الشهيد القائد الميداني: محمود عفيف سرحان

الشهيد القائد الميداني: محمود عفيف سرحان

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 29 يوليو 1986

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: جنين

تاريخ الإستشهاد: السبت 21 أبريل 2007

الشهيد القائد الميداني "محمود عفيف سرحان": مسيرة جهاد مُعبقة بالبطولات

الإعلام الحربي _ خاص

تتلمــذ علــى يــد المجاهديــن، فغــدا فارســا مرفــوع الــرأس يمضــي لا يهــاب المــوت إطلاقــا، لغتــه مــع الاحتــلال كانــت الرصــاص وعبــر فوهة البندقيــة وحدهــا، إنــه الشــهيد الفــارس محمــود عفيــف سرحــان ابــن مخيــم جنــين الصمــود.

الميلاد والنشأة

ولــد الشــهيد المجاهــد محمــود عفيــف سرحــان في  29يوليــو (تمــوز) 1986 م في مخيــم جنــين، ومنــذ صغــره بــرزت عليــه ملامــح الحــب لوطنــه والاســتعداد للتضحيــة خاصــة بعدمــا عــاش عذابــات اللجــوء في مخيــم جنــين وأدرك حقيقــة الصــراع مــع المحتــل الــذي اغتصــب أرض آبائــه في قريــة «المنســي» في العــام 1948م، تتكــون أسرتــه مــن الوالديــن وأربعــة مــن الأبنــاء وخمســة مــن البنــات.

تلقــى شــهيدنا المجاهــد محمــود تعليمــه للمرحلــة الابتدائيــة والإعداديــة في مــدارس مخيــم جنــين، ثــم الســنة الأولى مــن الثانويــة.

يقــول والــده: "عندمــا كنــت أتحــدث عــن قريتنــا الأصليــة المنســي وحيفــا وذكريــات النكبــة أجــد محمــود يتأثــر بشــدة ويســأل عــن إمكانيــة العــودة إلى تلــك القريــة مشــددا علــى ضرورة المقاومــة حتــى اســترجاع الحقــوق".

صفاته وأخلاقه

يقــول ذووه إنــه حســن الخلــق، مطيــع لوالديــه، يــداوم علــى قــراءة القــرآن، يهــوى المطالعــة ولعــب الكــرة، لكنــه عــرف عنــه أيضًــا أنــه شــجاع لا يخــاف الاحتــلال ولا جبروتــه. عنيــد يصــر علــى اســتر جاع حقــه ولــو بالقــوة علــما أنــه كان شــخصا هادئــا لطيفــا أحبــه كل مــن عرفــه.

كبــر شــهيدنا المجاهــد محمــود وتأثــر كثيــرا بالواقــع الــذي يعيشــه أهــالي المخيــم. تقــول والدتــه: "خــلال دراســته اندلعــت الانتفاضــة فلــم يتأخــر عــن مواجهــة أو مسـيـرة، يذهــب يوميــا مــع رفاقــه لســاحة الجلمــة شرق جنــين لمواجهــة قــوات الاحتــلال، والجميــع يتحــدث عــن بطولاتــه وجرأتــه وشــجاعته مــما عرضــه للإصابــة ثــلاث مــرات ورغــم ذلــك لم يتراجــع عــن المشــاركة في فعاليــات الانتفاضــة حتــى انخــرط في سرايــا القــدس الجنــاح العســكري لحركــة الجهــاد الإســلامي مــن شــدة تأثــره ببطــولات وسيــرة الشــهيد القائــد محمــود طوالبــة قائــد سرايــا القــدس الــذي هــو قدوتــه، ولطالمــا قــال إن طوالبــة مدرســة عظيمــة في الجهــاد ويجــب علــى كل فلســطيني أن يسيــر علــى درب طوالبــة".

مشواره الجهادي

تقــول والدتــه: «لم يتأخــر محمــود عــن الالتحــاق بمدرســة محمــود طوالبــة واختــار سرايــا القــدس وتتلمــذ علــى يــد الشــهيد القائــد حســام جــرادات قائــد سرايــا القــدس حتــى أصبــح مســاعده لا يفارقــه ليــل نهــار وتعلــق بــه بشــدة وتأثــر بحنكتــه وعقليتــه وتفكــره».

ويقــول رفاقــه في سرايــا القــدس إنــه لازم الشــهيد القائــد حســام جــرادات ليــل نهــار، وتعلــم منــه فنــون الجهــاد وخاصــة تصنيــع العبــوات. وكانــت عمليــة اغتيــال الشــهيد القائــد حســام جــرادات اللحظــة الأكثــر تأثيــرا في حيــاة شــهيدنا الفــارس محمــود فقــد أعلــن انتــماءه لسرايــا القــدس وبــدأ يشــارك بفعاليــة أكبــر في عملياتهــا ومقاومــة الاحتــلال وتصنيــع العبــوات.

خــلال ذلــك يقــول أحــد قــادة سرايــا القــدس: «نشــأت علاقــة وطيــدة بــين محمــود وعدد مــن قــادة السرايــا في المخيم ممــن استشــهدوا لاحقــا خاصــة أحمــد الطوباسي وأشرف الســعدي ومحمود عبيــد، فوقف معهــم في كل مواجهة يقاوم ويجاهــد ويصنــع ويلقــي العبــوات».

ويضيــف: "وتوطــدت علاقتــه مــع الشــهيد محمود عبيد قبــل استشــهاده فقاما معــا بتصنيــع العبــوات والتصــدي للاحتــلال وكل نشــاطات سرايــا القــدس حتــى العمليــة التــي اعتقلــت قــوات الاحتــلال خلالهــا استشــهاديا مــن سرايــا القــدس كان في طريقــه لتنفيــذ عمليــة في تــل أبيــب فــإن محمــود عبيــد ومحمــود سرحــان كانــا المخططــين لهــا لذلــك عندمــا اغتالــت قــوات الاحتــلال رفيقــه محمــود عبيــد غضــب بشــدة وتأثــر بشــكل بالــغ".

في أحــد الأيــام تقــول والدتــه: "نصبــت قــوات الاحتــلال كمينــا لمحمــود ورفاقــه وتســللت تحــت جنــح الظــلام للحــي حيــث محمــود وبعــض رفاقــه يتواجــدون داخــل أحــد المنــازل، وبالفعــل تمكنــت مــن مباغتتهــم ومحاصرتهــم فكانــت معركــة شرســة تمكنــت فيهــا البطولــة مــن إفشــال الكمــين وحــوصر محمــود ورفاقــه وطلــب الجنــود منهــم تســليم أنفســهم، فاعتلــى محمــود ســطح أحــد المنــازل وبــدأ يــردد التكبيــرات بطريقــة أثــارت الخــوف والرعــب لــدى الجنــود الذيــن اضطــروا للتراجــع، فاســتغل محمــود ذلــك وبــدأ مــع أحــد رفاقــه مــن مجاهــدي سرايــا القــدس بمطاردتهــم بالعبــوات حتــى تمكنــوا مــن الفــرار."

موعد مع الشهادة

ويقــول أحــد رفاقــه: "في يــوم الكمــين تواجــد محمــود في المخيــم مــع رفيقيــه أحمــد العيســة وعبــاس الدمــج مــن قــادة كتائب الأقصــى، وعندمــا ســمعوا بوجــود قــوات الاحتــلال في مدخــل جنــين قفــزوا للســيارة، وحملــوا ســلاحهم ورددوا الشــهادة وقالــوا ســنهاجم الجنــود فقلــت لهــم احــذروا قــد يكــون هنــاك كمــين والموقــع خطــر فقــال لي محمــود وهــو يبتســم وهــل هنــاك أجمــل مــن الشــهادة في مواجهتهــم؟ لا تقلقــوا! وتشــهد الثلاثــة وانطلقــوا إلى الجبــل المــشرف علــى الموقــع وأطلقــوا النــار علــى الجنــود واشــتبكوا معهــم وعــادوا".

في نفــس اليــوم 21 أبريــل (نيســان) 2007م داهمــت قــوة خاصــة صهيونيــة كانــوا يرتــدون الــزي المــدني سيارة كان يستقلها الشــهيد المجاهــد محمــود واثنــين مــن رفاقــه في المقاومــة مــن كتائــب شــهداء الأقصــى ودار اشــتباك عنيــف بــين الشــهداء الثلاثــة وقــوات الاحتــلال الصهيــوني أدت إلى مقتــل وإصابــة عــدد مــن جنــود الاحتــلال واستشــهاد الفرســان الثلاثــة وهــم: الشــهيد المجاهــد محمــود سرحــان مــن سرايــا القــدس، والشــهيدان المجاهــدان أحمــد العيســة ومحمــد الدمــج مــن كتائــب شــهداء الأقصــى.

الشهيد القائد الميداني: محمود عفيف سرحان

﴿ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياءً عندهم ربهم يرزقون

بيان مشترك صادر عن سرايا القدس وكتائب شهداء الأقصى

دماء شهدائنا لن تذهب هدراً وسيكون الرد بإذن الله مزلزلاً

تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب شهداء الاقصى العسكري لحركة فتح، "وحدة العمل المشترك"، إلى أمتنا العربية والإسلامية وجماهير شعبنا المجاهد المرابط على ثرى فلسطين شهداء الوحدة الوطنية..

 

الشهيد المجاهد "محمود عفيف سرحان" (الجليل)  (22 عام) من سكان مخيم جنين

من أبرز قادة ومهندسي العبوات الناسفة في سرايا القدس بجنين

الشهيد المجاهد "أحمد ياسر العيسة" (25 عام) من سكان صانور في جنين

الشهيد المجاهد "محمد غالب الدمج" (22 عام) من سكان مخيم جنين

من قيادات ومجاهدي كتائب شهداء الأقصى

 

إننا في سرايا القدس وكتائب شهداء الأقصى "وحدة العمل المشترك"، إذ نزف إلى الأمتين العربية والإسلامية وشعبنا المجاهد شهداؤنا القادة، لنؤكد من جديد على أن كل الخيارات مفتوحة أمام مجاهدينا الأبطال للرد على هذه الجريمة النكراء، وليعلم القاصي والداني أننا نرفض أي تهدئة مع العدو الصهيوني وسيكون ردنا بإذن الله بالأفعال وليس بالكلمات، فدماء شهدائنا أغلى من أن تكون عبارات اللقاءات بين عباس وأولمرت.

 

الله أكبر والنصر للمجاهدين... والخزي للصهاينة المجرمين

وإنه لجهاد جهاد..نصر أو استشهاد

   

سرايـــا القـدس                                         كتائب شهداء الأقصى

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي                    الجناح العسكري لحركة فتح

                                     السبت 4 ربيع ثاني 1428هـ، الموافق 21/4/2007