الشهيد المجاهد: يوسف جمال يوسف

الشهيد المجاهد: يوسف جمال يوسف

تاريخ الميلاد: الخميس 07 يوليو 1988

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: خانيونس

تاريخ الإستشهاد: الخميس 18 يونيو 2009

الشهيد المجاهد "يوسف جمال يوسف": شهيد حريق وضحية استهتار

الإعلام الحربي _ خاص

تعددت الأسبابُ والموت واحدُ .. إنها قصة شهيدنا الفارس يوسف جمال يوسف، الذي توفي ووالدته وعمه وبنات شقيقته على اثر حريق شب في بيتهم، نتيجة تسرب غاز الطهي من محطة الغاز التي كانت على مقربة من بيتهم.

الميلاد والنشأة
ولد الشهيد الفارس يوسف جمال يوسف في معسكر خان يونس – منطقة جورة العقاد - في تاريخ 7-7-1988م، وتعود أصول عائلته إلى قرية "يبنا" المحتلة منذ عام 48م، لتعيش حياة الشتات في مخيمات اللجوء على أمل العودة إلى قراهم وبلداتهم ومدنهم التي هجروا منها عنوة على أيدي عصابات "الهاغاناة" الصهيونية. بعد أن ارتكبت المجازر البشعة ضد الأطفال والنساء والشيوخ والشباب العزل.

ونشأ شهيدنا وترعرع في كنف أسرة محافظة ومتواضعة ملتزمة بتعاليم الدين الإسلام كمنهج حياة.

وتلقى الشهيد يوسف مراحل تعليمه الأساسي في مدارس وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين، من ثم درس المرحلة الثانوية في مدرسة خالد الحسن بخان يونس.

وفي مسجد الشهداء - مسجد الهدى - شرب شهيدنا البطل من نبع الوعي والإيمان والثورة وهو في الثالثة عشر من عمره، حيث كان مواظباً على أداء الصلوات حضور مجالس الذكر والندوات التثقيفية.

صفاته وأخلاقه
كان الشهيد يوسف متميزاً بخلقه الرفيع، وبشجاعته المتميزة، وبحبه للفقراء والمحتاجين، وكان - رحمه الله- كثير الصيام والقيام حيث كان يقيم الليل في مسجد الهدى مع مجموعة من إخوانه الأبرار والأطهار.

مشواره الجهادي
خلال دراسته للمرحلة الإعدادية التحق بصفوف الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي، في المرحلة الثانوية التحق بصفوف حركة الجهاد الإسلامي وكان من الشباب المميزين في مشاركتهم لكافة فعاليات وأنشطة الحركة المختلفة.

وبعد إلحاح شديد على إخوانه في سرايا القدس، تم ضمه إلى وحدة المتابعة والرصد والرباط، بعد تلقيه دورات عسكرية مكثفة.

الشهادة
في صباح يوم 6/18/ 2009م، أفاقت منطقة جورة العقاد على كارثة إنسانية حلت بعائلة الشهيد يوسف ، عندما هب في المنزل حريق هائل، من احد المحطات العشوائية المنتشرة داخل المناطق المكتظة سكانياً، الأمر الذي أودى بحياة يوسف ووالدته وعمه، وبنات شقيقته الطفلتين وابن صاحب المحطة التي تعود للمواطن "عاطف أبو حطب".

سرايا القدس تنعيه
سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بدورها احتسبت ابنها يوسف وعائلته وضحايا الحريق شهداء عند الله، عملاً بقول رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم. عندما عدد الشهداء وذكر من بينهم "شهيد الحريق".

الشهيد المجاهد: يوسف جمال يوسف