الشهيد المجاهد: معتز فؤاد طافش

الشهيد المجاهد: معتز فؤاد طافش

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 13 مايو 1980

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 16 يونيو 2008

الشهيد المجاهد "معتز فؤاد طافش": حكاية مجاهد كتب سيرته بالدم

الإعلام الحربي _ خاص 

بطولات الجهاد الفلسطيني لا حصر لها عددًا ونوعية، إنها سجل مشرق كتبه بالدم شبان هبوا شجعانًا للدفاع عن دينهم وأرضهم، فكان ذلك السجل الباقي للأجيال عزًا وقدوة، شهيدنا المقدام معتز كتب سطورًا مضيئة في سجل الجهاد الفلسطيني تضاف إلى السطور التي كتبها غيره من المجاهدين الفلسطينيين وسيواصلون كتابتها حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني ليبدأ أبناؤهم وأحفادهم كتابة سطور سجل البناء في الوطن الفلسطيني المحرر، ذلك حلم ليس بعيد التحقيق، يراه أعداؤنا بعيدًا ونراه قريبًا، الإخلاص والتضحيات تقربنا منه، وتسوء وجوه أعدائنا الذين حسبوا أنهم فازوا بسرقة وطننا.

ميلاد فارس

ولد شهيدنا المجاهد معتز فؤاد عبد العزيز طافش بتاريخ 13-5-1980م، في حي الزيتون بمدينة غزة، في أسرة ملتزمة ومؤمنة قدمت الشهداء وأنجبت المجاهدين، وتتكون أسرتهِ من أربعة من الإخوة وثلاث من الأخوات، وشاء القدر أن يكون ترتيبه الثالث بين إخوته.  

ولم يكمل شهيدنا الفارس معتز مسيرته الدراسية بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها أسرته، حيث التحق بسوق العمل مبكراً والتحق فيما بعد بصفوف قوات الأمن الوطني الفلسطيني.  

صفاته وأخلاقه

الالتزام الديني والأخلاقي الذي تميزت به أسرة الشهيد المجاهد معتز طافش ترك أثره على شخصيته، فلازم المساجد منذ صغره وحرص على أداء كافة الصلوات في المسجد، وتميز شهيدنا معتز بطيبة قلبه وابتسامته الصادقة وأخلاقه الحميدة وشخصيته الاجتماعية التي جعلته محبوباً بين الجميع.  

مشواره الجهادي

التحق شهيدنا المجاهد معتز طافش بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مع بداية انتفاضة الأقصى المبارك وذلك في العام 2000م، حين أدرك ما في نهجها الإسلامي من صلة وثيقة بالعقيدة الإسلامية التي تعلي قدر الجهاد وقيم الحق والعدل، وترفض الظلم والعدوان واغتصاب الحقوق في أي مستوى من مستويات السلوك الإنساني، وانضم للجناح العسكري سرايا القدس في عام 2003م.

وشارك في العديد من المهام الجهادية التي خاضتها سرايا القدس ضد العدو الصهيوني، وشارك في عمليات إطلاق الصواريخ على البلدات والمغتصبات الصهيونية، مزعزعاً حياة المغتصبين الذين يعيشون فيها عى حساب عذاب الفلسطيني وتشرده.

وشارك أيضًا في تصوير العديد من العمليات الجهادية التي نفذها مجاهدو السرايا لتكون سجلاً تاريخياً يعزز الذاكرة الوطنية ويقوي ثقة الإنسان الفلسطيني في نفسه، وأنه مؤهل لاستعادة حقه من مغتصبيه، كما لم تغب مشاركاته في الرباط عى ثغور الوطن ترقبًا لتحركات العدو وتوغلاته التي تهدد حياة المواطنين ليل نهار.

موعد مع الشهادة

في عصر يوم الاثنين الموافق 16-6-2008م، قضى شهيدنا المجاهد معتز طافش نحبه في قصف صهيوني استهدفه أثناء قيامه بإطلاق الصواريخ القدسية على مغتصبة "سديروت" وأصيب باقي أفراد المجموعة بجراح. والمعروف أن الصواريخ الفلسطينية أرعبت المستوطنين في تلك المغتصبة، ودفعت بعضهم للانتقال للعيش داخل الأرض المحتلة أو حتى للهجرة للخارج.

الشهيد المجاهد: معتز فؤاد طافش