الشهيد المجاهد: محمد جميل خليفة

الشهيد المجاهد: محمد جميل خليفة

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 29 مارس 1988

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: خانيونس

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 10 يوليو 2006

الشهيد المجاهد " محمد جميل خليفة": تربى على موائد القران وحلقات العلم

الإعلام الحربي- خاص

الميلاد والنشأة ولد شهيدنا المجاهد/ "محمد جميل محمد خليفة"  في مدينة خان يونس الباسلة  بتاريخ 29/3/1988م ، نشأ شهيدنا المجاهد/ "محمد " في أسرة بسيطة مؤمنة بالله تعرف واجبها نحو دينها ووطنها. هذه العائلة العريقة  والتي يعود جذورها وموطنها الأصلي إلى "بيت دراس"، والتي هُجر أهلها عام 1948م كما الكثير من عائلات شعبنا، ثم كان المستقر للعائلة مدينة خان يونس الواقعة على الساحل الفلسطيني جنوب قطاع غزة.

يعتبر شهيدنا المجاهد/ "محمد" الابن الثالث لوالديه من بين إخوته، وله من الأخوة أربعة كما وله شقيقتان.

درس شهيدنا المجاهد/ "محمد" المرحلة الابتدائية في مدرسة "مصطفى حافظ" وحصل على المرحلة الإعدادية من مدرسة "أحمد عبد العزيز" وأنهى مرحلته الثانوية من مدرسة "هارون الرشيد" سنة 2006م.

ينتمي شهيدنا المجاهد/ "محمد خليفة" إلى عائلة مجاهدة في سبيل الله والوطن، حيث تم اعتقال عمه سبعة مرات وتم مطاردة لعدة سنوات من قبل العدو الصهيوني أثناء مقاومته للمحتل الغاصب، ولا زالت هذه العائلة المرابطة تقدم فلذات أكبادها دفاعاً عن الإسلام وفلسطين.

صفاته وعلاقته بالآخرين

امتاز شهيدنا المجاهد/ "محمد خليفة" بصفة العطف والحنان على إخوانه وأخواته فكان يؤثر على نفسه ولو كان به خصاصة، وكان باراً ومطيعاً لوالديه.   كان شهيدنا المجاهد/ "محمد" محباً للجميع ومحبوباً من الجميع، تربطه علاقة الإخوة مع كل أصدقائه.

كان شهيدنا المجاهد/ "محمد خليفة" يواظب على أداء الصلوات الخمس في مسجد "الشافعي" الواقع في المعسكر الغربي، وكان يحث جميع إخوانه على صلاة الجماعة والجلوس في حلقات العلم والذكر في المسجد، وقد حرص شهيدنا على صيام النوافل. تميز شهيدنا المجاهد/ "محمد" بحبه للعمل الجهادي في سبيل الله والوطن، فقد كان جريئاً شجاعاً يتقدم لأي مهمة جهادية بقلب المؤمن وبخطى المخلص العارف.

ارتبط شهيدنا المجاهد/ "محمد خليفة" بعلاقات حميمة مع الأسرة والأقارب ، وتوسعت دائرة علاقاته لتشمل جيرانه في منطقة "القطاطوة ، فامتاز بالصدق والوفاء والإخلاص للجميع، وامتاز بالتفوق الدراسي.

كان شهيدنا المجاهد/ "محمد" محباً للعمل الجهادي الخالص لله والوطن، فيبذل الغالي والنفيس في سبيل تحقيق أهدافه لغرس حب الجهاد والمقاومة لدى الجيل الصاعد.

مشواره الجهادي عشق الشهيد "محمد" فلسطين.. وعشق الجهاد حتى باتت فلسطين وتحريرها كل أمانيه وكل مطلبه في الحياة.   ما إن انطلقت انتفاضة الأقصى المباركة حتى وجد شهيدنا ضالته التي يبحث عنها، ليلتحق في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.. حيث الجهاد والاستشهاد وتفجير الطاقات والعطاء المتناهي في خط المواجهة الأولى.

شارك شهيدنا المجاهد/ "محمد خليفة" في العديد من المناسبات والفعاليات التي تحييها حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

شارك شهيدنا المجاهد/ "محمد" في الأنشطة المختلفة التي تقام في مسجد الشافعي، وكان أحد الأعضاء الأساسيين في أسرة المسجد.   شارك المجاهد "محمد" في العديد من الدورات التدريبية التي تهتم بالتنمية البشرية وتطوير الكوادر وإعداد القادة، والذي يقوم على تأسيس جيل يحمل الإسلام دينا وشعاره الـ "إيمان – وعي - ثورة".

وفي مطلع العام 2003م التحق شهيدنا المجاهد "محمد" بصفوف سرايا القدس، والتحق بالعديد من الدورات التدريبية، وخاصة في مجال الرباط والفنون القتالية والاستطلاع. حيث أتقن براعة القنص وزرع العبوات. واصل شهيدنا المجاهد/ "محمد" نشاطه العسكري،  فكان يخرج في كل اجتياح على مدينة خان يونس، ويتصدى للعدو الغاشم.

كيفية الاستشهاد في مساء يوم الاثنين 15جماد آخر 1427 هـ، الموافق 10/7/2006م، وبالتحديد في منطقة "عبسان الشرقية" جاء قضاء الله وقدره لاصطفاء رجلاً مخلصاً لدينه ووطنه، لتفتح السماء أبوابها وتستقبل فارساً شجاعاً من فرسان الليل ورهبان النهار، فبينما العدو الصهيوني يواصل عدوانه ويحشد كل طاقاته وإمكانياته لكسر إرادة الجهاد والمقاومة لشعبنا المجاهد، خرج محمد لتصليح سلك عبوة ناسفة للمجاهدين الذين تمترسوا لحراسة الوطن فإذا بطائرات الاستطلاع تقصف مجموعة من المجاهدين ليرتقي محمد معهم شهيداً على علياه وخلوده وبورك مسعاك يا "رامي"، وأسكنك الله فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

الشهيد المجاهد: محمد جميل خليفة