الشهيد المجاهد: ضياء الحق محمد أبو دقة

الشهيد المجاهد: ضياء الحق محمد أبو دقة

تاريخ الميلاد: الأحد 20 أكتوبر 1985

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: خانيونس

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 27 يونيو 2007

الشهيد المجاهد "ضياء الحق محمد أبو دقة": شمس أشرقت بالميدان وجهاد حتى الاستشهاد

الإعلام الحربي- خاص 

اسمك ضياء.. وأنت ضياء للحق..ضياء للإسلام والمسلمين ولفلسطين.. نذرت نفسك للحق والجهاد في سبيل الله.. عشت حياتك مدافعا عن دينك ووطنك وأمتك كيف لا تعيش هذه الحياة واسمك مستوحى من القرآن الكريم لقوله تعالى (ولقد أتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكرا للمتقين ).  

فقد سطرت لنا بشهادتك أروع صور البطولة والمقاومة، وأسرعت صوبها وما كادت شمس الصباح تضيء حتى كنت التقيتها.  

ها هو قدر العظماء يا ضياء الحق يا أبو الساعد أن يرحلوا سريعاً.. تجاه الفردوس.. نحو جنان الرحمن.. بخطوات سريعة كان رحيلك بابتسامة مرسومة على شفاهك.  

النشأة

ولد الشهيد المجاهد ضياء الحق محمد أبو دقة بتاريخ 20/10/1985م في بلدة بني سهيلا في محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، في أسرة محافظة، وترعرع على موائد الذكر حيث كان مواظبا ومحافظا على أداء صلواته الخمسة بمسجد التقوى بمنطقته.  

كما درس شهيدنا المجاهد المرحلة الابتدائية والإعدادية في بمدارس بني سهيلا ومن ثم انتقل للدراسة بمدرسة خالد الحسن الثانوية بخان يونس والتي خرجت العديد من الشهداء.  

والتحق شهيدنا بعدها بجامعة الأزهر بمدينة غزة فدرس فيها الدبلوم بقسم المحاسبة وقد شاء له القدر أن يتخرج من الدنيا إلى الجنان مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.  

تميز شهيدنا المجاهد بعلاقاته الاجتماعية الحميمة مع الناس حيث كان اجتماعيا لدرجة عالية فكان يتمتع بحب الناس جميعا فقد كان محبوبا بين أهله وإخوانه وكان ودودا ورحيما بوالديه وقد ميزته ابتسامته الدائمة التي لم تغيب عن وجهه حتى يوم استشهاده.  

مشواره الجهادي

انتمى شهيدنا المجاهد إلى خيار الحق خيار الجهاد الإسلامي منذ طفولته كيف لا وهو ينتمي إلى عائلة مجاهدة مكافحة عرفت بالأخلاق والتدين كان شهيدنا يشارك في معظم فعاليات الحركة المجاهدة.  

التحق شهيدنا بصفوف سرايا القدس وأبدا نشاطا عاليا بين إخوانه المجاهدين مما ساعده بأن يكون قائدا ميدانيا لسرايا القدس بالمنطقة الشرقية في محافظة خان يونس كان شهيدنا لا يعرف طعما للراحة والنوم حين يسمع أن هناك اجتياح للصهاينة بإحدى مناطق مدينة خان يونس فقد كان يترجل حاملا سلاحه متجها إلى مكان التوغل ليتصدى ويستبسل في الدفاع عن طهر هذه الأرض المباركة.  

موعد مع الشهادة

أكد أحد سكان منطقة عبسان الكبيرة أن الشهيد طلب منه أن يدخله بيته لكي يتمكن من الوضوء والصلاة ركعتين دون الفريضة ، ثم خرج بعدها ليجاهد قوات الصهاينة المقتحمة لبلدته ويمنعها من التقدم نحو منازل المواطنين الآمنين .  

الشهيد ضياء الحق ظل حب لقاء الله ولقاءه يلازمه طوال حياته ، ولم يخفي يوماً أمام كل من عرفه عن حبه لنيل شرف الشهادة وعظيم أجرها.  

والد الشهيد ضياء قال في الذكرى الأولى لاستشهاد ابنه:" الحمد لله الذي شرفني باستشهاد فلذة كبدي على ذات الشوكة، وأنا سعيد وفخور بما من الله علينا بهذا الشرف العظيم ، فكل من يعيش على ارض الرباط هو مشروع شهادة ".

فيما والدته الشهيد أم ضياء أشادت بحسن خلق فلذتها وتأدبه معها ووالده ، مستذكرة روحه المرحة والابتسامة التي كانت لا تفارق شفاه.  

وذكرت أم ضياء ان شعور غريب انتابها عند مرور سيارة أسعاف من أمام منزلها ، جعلها تعتقد جازمة ان من كان في داخل تلك السيارة فلذة كبدها الذي تزمجر بعتاده وخرج مقبل غير مدبر لمقارعة قوات الاحتلال الصهيوني الغاشمة، مبدية سعادتها من استشهاد ابنها مقبل غير مدبر ، ولما شاهدته من ملامح البشر التي ملأت وجه فلذتها الذي أصيب برصاصة اخترقت قلبه.  

وفي فجر يوم الأربعاء 2007/6/27م، خرج ضياء الحق ومجموعة من مجاهدي سرايا القدس للتصدي للقوات الصهيونية المقتحمة في بلدة خزاعة شرق خان يونس، حيث اشتبك مجاهدو السرايا مع قوة خاصة تابعة للعدو اشتباكاً عنيفاً استمر لبضعة من الوقت الأمر الذي دفع قوات الاحتلال إلى زيادة تعزيزاتها لإحكام الخناق على المجاهدين الذين تصدوا لتلك القوة ببسالة المحارب في سبيل الله ، بينما كان الاشتباك مشتد أصيب الشهيد ضياء إصابة قاتلة في القلب أستشهد على أثرها فوراً فيما تمكن المجموعة من الانسحاب بسلامة بعدما أوقعوا العديد من الخسائر الجسيمة في صفوف تلك القوة حسب اعتراف العدو نفسه.

الشهيد المجاهد: ضياء الحق محمد أبو دقة

﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف إلى الحور العين أحد مجاهديها الأبطال

بمزيد من الفخر والاعتزاز والشموخ والكبرياء تزف سرايا القدس إلى رضوان الله تعالي شهيدها المجاهد/

 

ضياء الحق محمد أبودقة

 

والذي ارتقى إلى العلا صباح اليوم  الأربعاء 12 جماد الآخر 1428 هجري الموافق 27/6/2007م  أثناء تصديه للاجتياح الغاشم في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس.

 

إننا في سرايا القدس إذ نحتسب عند الله شهيدنا المجاهد، ونؤكد أنّ دم كل شهيد يزيد قوة جديدة إلى عزيمتنا، وينير درب العمل الجهادي الذي يدفع بالانتفاضة المباركة بتصميم أشد وإرادة أمضى إلى ملاحقة المحتلين.

 

 

 

المجد للشهداء و العار و الذل للخونة الجبناء

 

وإنه لجهاد جهاد..نصر أو استشهاد

 

{ وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون }

 

سرايـــا القـدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأحد 12 جماد الآخر 1428 هجري الموافق 27/6/2007م