الشهيد المجاهد "محروس مصباح البحطيطي": تمنى الشهادة فنالها مبتسماً

الشهيد المجاهد "محروس مصباح البحطيطي": تمنى الشهادة فنالها مبتسماً

تاريخ الميلاد: الإثنين 27 سبتمبر 1982

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 06 مايو 2002

الإعلام الحربي _ خاص

الميلاد والنشأة
ولد الشهيد الفارس محروس مصباح البحطيطي في حي التفاح بغزة، في يوم عيد الأضحى المبارك عام 1981م، ولد ليرى مسيرة التضحية ممتدة ومتواصلة، فيجمع بين يوم ميلاده ودلالاته وبين مشروعه وأمنيته. ترعرع الشهيد في أسرة مجاهدة كريمة مكونة من الوالدين الأبناء والبنات (التسعة) ومحروس هو الأكبر بين إخوته، درس مراحله التعليمية (الابتدائية والإعدادية والثانوية (في مدارس حي التفاح)، ثم التحق بالجامعة الإسلامية كلية الشريعة، ودرس فيها عامين كاملين.

محروس والقرآن
تعلّم محروس القرآن الكريم وهو في السادسة من عمره ولم يكتفِ بذلك بل أصبح يحفظ القرآن للأشبال في المساجد.

وقد التزم الشهيد محروس في مسجد الرحمن بحي التفاح شعف المبيض منذ صغره، وقد شارك مع أسرة المسجد بكافة النشاطات الاجتماعية والثقافية والرياضية.

محروس والمجتمع
تمتّع الشهيد محروس بطاقة اجتماعية كبيرة، وتتمثّل بنسجه العلاقات الأخوية مع الشباب والأشبال والشيوخ، وبمشاركة إخوانه النشاطات الاجتماعية، واهتمامه أيضاً بنسج علاقات طيبة مع والديه وأجداه وأعمامه وأخواله وإخوانه وجيرانه وأصدقائه، وهذه الخصال كلّها تجعل الشهيد محروس يتميّز بسهولة الطبع والهمة العالية والإخلاص الكبير.

محروس والانتفاضة
انتمى الشهيد محروس إلى حركة الجهاد الإسلامي وهو في المرحلة الإعدادية، وشارك في جميع الفعاليات التي نظمتها القوى الوطنية والإسلامية وكافة الفعاليات التي تنظمها حركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، واهتمّ بشكل خاص بالمشاركة في العروض العسكرية، وكان يُفضّل لبس الكفن الأبيض والزي العسكري للعرض، وفي مسيرة الجهاد والاستشهاد تواصل جهد محروس حيث أصيب في انتفاضة الأقصى إصابة متوسطة.

محروس والرابطة الإسلامية
يعتبر محروس من أبرز النشطاء الميدانيين للرابطة في منطقة التفاح والجامعة الإسلامية، كما شارك كمنشط وقائد سرية الشهيد نبيل العرعير في (المخيم الصيفي الإسلامي الرابع)، شارك في العديد من الدورات الثقافية منها على سبيل المثال (دورة فن الخطابة).

محروس قرة عين لي
يقول والد الشهيد عند لحظة استشهاد ابنه الأولى وعند سماعه خبر العملية: لم أفاجأ بالخبر لأني كنت متوقّع ذلك، وكنت أجتهد في توجيهه حسب رغبته وميوله. وقال والد الشهيد محروس في رسالة له: «كونوا كما محروس يعرف القرآن حق المعرفة ملتزماً بالقرآن قولاً وعملاً، مؤدياً الفرائض والنوافل، فقد كان محروس يداوم على قيام الليل ويصوم النوافل. ويحافظ على صلاة الفجر، ويعمل على تذكير أصدقائه عبر الهاتف لتأدية الصلاة».

عمل الشهيد على مساعدة والده في العمل فكان يجتهد في العمل خلال الإجازة الصيفية والأسبوعية.

العملية البطولية
بعد وداع الأهل والأحبة وتسجيلهم شريط الفيديو للاستشهاد والوصايا انطلق الشهيدان محروس البحطيطي وحاز الوادية بتاريخ 6-5-2002 ، للهدف وهو الموقع الجاثم على أرض غزة شرق دير البلح المغازي والذي يمثل نقطة أمن مغتصبة كوسوفيم من الجهة الشرقية، هذا الموقع استهدفه قبل ايام من عملية محروس وحازم، الشهيدان المجاهدين في سرايا القدس «وضاح البطش ومصطفى الأسود» وقتل بالعملية نائب قائد المنطقة الجنوبية لسلاح المدرعات، وجندي آخر.

وفي عملية الشهيدين محروس وحازم والتي أدت لمقتل ثلاث جنود في نقطة الحراسة ومن ثم تمكّن المجاهدين من دخول المغتصبة ليشتبكا مع جمع كبير من الجنود، وقد شارك في العملية طائرات أباتشي وإسعافات كثيرة ودبابات فيما فجر مجاهدو السرايا عبوات ناسفة أصابت أهدافها بدقة وقد سمع أهالي المنطقة الوسطى الانفجارات وصوت الاشتباكات.

الشهيد المجاهد "محروس مصباح البحطيطي": تمنى الشهادة فنالها مبتسماً