الشهيد القائد الميداني: محمد حسن اللداوي

الشهيد القائد الميداني: محمد حسن اللداوي

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 20 يوليو 1971

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: الوسطى

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 05 مارس 2007

الشهيد القائد الميداني "محمد حسن اللداوي": أحد أبطال وحدة الهندسة والتصنيع

الإعلام الحربي _ خاص

قد يكتب الإنسان ويسترسل في الكتابة عن قصة إنسان أبدع في مجالات الحياة، أو رجلٍ كانت له مواقفه التي جعلت منه مثلاً يحتذي به ويشار إليه بالبنان، وقد نحسن الكتابة ونختار من المعاني أمتنها وأقواها ومن الألفاظ أعذبها وأحلاها ... ولكن عندما نكتب عن سيرة شهيدٍ أو مجاهد فإن اللسان يعجز عن التعبير ويجفّ مداد القلم وتنغلق شرايين العقل خجلاً وحياء من ذاك الرجل ، فكيف الأمر إذا أردنا الكتابة عن شهيدٍ عشق الجهاد وتغنّى بالشهادة ، أحب حياة الخنادق وظلمة الليل البهيم، كره النومة الهادئة والفراش الوثير ، بحث عن الشهادة وأصبح في عداد الشهداء قبل أن يستشهد ، حمل هم إخوانه ودعوته وكان بمثابة الدرع الحامي لحركته.

ميلاد قائد
ولد شهيدنا المجاهد القائد محمد حسن اللداوي "أبو حازم" في عام 1979م، بمدينة غزة هاشم وتربى في كنف أسرة محافظة تنتمي للإسلام منهجا وطريق حياة تعود جذورها لمدينة "اللد" المحتلة عام 1948م، وتتكون أسرة الشهيد من والديه وثلاثة أخوة وثلاثة أخوات وقدر الله أن يكون الشهيد ترتيبه الثاني بين الجميع، تلقى الشهيد مراحل تعليمه الأساسي بمدارس وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين بمدينة غزة وأنهى دراسته الثانوية بمدرسة "الكرمل" الحكومية عام 1998م.

تميز الشهيد محمد بعديد من الصفات والأخلاق النبيلة، فكان نعم َّالابن البار بوالديه المحب لإخوانه ولأصدقائه، طيب النفس المتسامح والمتواضع مع الجميع، الأمر الذي جعله محبوبا من الجميع. وعرف الشهيد بالتزامه بمسجد الشهيد "سيد قطب" في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، حيث تستقر عائلته، وكان حريصًا على أداء الصلوات الخمس بالمسجد ويحث رفاقه على الصلاة بالمسجد وخاصة صلاة الفجر.

مشواره الجهادي
مند نعومة أظافره نشأ وترعرع الشهيد محمد على حب فلسطين كل فلسطين، فكانت انتفاضة الأقصى المباركة التي سارع ليكون أحد أهم شموعها المضيئة في عتمة الظلم والغطرسة الصهيونية والصمت العالمي، فكان انضمامه لصفوف حركة الجهاد الإسلامي حيث عمل في بداية الأمر في العمل الجماهيري، فتميز بتواضعه ومشاركته الواسعة في كل الفعاليات التي كانت تدعوا لها الحركة، ثم كان التحاقه لصفوف سرايا القدس المظفرة، فكان ملازما دوما للشهيد المجاهد حازم الوادية، وتعرض الشهيد خلال تصديه للاجتياحات الصهيونية للإصابة ثلاثة مرات، وعمل الشهيد أبو حمزة ضمن جهاز التقنية والتصنيع لما كان يتمتع به من صفات أهلته للعمل ضمن تلك الوحدة.. حيث يعتبر المسؤول عن تصنيع وتطوير منظومة الألغام الأرضية والموجهة والصواريخ القدسية وغيرها من الأمور التي ما زالت تحتفظ بها سرايا القدس.

قصة استشهاده
في مساء يوم الاثنين الموافق 5/ 2007/3م، كان الشهيد محمد يجتمع مع بعض إخوانه من وحدة التصنيع وطلب منهم أن يخرجوا من عنده حيث كان يجهز إحدى القذائف الصاروخية لإطلاقها على مغتصبات العدو الصهيوني وبعد خروج إخوانه المجاهدين بدقائق حدث خلل في تركيبة لإحدى القذائف مما أدى إلى إصابته إصابة بالغة الخطورة نقل على إثرها إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة وبعد أقل من ثلاث ساعات على إصابته ارتقت روحه إلى علياء السماء مع الشهداء والصديقين ولا نزكي على الله أحدا.

الشهيد القائد الميداني: محمد حسن اللداوي