الشهيد المجاهد: طارق فايز نصار

الشهيد المجاهد: طارق فايز نصار

تاريخ الميلاد: السبت 26 ديسمبر 1987

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الوسطى

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 12 يوليو 2006

الشهيد المجاهد "طارق فايز نصار": فارساً من فرسان الجهاد

الإعلام الحربي _ خاص

 الميلاد والنشأة

- ولد شهيدنا المجاهد/ طارق فايز إسماعيل نصار في السادس والعشرين من ديسمبر 1987م في مخيم دير البلح وسط قطاع غزة كان أخ لأربعة إخوة وثلاث أخوات.

- تربى الشهيد المجاهد/ طارق فايز إسماعيل نصار في أسرة محافظة تعود أصولها إلي قرية جولس من قري فلسطين حيث هاجر أهله عام 1948 م ليستقر بهم المقام في معسكر دير البلح لتعيش الأسرة حياة مليئة بالألم والمعاناة كما كل الأسر المهاجرة التي سلب الصهاينة أراضيها .

- درس الشهيد المجاهد / طارق فايز إسماعيل نصار في مدارس دير البلح وتلقي فيها تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوية وتقدم لامتحان إتمام المرحلة الثانوية هذا العام 2006 وقبل ظهور نتائج الثانوية بيوم واحد ارتقي شهيدنا المجاهد طارق شهيداً إلي الله وفاز بالشهادة العليا ونجح في الشهادة الدنيا حيث كان من الناجحين  

صفاته

- تميز الشهيد المجاهد/ طارق فايز إسماعيل نصار بحسن خلقه وأدبه وتواضعه حيث كان الهدوء صفته الرئيسية.

- إن أبرز ما كان يميز الشهيد بأنه أثناء الانتهاء من صلاة الجمعة في المسجد ويعلم بان مسجد أخر لم ينتهي من الصلاة كان يذهب إليه ويصلي مرة أخرى.

- عرف الشهيد المجاهد/ طارق فايز إسماعيل نصار بمداومته علي الصلوات الخمس في مسجد الرحمن وعندما قامت حركة الجهاد الإسلامي ببناء مسجد عمر بن الخطاب بدأ بمداومته في مسجد عمر بن الخطاب حيث كان من النشيطين جدا في المسجد وكان من الإخوة المحفظين للقرآن في المسجد.

- تميزت علاقة الشهيد المجاهد/ طارق فايز إسماعيل نصار بأسرته بأفضل علاقة ومعاملة حسنة مع والديه وإخوانه وأخواته ولقد كان رحيم رءوف عليهم وبار بوالديه وكان نعم الولد المطيع لوالديه.

- تميزت علاقته بأصدقائه بأنها كانت علي أفضل حالاتها حيت كان محبوبا جدا بين أصدقائه وكان يشاطرهم أفراحهم وأحزانهم وكان ليفوت زيارة أو جلسة مع أصدقائه وكان دائم الابتسامة لهم وضحوك معهم وتميز بالطيبة والهدوء والصمت.

- كان الشهيد المجاهد / طارق فايز إسماعيل نصار يتميز بالكتمان العالي حيث كان لا يعلم أحد بما يفعله وكان يتميز بأنه ضحوك جدا وطيب جدا ومطيع ويستجيب بسهولة لمن يوجهه الي طريق الحق والخير.

- تميزت أسرة الشهيد المجاهد / طارق فايز إسماعيل نصار بمشوارها الجهادي الطويل حيث الشهيد نصر إسماعيل نصار أحد شهداء الانتفاضة الأولي 1987 حيث كان يقارع قوات العدو الصهيوني كذلك ابن عمة الشهيد / أيمن سعيد نصار حيث كان مطارد لقوات الاحتلال الصهيوني في الانتفاضة الأولي وكان قائدا في مجموعات صقور فتح وتم اغتياله في السجن بعد أن تم اعتقاله وكذلك تم اعتقال معظم شيوخ وشباب هذه العائلة لدي قوات الاحتلال الصهيوني.  

مشواره الجهادي

- عمل الشهيد المجاهد / طارق فايز إسماعيل نصار في الجماعة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في مدارس الثانوية وشارك في النشاطات الطلابية الخاصة بالجماعة.

- انتمي الشهيد المجاهد / طارق فايز إسماعيل نصار إلي حركة الجهاد الإسلامي مع بداية انتفاضة الأقصي وشارك بفعاليات وأنشطة الحركة فكان عضوا فعالا ومن الشباب النشطين في كافة الميادين.

- شارك الشهيد المجاهد / طارق فايز إسماعيل نصار في كثير من المناسبات والاحتفالات التي أقامتها حركة الجهاد الإسلامي وكذلك مشاركته في الزيارات الاجتماعية.

- كما شارك الشهيد المجاهد / طارق فايز إسماعيل نصار في عرض لأشبال حركة الجهاد الإسلامي أثناء حفل تأبين الشهيد المجاهد /عماد موسي أبو عيشة في العام 2002م - شارك الشهيد المجاهد / طارق فايز إسماعيل نصار في عمل اللجان الميدانية حيث كان يخرج للكتابة علي الجدران وتعليق صور الشهداء.

- كما كان يشارك أيضا في تعليق المجلة الأسبوعية الخاصة بمسجد عمر بن الخطاب وكان من الإخوة المحفظين لكتاب الله للأشبال في المسجد.  

الشهادة

- قبل استشهاده بأيام قام الشهيد / طارق فايز إسماعيل نصار بالتبرع ببعض الأموال التي كان يمتلكها لمسجد عمر بن الخطاب وأيضا قام بشراء قميصا وبنطالا وحذاء وتبرع بها لأحد أصدقائه ولم يكن أحد يتوقع لماذا فعل هذا علي الرغم كان دائما خدوما وحنونا وعطوفا.

- في يوم الأربعاء 12-7-2006 وحين قامت قوات العدو الصهيوني بالتوغل في منطقة ابو العجين ووصولها إلى حدود مغتصبة كفار داروم سابقا حيث تقدم  الشهيد المجاهد / طارق فايز إسماعيل نصار ورفيق دربه الشهيد المجاهد /حمزة الجوراني إلى حيث ما كان يبحثان عنه عن الشهادة وعن المواجهة وإثناء تقدمها باغتهما صاروخ من طائرة استطلاع صهيونية فأصاب الشهيد طارق والشهيد حمزة إصابة مباشرة فيرتقيا الارتقاء الأجمل إلى ما كانا يبحثان عنه عن عالم الشهادة عالم الخلود والراحة الأبدية بجوار الله وبجوار الأنبياء والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا . رحم الله شهدائنا الأبرار وأسكنهم فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة الإ بالله .

الشهيد المجاهد: طارق فايز نصار