان مخلصا محبوبا بين أصحابه الذين كانت تربطهم به علاقة الحب في الله وكانوا دائمين التواصل معه ومرافقته لشخصيته المحبوبة وأخلاقه العالية.

مشواره الجهادي

الشهيد المجاهد عزمي من المحبين للجهاد في سبيل الله ومن الساعين إليه؛ فقد التحق بصفوف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ليكون أشد الشباب شجاعة وأكثرهم حباً للجهاد وللمهمات.

وقد عرف بثباته وشجاعته وعدم خشيته من المخاطرة بنفسه، بل كان يسعى ليكون في الصفوف الأولى وفي أماكن الخطر والأكثر عرضة للشهادة.

فتابع تحركات العدو وجنوده وآلياته شرق مدينة غزة، كما شارك أيضاً في صد العديد من التوغلات الصهيونية التي تستهدف مدينة غزة وبالتحديد الشجاعية والزيتون، وأظهر شجاعة وبسالة في القتال والمواجهة.

لم يكتف شهيدنا المجاهد عزمي بهذا القدر من الجهاد، بل سعي ليكثف من جهاده وعمله الجهادي، فشارك إخوانه في سرايا القدس إطلاق قذائف الهاون على تجمعات الآليات الصهيونية وثكنات الجنود المحاذية لقطاع غزة.

استشهاده

التحق الشهيد عزمي الوادية في صفوف الشرطة الفلسطينية، وانضم لدورة عسكرية تسبق تسلمه مهامه الشرطية، ولكن الأحداث المؤسفة التي عاشها قطاع غزة آنذاك جعلت من بين ضحاياها شهيدنا المجاهد عزمي عندما قصف موقع التدريب الذي تواجد فيه بقذائف الهاون، فارتقى مظلوماً إلى العلياء بتاريخ 4-2-2007م، لقد فاضت روحه ولسانه يردد الشهادتين كما اعتاد في هذه الدنيا.

الشهيد المجاهد: عزمي وهب الوادية