الشهيد المجاهد: عبد القادر صبحي دعمة

الشهيد المجاهد: عبد القادر صبحي دعمة

تاريخ الميلاد: الأحد 29 أغسطس 1982

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: طولكرم

تاريخ الإستشهاد: الثلاثاء 02 سبتمبر 2003

الشهيد المجاهد "عبد القادر صبحي دعمة": اغتيل بدم بارد

الاعلام الحربي _ خاص    

الشهيد المجاهد عبد القادر صبحي دعمة (20 عاماً)، أحد مجاهدي سرايا القدس، ويتهمه العدو بالوقوف وراء عملية (كفار يعفتس) التي نفذها استشهادي من السرايا في (7/7/2003).

والشهيد يدرس الكمبيوتر في الجامعة الأمريكية في منطقة جنين وهو من سكان طولكرم.

قامت قوات الاحتلال يوم الثلاثاء 2/9/2003م بتصفية ابن حركة الجهاد الإسلامي عبد القادر جهاد محمد صبحي دعمة البالغ من العمر 20 عاما من طولكرم بالقرب من حاجز عنزة الواقعة على بعد 7 كم جنوبي جنين ويدعي الصهاينة أنه مطلوب لقواتها على خلفية التخطيط للعديد من العمليات الاستشهادية والتي كانت أخرها عملية وقعت في مستوطنة 'كفار يعفتس' في بداية شهر 7/2003م والتي أدت إلى مقتل صهيونية وتدمير المنزل واستشهاد المنفذ.

عملية الاغتيال تمت بدم بارد فيما كان الشهيد متوجها إلى منزله في طولكرم وإذا بحاجز عسكري أقيم بشكل مفاجئ عند مدخل قرية زعترة التي تبعد عن جنين مسافة 7كم .

طلب منه الجنود النزول من السيارة بصحبة الشوفير ابن عمه رائد دعمة في الثلاثينات من عمر والذي أصيب إصابات بالغة وتم اعتقاله على الفور، وطلب الجنود من الشهيد عبد القادر نزع ملابسه ورفع يديه على الحائط ثم بدأت عملية التصفية دون رحمة، تم إطلاق النار الكثيف عليه خاصة في المنطقة السفلية من البطن والرأس فاخترق الرصاص جميع جسده من رأسه إلى قدميه .

وتعد المنطقة الوسطى من جسده الطاهر غير محددة الملامح بسبب شدة الرصاص الذي اخترق هذه المنطقة . وأصيب أيضا بتشوهات في الكتف الأيمن والوجه كل هذا الإجرام لم يمنع الصهاينة من مزيد من الانتقام حيث ترك ينزف ومنعت سيارة الإسعاف من نقله إلى أن فارق الحياة .

وأكد شهود العيان أن الشهيد لم يصدر منه أي تصرف يستدعي إطلاق الرصاص عليه بهذه الكثافة بل على العكس التزم بكل ما طلب منه من الجنود ، رفع يده ونزع ملابسه ولكن ما جرى هو عملية تصفية مقصود منها الانتقام، روايات الشهود تؤكد عدم صحة الادعاء الصهيوني بحيازة الشهيد مسدس قام بمحاولة إشهاره.

وصل جثمانه الطاهر مستشفى الشهيد ثابت ثابت وسط مدينة طولكرم في تمام الساعة التاسعة ليلا بواسطة سيارة إسعاف وسط استقبال الآلاف الذين هتفوا بوجوب الانتقام والرد على هذه المجازر بمزيد من الصمود وبمزيد من العمليات.

الشهيد عبد القادر جهاد محمد صبحي دعمة من مواليد محافظة طولكرم يبلغ من العمر 20 عاما طالب في الجامعة الأمريكية في جنين سنة ثالثة بكالوريوس كمبيوتر .

يعمل والده لحام وله محل لبيع اللحوم على مدخل المدينة من الجهة الشمالية وكان كالشهيد يساعد والده في أيام العطل وأوقات الفراغ، وأصبح مطلوبا لقوات الاحتلال في انتفاضة الأقصى بعد اتهامه بالتخطيط والإعداد للعمليات الاستشهادية وبأنه ناشط في حركة الجهاد الإسلامي.

كرامات الشهيد
قبل استشهاده بأيام بدأ يلمح إرهاصات الشهادة, فقبل أن يستشهد بيومين رأى في المنام الشهيد المجاهد راغب جرادات يدعوه للحاق به ويعاتبه على التأخير, فقام الشهيد عبد القادر كما روى لأحد إخوانه بسؤال راغب جرادات عن ما حصل معه وإذا كان قد تأذى عندما فجر نفسه, فقال له راغب: ليست سوى كالقرصة, وبعدها تكون في الجنة.

الشهيد المجاهد: عبد القادر صبحي دعمة