الشهيد المجاهد: شادي العبد بنر

الشهيد المجاهد: شادي العبد بنر

تاريخ الميلاد: الإثنين 15 أكتوبر 1984

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 16 يناير 2009

الشهيد المجاهد "شادي العبد بنر": قارع العدو حتى نال الشهادة

الإعلام الحربي _ خاص

ميلاد مجاهد
- ولد شهيدنا المجاهد شادي العبد بنر بتاريخ 15-10-1984م في حي الشجاعية الصمود بمدينة غزة .

- نشأ شهيدنا المجاهد شادي في أسرة بسيطة مؤمنة بالله، مجاهدة في سبيله الله، قدمت أربعة من الشهداء.

- درس الشهيد شادي بنر في مدارس الشجاعية، فحصل على الابتدائية والإعدادية من مدرسة عمر بن عبد العزيز، والثانوية من مدرسة جمال عبد الناصر، ومن ثم التحق الشهيد بالتدريب في الكلية التدريب الصناعة ليعمل سمكري سيارات ليعيل أسرته.

- ارتبط شهيدنا المجاهد شادي بعلاقات ممتازة مع أسرته، فكان محباً للجميع، ومحبوباً من الجميع.

درب الجهاد
- شب شهيدنا المجاهد شادي بنر على حب الله والوطن وعشق الجهاد والمقاومة، فمنذ نعومة أظفاره كان يحرص على المشاركة في تشييع جنازات الشهداء والاحتفاظ بصورهم، وكان لا ينام إلا محتضناً بقرانه وسلاحه لأنه كان يحلم بالشهادة أثناء نومه ويقظته.

- كان شهيدنا المجاهد شادي ومنذ صغره يتوجه إلى "معبر كارني" ليلقي الحجارة على الجنود الصهاينة برفقة الأبطال الشهداء خالد الزق وأحمد بنر وغيرهم من الأبطال.

- كان شهيدنا المجاهد شادي شديد التعلق بالشهيد المجاهد "خالد الزق وإسماعيل السواركة وكثير من الشهداء الميامين "، حيث تعاهدا على الشهادة في سبيل الله، فصدق كل منهما الله فصدقهم الله.

- التحق شهيدنا الفارس شادي في صفوف "سرايا القدس" منذ بداية انتفاضة الأقصى المباركة.

- أعد شهيدنا الفارس شادي بنر نفسه كاستشهادي، حيث قام بالتدريب والتجهيز لعملية استشهادية علي يد الشهيد خالد الزق إلا أنه لم يقدر له القيام بعملية استشهادية، فلم يكن أجله قد حان بعد.

- شارك شهيدنا المجاهد شادي بنر في التصدي للقوات الصهيونية لدى اجتياحها لمدننا وقرانا الفلسطينية.

- شارك شهيدنا المجاهد شادي بنر في زرع العبوات الناسفة على الخط الشرقي لمدينة غزة.

- حتى الأيام الأخيرة قبل استشهاده كان شهيدنا المجاهد شادي بنر يساعد إخوانه المجاهدين في تجهيز العبوات الناسفة لمقارعة الأعداء.

صفاته وأخلاقه
- كان شهيدنا الفارس شادي حريصاً على الصلوات الخمس في المسجد وخاصة صلاة الفجر، وقراءة القرآن.

- كما كان شهيدنا المجاهد شادي يصوم كل اثنين وخميس، ويحرص على صوم النوافل، بل كان أحياناً يصوم يوماً بعد يوم، كصيام سيدنا داود. وخاصة طوال أيام الحرب.

- كان شهيدنا المجاهد شادي يتصف بالكرم والجود وحب البذل والتضحية في سبيل الله، وكان باراً بوالديه حيث كان شديد الحرص على طاعتهما وكان يوصي إخوته بذلك.

- كان شهيدنا الفارس شادي بنر زاهداً في هذه الدنيا الفانية طامعاً في جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين.

- كان شهيدنا شادي يتمتع بروح المرح والدعابة وكانت الابتسامة لا تفارق وجهه حيث كانت علاقته متينة جداً بأفراد أسرته.

الاستشهاد
في يوم الجمعة الموافق 16/1/2009م كان شهيدنا شادي وعدد من أبناء الجهاد الإسلامي على موعد مع الشهادة عندما أصروا المشاركة في تأدية واجب العزاء في الشهيد مدحت بنر الذي استشهد في الحرب الأخيرة على غزة، حيث أطلقت طائرات الغدر الصهيونية سبعة صواريخ باتجاه بيت عزاء الشهيد "بنر" ما أدى إلى استشهاد شهيدنا شادي بنر، وشقيقيه مدحت وأحمد ووالدهم أبو إيهاب بنر ومحمد القرم وعدد آخر في مجزرة جديدة تضاف إلى السجل الدموي لبني صهيون، وليرتقي شهداؤنا إلى العلياء مع الشهداء والصديقين.

الشهيد المجاهد: شادي العبد بنر

﴿وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف أحد مجاهديها اثر استهدافه وعائلته بحي الشجاعية شرقي مدينة غزة

وتستمر قوافل الشهداء.. ويستمر العطاء الجهادي المبارك.. فيتقدم قادة ومجاهدي سرايا القدس أفواجاً نحو جنان الخلد ليؤكدوا من جديد أن الدم يطلب الدم والشهيد يحي الملايين.. وتمضي قافلة الشهداء لتثبت من جديد أن هذا الدم هو الخيار الأوحد والأوجه لتحرير فلسطين..هكذا هم العظماء يسيرون علي ذات الشوكة.. فيخلف القائد ألف قائد.. وتمضي المسيرة.. مسيرة الجهاد والمقاومة.. ببركة دماء فرسان النزال.. ويكون الانتصار هو القرار.. والشهادة هي العنوان...

تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى الأمتين العربية والإسلامية شهيدها المجاهد: 

 شادي العبد بنر "23 عام" من سكان حي الشجاعية شرقي مدينة غزة

الذي ارتقى للعلا، شهيداً اثر غارة صهيونية استهدفته وعدداً من أفراد عائلته مساء اليوم الجمعة شرقي حي الشجاعية مما أدى لاستشهاد والده وشقيقه وآخرين من أفراد عائلته

إننا في سرايا القدس إذ نزف إلى الحور العين شهيدنا المجاهد، لنؤكد على الاستمرار بخيار المقاومة والجهاد والمضي قدماً في هذا النهج المبارك حتى تحرير كامل تراب فلسطين.

 

سرايا القدس

 الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الجمعة 20 محرم 1430 هـ - 16-1-2009م