الشهيد المجاهد "خالد عبد العزيز أبو طعيمة

الشهيد المجاهد "خالد عبد العزيز أبو طعيمة

تاريخ الميلاد: الأربعاء 22 أغسطس 1979

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: خانيونس

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 08 أكتوبر 2004

الشهيد المجاهد "خالد عبد العزيز أبو طعيمة": ارتقى شهيداً مقبلاً غير مدبر

الإعلام الحربي- خاص

 

الميلاد والنشأة

ولد الشهيد الفارس خالد عبد العزيز محمد أبو طعيمة ببلدة عبسان الكبيرة شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، بتاريخ 22/8/1979م، وتربى في أحضان أسرة متدينة محافظة تعود جذورها إلى بلدة بئر السبع في أرض فلسطين المحتلة عام 1948م.  

ترعرع الشهيد بين ربوع بلدته التي خرج منه العديد من قادة وجنود المقاومة الفلسطينية، فنشأ خالد نشأة الرجال، وتربى تربية الأبطال، وكان من شباب مسجد التوبة وعاش يبحث عن الشهادة ومن اقتحام إلى اقتحام حتى تعرف على المجاهدين وعاش يرسم خطواته على وقع الشهداء وكان دائماً يبحث عن الشهادة ويتمناها.  

درس شهيدنا المراحل الابتدائية والإعدادية في مدارس بلدة عبسان الكبيرة، ثم التحق بمدرسة العودة الثانوية لدراسة الثانوية العامة.  

صفاته وأخلاقه

تميز الشهيد خالد بعلاقاته الاجتماعية الحميمة مع الناس حيث كان اجتماعيا، كما وتمتع بحب الناس جميعا فقد كان محبوبا بين أهله وإخوانه وكان ودودا ورحيما بوالديه وقد ميزته ابتسامته الرقراقة التي لا تفارق وجهه البسّام، إلى ذلك اتصف بالشجاعة، فكان لا يهاب مواجهة الأعداء ولا يخاف في الله لومة لائم، كما وكان محسننا لوالديه وواصلا لرحمه.  

مشواره الجهادي

تفتحت عينا الشهيد خالد على بطش الاحتلال بحق أبناء بلدته الصامدة، ، ما جعله يبحث عن الخيار الأصوب ألا وهو خيار الوعي والإيمان والثورة الذي أرست دعائمه في فلسطين والمنطقة حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.  

وبعد سنوات من البحث والتفتيش عن الفكرة الأصوب والأشمل والأوسع في فهم الإسلام وفلسطين، اهتدى شهيدنا خالد  إلى فكر الحركة وكان ذلك في العام 2002م، حيث  التحق الشهيد بصفوف إخوانه في الحركة وشاركهم في كافة الفعاليات التي كانت تنظمها الحركة .  

وفي العام نفسه التحق شهيدنا بصفوف إخوانه في الجناح العسكري للحركة سرايا القدس،  وأنيطت اليه العديد من المهام الجهادية التي كان على قدر مسؤوليتها.  

موعد مع الشهادة

في صباح يوم الثامن من شهر اكتوبر كان شهيدنا خالد على موعد مع نهاية الرائعين الخالدين، وبينما كان يزرع عبوة ناسفة مع أخوانه المجاهدين علي الحدود الشرقية لبلدة خزاعة , فاجأتهم طائرات الاباتشي بإطلاقها نيران أسلحتها الرشاشة وعدد من الصواريخ تجاههم ما أدى إلى اصابة الشهيد خالد, واشتبك شهيدنا مع قوات الاحتلال حتى الرمق الاخير وانتقلت روحه إلى السماء ليسطر بدمه الطاهر أروع آيات التحدي والصمود والعنفوان والبطولة.  

الجدير بالذكر ان العدو الصهيوني اعترف بإصابة اثنين من الجنود الصهاينة أثناء الاشتباك مع مجاهدي سرايا القدس.

الشهيد المجاهد "خالد عبد العزيز أبو طعيمة