الشهيد المجاهد "علاء الدين محمد الهسي": إنساناً عظيماً طيب النفس

الشهيد المجاهد "علاء الدين محمد الهسي": إنساناً عظيماً طيب النفس

تاريخ الميلاد: الجمعة 26 فبراير 1982

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 19 مارس 2007

الإعلام الحربي _ خاص

 

ميلاد مجاهد
ولد شهيدنا المجاهد علاء الدين محمد صبح الهسي في مخيم الشاطئ بغزة بتاريخ 26 /02 /1982م.

تربى شهيدنا علاء الدين في أسرة كريمة تلك الأسرة التي هجرت كباقي الأسر الفلسطينية من بلدتها الأصلية " يافا" ، وليستقر بها المقام في مخيم الشاطئ .

تتكون أسرة شهيدنا من والديه وأربعة من الأبناء وسبعة من البنات وقدر الله أن يكون الشهيد هو الثامن بين إخوته .

درس شهيدنا المرحلتين الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث ولم يتمكن من إكمال دراسته حيث كان يساعد والده في مهنة الصيد .

ينتمي شهيدنا علاء الدين إلى عائلة مجاهدة والتي تعرف واجبها نحو وطنها كما تعرف واجبها نحو دينها ، حيث كان المختار عبد الباري الهسي قائداً للثوار في منطقة عزبة " محمد محمود " في هربيا وتمت ملاحقته من قبل الاحتلال وهاجر إلى مصر حيث توفي هناك في العام 2006م.

قدمت عائلته عدد من الشهداء وهم / الشهيد المجاهد / بلال جاسر الهسي عام 2006م ، الشهيد المجاهد /محمد موسى الهسي عام 2005م ، الشهيد المجاهد / حسني بشير الهسي عام 2004م .

صفاته
كان شهيدنا علاء الدين محبوباً جداً من قبل والديه حيث كان مطيعاً ومقرباً منهما ، ارتبط الشهيد علاء بعلاقات ممتازة مع أسرته ، كان كالأب الحنون والأخ الصديق لكل فرد منهم ، فكان يسرع في تلبية طلبات إخوانه وعطوف على أخواته .

كان الشهيد إنساناً عظيماً طيب النفس محباً لأهله ولأصدقائه بسيطاً ومتسامحاً .

ويقول أحد أصدقاء الشهيد،أنه كان خجول ومحب لكافة أبناء شعبنا مشيراً إلى أن علاء الدين كان من أشد الشباب المسلم حياءً في الله، ولا يحب الحديث فيما لا يعنيه كما أشار صديقه .

كان الشهيد صديقاً حميماً للشهداء ـ عدنان بستان ،عمر الخطيب ، ماجد الحرازين وغيرهم من الأبطال والرجال .

أحب علاء الدين مسجد أبو حصيرة فكان له مكانة خاصة في قلبه وكان حريصاً على أداء الصلوات الخمس فيه ، ويحث إخوانه المواظبة عليها.

مشواره الجهادي
منذ تفتحت عيناه على الحياة رأى الاحتلال جاثماً على صدر شعبه وأمته فانخرط في العمل الجهادي والتحق بمجموعات العمل السياسي لحركة الجهاد الإسلامي.

شارك علاء الدين في العديد من المناسبات والفعاليات التي قامت بها حركة الجهاد فكان يسارك بفاعلية في أعراس الشهداء وفي إحياء المناسبات والأعياد.

عمل شهيدنا المجاهد في صفوف سرايا القدس خلال انتفاضة الأقصى وعمل في مجموعات المرابطين وكانت الشهادة حاضرة في ذهنه .

عرف الشهيد المجاهد علاء الدين الهسي بإقدامه وشجاعته الباسلة وتصديه المتواصل للقوات الصهيونية لدى اجتياحها قرانا ومدننا .

عمل شهيدنا في وحدة التصنيع والتطوير التابعة لسرايا القدس مع الشهيد القائد عدنان بستان أبو جندل مصنعاً لصواريخ القدس وللعبوات التي تزلزل العدو .

شارك الشهيد في إطلاق عشرات الصواريخ على مغتصبات "اسديروت ، المجدل ، نتيفوت ، نتيف هعتسراه .

الشهادة
في ظهر يوم الاثنين الموافق 19 / 03 / 2007م ، كان الشهيد علاء الدين متواجداً في منزله حيث كان يعالج عبوة ناسفة مما أدى إلى انفجارها ، ونقل على إثرها إلى مستشفى دار الشفاء في مدينة غزة ، وكان في الطريق يرفع أصبع السبابة وينطق الشهادة ، وبعد أقل من ساعة على إصابته ارتقت روحه إلى علياء المجد والخلود هناك إلى مقعد صدق عند مليك مقتدر بإذن الله تبارك وتعالى .

الشهيد المجاهد "علاء الدين محمد الهسي": إنساناً عظيماً طيب النفس