الشهيد المجاهد: أيمن سليمان سعيد

الشهيد المجاهد: أيمن سليمان سعيد

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 22 أكتوبر 1974

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: الوسطى

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 22 فبراير 2008

الشهيد المجاهد "أيمن سليمان سعيد": سطر بدمه أروع ملاحم البطولة والعزة

الإعلام الحربي _ خاص

وهكذا تمضي قافلة الشهداء على طريق ذات الشوكة، ويرتقون إلى العلا نحو مولاهم الذين أحبوا لقاءه وأحب لقاءهم... راغبين فيما عنده نافرين في سبيله داعين إلى الله ومجاهدين في سبيله، غير مبتغين دنيا أو جاهاً أو سلطاناً... بل راغبين في الذود عن كرامة الأمة وعن ربوع هذه الأرض الطاهرة.... مؤسسين في التاريخ العربي مأثرته... كشهود وشهداء... وثوار يصوغون من جديد قيم ومبادئ يحاول الغزاة وأدواتهم إلغاؤها واستبدالها بقيم فاسدة، فحملوا أرواحهم على أكفهم وامتشقوا سلاحهم وجاهدوا أعداء الأمة حتى نالوا ما تمنوا.

الميلاد والنشأة
ولد شهيدنا المجاهد أيمن سعيد "أبا سالم" في مخيم المغازي بتاريخ 22\10\1974م وتربي في أسرة كريمة هاجرت من بلدتها الأصلية بئر السبع لتستقر بها المقام في مخيم المغازي.

ونشأ شهيدنا المجاهد نشأة ملتزمة , وتربي في المساجد بين حلقات الذكر والقران حيث كان يرحمه الله حريصا علي الصلوات الخمس في مسجد الزعفران, وكان مداوما علي قيام الليل وصلاة الفجر.

درس الشهيد المرحلة الابتدائية والمرحلة الإعدادية في مدارس مخيم المغازي للبنين، وأنهى دارسته للمرحلة الثانوية في مدرسة ابن زيدان قبل أن يترك دارسته للبحث عن العمل لمساعدة أسرته.

صفاته وعلاقاته بالآخرين

لقد تميز الشهيد البطل بعلاقاته الرائعة مع جميع المحيطين به، فلا يمكن وصف علاقة " أبو سالم" بالآخرين مهما خطينا بأقلامنا أو تحدثنا عنها ، وكان بارا بوالديه محبا لإخوانه وكان عطوفا كريم.

عرف عنه الجميع دماثة خلقه , وأدبه المتفرد , وصفاته الحميدة , فكان مثال الشباب المتواضع, الهادئ الصبور والمتسامح، يوزع ابتساماته على إخوانه , ممازحا لهم ويتمتع بروح مرحة ودعابة طريفة تعلق بها كل من عرفه .

كان شهيدنا شجاعا باسلا , وكان متواضعا ومتفانيا في علمه في سبيل الله و لخدمة أبناء الحركة وارتبط الشهيد بصداقة حميمة بعدد كبير من الذين سبقوه لنيل الشهادة , عرف منهم الشهيد * محمد الراعي * أبو خميس * والشهيد * وسيم منصور * أبو عبيدة * والشهيد * جهاد جبر * والعديد من الشهداء ..... , فكانت علاقات أخوة ومحبة وتسامح ..

مشواره الجهادي
منذ تفتحت عيناه علي الحياة رأي الاحتلال الصهيوني جاثم علي صدر شعبه وأمته فانخرط في العمل الجهادي, وقرر بعد ذلك الالتحاق بركب جيل العقيدة , ليحمل في قلبه رسالة الإيمان والوعي والثورة ضمن صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين التي عمل فيها بتفان وإخلاص في سبيل الله لإعلاء كلمته الطاهرة .

وقع الاختيار على شهيدنا المجاهد ليكون ضمن سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين فكان مثالأ للمجاهد الصادق , حيث عمل بلا كلل ولا ملل , ليصبح من بعد ذلك فارسا ميدانيا في ساحات الجهاد .

ولشهيدنا المجاهد مشوار حافل بالمحطات الجهادية المشرقة . ونذكر منها مشاركته في كل الميادين في الرباط علي الثغور وعمليات الاشتباك مع قوات الخاصة الصيهونية , وصد العديد من الاجتياحات المتكررة .

وقد شارك الشهيد مع أخوانه المجاهدين في إطلاق العديد من الصواريخ وقذائف الهاون علي المغتصبات الصهيونية حيث أمطر مغتصبات _ كوسوفيم ونتساريم وكفار داروم _ بالعشرات من " صواريخ القدس " ، شارك الشهيد " أبو سالم " بنفسه في زرع وتفجير عبوة ناسفة لجيب صهيوني شرق المغازي.

استشهاده
في فجر يوم الجمعة 10 صفر 1429 هـ الموافق 22\2\2008م كان شهيدنا علي موعد مع الشهادة حيث كان شهيدنا ومجموعة من أخوانه المجاهدين في سرايا القدس متجهين إلي شرق مخيم المغازي حيث هب الشهيد المجاهد " أيمن سعيد " لردع بني صهيون والوقوف لهم بالمرصاد وذلك بمشاركته مع رفيق دربه " بسام الحزين " بوضعهم كمين لقوة صهيونية خاصة كانت تحاول اقتحام المكان , وليرد على جرائم قوات الاحتلال التي ارتكبتها بحق أخوانه المجاهدين الذين قضوا في قصف صهيوني في مخيم البريج.

قام " أيمن سعيد " مع رفق دربه " بسام الحزين " في تمام ساعة الواحدة باشتباك وصفه أهل المنطقة بأنه أعنف اشتباك حيث استمر الاشتباك لمدة نصف ساعة حيث نجحوا من منع القوة الصهيونية الخاصة من التقدم وانجاز المهمة التي كانت موكلة إليهم ليوقعوا العديد من الخسائر في القوة الخاصة للعدو الصهيوني مما جعل القوة الصهيونية الخاصة تستدعي طائرات الاستطلاع وطائرات الآباتشي لكي تغطي علي انسحابهم، وقامت طائرات الآباتشي بإطلاق صاروخين اتجاه المجاهدين ليرتقوا شهداء وليلحقوا بركب الشهداء الأطهار الذين سبقوهم علي ذات الطريق .

فبوركت دمائكم الزكية التي لنا نورا نهتدي بها ونارا تحرق بني صهيون وإنا لعلي العهد وباقون ما بقينا إن شاء الله , ورحم الله شهداءنا أسكنهم فسيح جناته مع النبيين والصالحين , وحسن أولئك رفيقا .

فهنيئا لك الشهادة يا " أبو سالم " ونلتقي في الجنة على سرر متقابلين بجوار النبي المصطفى " صلى الله عليه وسلم.

الشهيد المجاهد: أيمن سليمان سعيد

﴿ قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

ارتقاء مجاهدين أثناء تصديهما لقوة صهيونية خاصة شرق المغازي

بعد الاتكال على الله وحده، تعلن سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مسئوليتها عن نصب كمين لقوة صهيونية خاصة والاشتباك معها أثناء تسللها لأراضي المواطنين شرق مخيم المغازي للاجئين وسط قطاع غزة، حيث ارتقى في العملية اثنان من مجاهدي السرايا وأصيب ثالث بجراح.

فقد تمكنت إحدى مجموعات سرايا القدس المظفرة من نصب كمين لقوة صهيونية خاصة تسللت إلى الشرق من مخيم المغازي للاجئين وسط قطاع غزة والاشتباك معها بالرشاشات والقنابل اليدوية لمدة تزيد عن النصف ساعة، وذلك في تمام الساعة 1:30 من فجر اليوم الجمعة 16 صفر 1429هـ، الموافق 22-2-2008، قبل أن تباغت المجموعة طائرة مروحية صهيونية بصاروخ أدى لارتقاء مجاهدين وإصابة ثالث بجراح.

وأكد مجاهدونا الأبطال أن الاشتباك أسفر عن وقوع إصابات مباشرة في صفوف القوة الصهيونية الخاصة، حيث شوهدت طائرات مروحية تهبط قرب السياج الحدودي عقب العملية.

إننا في سرايا القدس، إذ نعلن مسئوليتنا عن هذه المهمة الجهادية لنحتسب عند الله تعالى الشهيدين البطلين:-

أيمن سليمان سعيد        "34 عاما" من مخيم المغازي للاجئين

بسام حاتم الحزين        "23عاما" من بلدة الزوايدة

كما نؤكد استمرارنا في نهج المقاومة حتى تحرير كامل تراب فلسطين من دنس المحتل الغاصب. 

جهادنا مستمر..عملياتنا  متواصلة

(وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)

 

سرايا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الجمعة 16 صفر 1429هـ، الموافق 22/2/2008م