الشهيد المجاهد: جمعة ابراهيم اسليم

الشهيد المجاهد: جمعة ابراهيم اسليم

تاريخ الميلاد: الجمعة 09 ديسمبر 1983

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: خانيونس

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 12 يوليو 2006

الشهيد المجاهد "جمعة ابراهيم اسليم": تميز بقوة الشخصية والإيثار على النفس

الإعلام الحربي _ خاص

الميلاد والنشأة

ولد شهيدنا المجاهد/ "جمعة إبراهيم إسليم" في 9/12/1983م بمدينة خان يونس: المدينة العريقة بتاريخها وتراثها الحضاري، ومكانتها في التاريخ العربي الإسلامي وحضورها التجاري.  

ولد الشهيد المجاهد/ "جمعة إسليم" لأسرة فلسطينية حملت عبء رعاية وإعداد أبنائها الستة والذي كان ترتيب شهيدنا الثاني بين إخوانه الثلاثة وأخواته الثلاثة.  

نشأ الشهيد المجاهد/ "جمعة" في أسرة فلسطينية عريقة في مبادئها وانتمائها وأعرافها، مؤمنة بالله تعرف واجبها نحو دينها ووطنها.  

ينتمي شهيدنا المجاهد/ "جمعة" إلى عائلة مجاهدة في سبيل الله والوطن، حيث استشهد جده في عام 1968م، وأستشهد وأصيب وأُعتقل الكثير من أبناء العائلة الصابرة في انتفاضة الأقصى أثناء مقاومتهم للمحتل الغاصب، ولا زالت هذه العائلة المرابطة تقدم فلذات أكبادها دفاعاً عن الإسلام وفلسطين.  

صفاته وأخلاقه وعلاقاته

امتاز شهيدنا المجاهد/ "جمعة إسليم" بصفات العطف والحنان على إخوانه وأخواته، فكان باراً ومطيعاً لوالديه.  

كان شهيدنا المجاهد/ " جمعة إسليم" محباً للجميع ومحبوباً من الجميع، تربطه علاقة الإخوة مع كل أصدقائه.  

يملك الشهيد "جمعة" من صفات الإنسان الناجح الكثير: فقد تميز بقوة الشخصية ، والإيثار على النفس، هادئ في طبعه، صلب في قراره ومواقفه، الكتمان والسرية في العمل، فكان يعمل بصمت مستلهماً حديث رسول الله " استعينوا على قضاء حوائجكم بالسر والكتمان".  

كان شهيدنا "جمعة" جريئاً شجاعاً يتقدم لأي مهمة جهادية بقلب المؤمن وبخطى المخلص العارف.

كان شهيدنا المجاهد "جمعة" يحرص على أداء الصلوات الخمس في مسجد الأبرار في منطقة القرارة، وكان يحث الجميع على أداء الصلاة في المسجد.  

عُرف شهيدنا المجاهد "جمعة" بالخلق المميز، وكان في هذا متأسياً برسوله صلى الله عليه وسلم الذي كان خلقه القرآن كما وصفته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.  

اتسمت علاقات شهيدنا "جمعة" مع الآخرين بالأخوة في الله، وتوسعت دائرة علاقاته لتشمل الأسرة والأقارب والأصدقاء في المسجد والمجاهدون في المواقف وميادين العمل.  

انتماؤه ومشواره الجهادي

ما أن انطلقت شرارة انتفاضة الأقصى المباركة عام 2000م، حتى اندفع شهيدنا المجاهد "جمعة" كما أبناء جيله لمواجهة ومقاومة الاحتلال في نقاط الاحتكاك.    

ومع  تطور وتصاعد وتيرة الانتفاضة والتحولات في أليات ووسائل المقاومة التحق الشهيد المجاهد "جمعة" بصفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وبدأ شهيدنا المجاهد "جمعة" رويداً رويداً كعضو فاعل في الجسم الحركي لحركة الجهاد الإسلامي.  

بعد الانتماء لصفوف حركة الجهاد الإسلامي، واصل شهيدنا/ "جمعة" نشاطه في العمل الجماهيري كما وساهم في الفعاليات والمناسبات الحركية التي كانت تقيمها حركة الجهاد الإسلامي، كما كان له نشاط بارز في النشاطات الحركية والندوات الدينية والثقافية.  

وفي مطلع العام 2005م التحق شهيدنا المجاهد "جمعة إسليم" بصفوف سرايا القدس، والتحق بالعديد من الدورات التدريبية، وخاصة في مجال الرباط والفنون القتالية والاستطلاع.

شارك شهيدنا في العديد من الأنشطة الجهادية، وخاصة زرع عبوات ناسفة على محور الخط الفاصل شرق مدينة خان يونس.  

كيفية الاستشهاد

في فجر يوم الثلاثاء 16 جماد آخرة 1427هـ ، الموافق 12/7/2006م، جاء القدر ليصطفي الله عز وجل رجلاً مرابطاً على ثغور الوطن، ففي الوقت الذي تمكن فيه المجاهدون من أسر جندياً صهيونياً في عملية بطولية في معبر "كرم أبو سالم"،والتي أحدثت إرباك لقادة العدو الصهيوني، وجعلتهم يهددون باجتياح قطاع غزة، وعدم الاستجابة لشروط المجاهدين بالإفراج عن الجندي الصهيوني مقابل الإفراج عن بعض الأسرى من بينهم النساء والأطفال، استعمل العدو الصهيوني عنجهيته وقام باجتياح واسع لقطاع غزة الصامد وصل فيه بلدة القرارة وأغلق منافذ الطرق وقصف الجسور التي تربط بين محافظتي الشمال مع الجنوب، فما كان من شهيدنا المجاهد/ "جمعة" إلا أن يرد أعداء الله إلى جحورهم، فقام بزرع العبوات الناسفة مع إخوانه في سرايا القدس، لتنال منه طائرات الاستطلاع الحاقدة ليرتقي إلى الله شهيداً مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.     

الشهيد المجاهد: جمعة ابراهيم اسليم