الشهيد المجاهد "عبد الرحمن شحدة أبو طير": أسد الجهاد وفارس السرايا

الشهيد المجاهد "عبد الرحمن شحدة أبو طير": أسد الجهاد وفارس السرايا

تاريخ الميلاد: الخميس 05 فبراير 1981

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: خانيونس

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 27 أبريل 2007

الإعلام الحربي _ خاص

ميلاد مجاهد
بقلب يعتصره الألم ، وعيون ذبله، ووجه ارتسمت على قسماته كل ألوان الحزن، بصوت مختنق محبوس قالت والدة الشهيد: " إنني اشعر بفراغ كبير ،لم اعد أطيق الجلوس في البيت ،فكل شيء أراه معتم اسود " وأضافت الأم الثكلى أن الشهيد عبد الرحمن تقاسم معها مسئولية أخوته الصغار منذ نعوم أظافره بعد وفاة والده.

وكان الشهيد عبد الرحمن شحدة أبو طير 26عاماً من سكان قرية عبسان الكبيرة شرق محافظة خان يونس، قد استشهد أثناء عمله في جهاز الأمن الوطني في معبر رفح الحدودي، خلال فضه اشتباك وقع بين عائلتين قرب المعبر.

لحظات أخيرة
ذكر محمد أبو طير صديق الشهيد أن عبد الرحمن قبل نصف ساعة من استشهاده ومنع المواطنين من الاقتتال طلب منهم الابتعاد عن الأجواء المشحونة وتجنيب عائلتهم المشاكل، مضيفاً أن شجار كبير وقع عند بوابة المعبر بين العائلتين أودى بحياة الشهيد عبد الرحمن بدم بارد ،الذي حاول درء فتنة الاقتتال " فقتل وهو يردد بكلمة اتقوا الله ".

صفاته وأخلاقه
وتميز الشهيد عبد الرحمن بحبه لفعل الخير وصلة الأرحام، ونصرة الضعيف، والمحافظة على أداء الصلوات بوقتها، حيث كان على تشكيل جلسة حفظ قران بعد صلاة الفجر مباشرة. وقال شقيقه إبراهيم أبو طير: " إنني بفقدان أخي اشعر وكأني فقدت الحياة ،فلم اعد اشعر بطعم الحياة، ينتابني شعور من الخوف من المجهول يلاحقني ويطبق على أنفاسي، واستطرد أن ما يصبرني على فقدان اخي ثقتي بطهره وصفاء نيته وحسن خلقه وأدبه، " لقد كانت الابتسامة لا تفارق شفاه "، وأضاف إن الشهيد كان قد حج بيت الله قبل أكثر من عامين، وكان حريصاً على زيارة رحمه باستمرار، ومساعدة الفقراء، ونصرة الملهوف، وإنصاف الضعيف.

عائلة الشهداء
وذكر إبراهيم أن أسرته قدمت العديد من الشهداء منهم : "والده الشهيد شحدة أبو طير وأخوه الشهيد حسام أبو طير، والشهيد أيمن إبراهيم أبو طير الذين استشهدوا في صدهم لاجتياح عبسان، إضافة إلى الشهيد إسماعيل خليل الشواف ومحمد صبري أبو طير من أبناء عمومتهم. وأشار إلى أن الشهيد قد درس المرحلة الابتدائية في مدرسة عبسان للابتدائية، ثم درس المرحلة الإعدادية في مدرسة البكرية، وأنهى دراسته الثانوية بتفوق من مدرسة المتنبي، ونوه انه أضطر أن يتخلى عن حلمه في إكمال دراسته، لمساعدة والدته في تحمل أعباء أسرته، وتوفير الأموال اللازمة لتعليم أخوته في الجامعات.

انضمامه للجهاد الإسلامي
انضم الشهيد إلى صفوف سرايا القدس بعد استشهاد شقيقه حسام أبو طير، حيث عمل الجهاز الأمني للحركة. وقال أبو عبد الله أحد قياديي حركة الجهاد الإسلامي" أن الشهيد عمل في صفوف سرايا القدس في عام 2002، من ثم انتقل للعمل في الجهاز الأمني، وذكر أن الشهيد كان حريصاً على إتمام الصلوات في المسجد، والمشاركة في كافة الفعاليات والأنشطة الخاصة بحركة الجهاد الإسلامي.

الأهالي يشيدون
قد أشاد أهالي عبسان بصدق أخلاق عبد الرحمن وطيبة قلبه، وأبدو حزنهم الشديد على فراقه، داعين كافة الفصائل المتناحرة إلى اتقاء الله في دماءهم ودماء الشرفاء من أبناء هذا الشعب. وقد قتل الشهيد عبد الرحمن أبو طير في ظهيرة يوم الاثنين من السابع والعشرين من ابريل لعام 2007، اثر شجار مسلح وقع بين عائلتين قرب معبر رفح.

رثاء
فبموت عبد الرحمن بكت السماء وكل فلسطين على رجل من رجالها ،وحبيب من أحباءها، فخرجت كل خان يونس تودعه إلى مثواه الأخير في جنازة ومهيبة شارك فيها كل من عرف عبد الرحمن ليتوارى جثمانه الطاهر تحت الثرى، لكن تبقى ذكراه معلقة في القلوب مرسومة على جدران الأزقة والمعابد، قتل عبد الرحمن بدم بارد دون أن يفكر قاتله بمصير أسرته ومستقبل هذا الشاب الذي حرم نفسه من متعة الحياة من الزواج ليوفر قوت أطفال أيتامى حرمهم الاحتلال من أبسط شيء في الوجود ليحرمهم سلاح الفوضى والفلتان من أخ عزيز أب تحمل مسئولياته من الصغر، واخو حنون، يا ليت دماءك يا عبد الرحمن تكون رسالة إلى من يخرج من بيته في جنح الظلام ليقتل ويدمر ويحق قلوب وأفئدة، أما أن لهذا أن يفوق من سكرة الحياة ألا يعلم هذا الطامع في الحياة أن هناك دار بقاء، هنيئاً لك عبد الرحمن هذا الشرف وهذا الوسام عند الله، هنيئاً لك لما قدمت لأخرتك واحترمت بندقيتك ولم توجهها إلا إلى صدر هذا العدو المغتصب والمتغطرس، هنيئاً لك آخر كلمة رددتها وقولتها لمن يقتل ويدمر " اتقوا الله " فماذا ستقول: يا قاتل عبد الرحمن وغيره عندما تسأل عن هذه الأرواح وأنت وقادتك ومن يفتوا لك بجواز القتل أمام العادل إن لله وإن إليه راجعون هذا لسان حال والدة الشهيد عبد الرحمن رحمه الله ما أطيب سيرته.

الشهيد المجاهد "عبد الرحمن شحدة أبو طير": أسد الجهاد وفارس السرايا