الشهيد المجاهد: يوسف شحدة المناصرة

الشهيد المجاهد: يوسف شحدة المناصرة

تاريخ الميلاد: الأحد 20 أبريل 1980

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 07 مارس 2003

الشهيد المجاهد "يوسف شحدة المناصرة": شهيد الواجب الجهادي

الإعلام الحربي _ خاص

مرة أخرى يتجدد ويتدفق الدم من شجاعية الأبطال الطلقة الأولى والصرخة الأولى في وجه القبح الصهيوني فمن زهدي قريقع وأحمد حلس وسامي الشيخ خليل ونبيل العرعير وكرم المغني وحاتم وجمال ابو القمبز وصلت الأمانة ولبى يوسف النداء والعهد منا أن نبقى جذوة الحق مشتعلة لتستمر مسيرة الدم والشهادة حتى النصر والتحرير بإذن الله. من رحم المعاناة خرج شهيدنا في وجه هذه الدنيا الفانية الذي يعربد فيها الطغاة والعالم كل العالم يصمت على قتلنا... وذبحنا... وسحق عظامنا...

الميلاد والنشأة
ولد شهيدنا يوسف بتاريخ (20/4/1980م) في غزة – الشجاعية – التركمان، ترعرع شهيدنا يوسف في أسرة مجاهدة مسلمة تتكون من 12 فرداً وترتيبه بين أخوته الرابع في الأولاد.

عاشت أسرة يوسف حياة الاحتلال والحصار والمعاناة كباقي أسر الشعب الفلسطيني المرابط.

الدراسة
درس يوسف في مدارس حي الشجاعية وحصل على الثانوية العامة من مدرسة جمال عبد الناصر وكان من المجتهدين والحريصين على العلم والتعلم فنال درجة البكالوريوس في التحاليل الطبية في عام 2002م من جامعة الأزهر. عمل شهيدنا بعد تخرجه في مختبر مركز الإحسان الطبي في حي الشجاعية حتى تاريخ استشهاده.

أخلاقه وصفاته
يتحلى شهيدنا البطل بأخلاق حميدة وعالية وكثيرا من الحياء والسماحة وطيبة القلب والمداومة على الصلاة والالتزام في المسجد.

من مواهب الشهيد
كان شهيدنا رياضيا يحب الرياضة بأنواعها وكان أيضا محبا للقراءة وكانت ثقافته العامة عالية كثيرا.

الانتماء
ترعرع يوسف في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في مسجد الإصلاح في الانتفاضة الأولى عام 1987م وكان حين ذاك أحد أشبالها الملتزمين والفعالين.

وفي الانتفاضة الثانية كان يوسف مثالا للتفاني والإيثار واشترك في نشاطات الحركة والالتزام في ندوات المسجد، وانخرط شهيدنا يوسف في صفوف سرايا القدس منذ عام أو يزيد واشترك في عدة اشتباكات مع اليهود الصهيوني ومن أعماله الجهادية إطلاق والمشاركة في صنع الصواريخ وبالأخص صاروخ قدس 1 وكان يصنع بيده العبوات الناسفة وشارك أيضا في إطلاق الصواريخ وكان رحمه الله سرعان ما يمتشق سلاحه ويخرج أثناء الإجتياحات ينصب العبوات الناسفة ويتربص بالعدو ويشتبك معه في كل الساحات والميادين.

شارك شهيدنا في اشتباك بيت حانون ووقف مع إخوانه هناك كذلك في اجتياح جباليا الأخير وفي كل الإجتياحات كان رحمه الله أسد في المعارك لدرجة أن إخوانه المجاهدين أطلقوا عليه اسم "الدموي".

الاستشهاد
كان يوسف تواقاً للشهادة يتحدث دائما عنها ويطلب من الله أن ينالها، وقي يوم الجمعة في تاريخ (07/03/2003) وبعد ليلة روحانية من القيام والابتهال بصحبة إخوانه الأبطال عماد وعلام كان يوسف على موعد مع الشهادة هو وإخوانه وفي اشتباك مسلح شرق مدينة غزة طريق كارني نتساريم ارتقى شهيدنا إلى العلا ملبيا نداء ربه وصاعدا بجوار محمد وصحبه وكل الشهداء الأبطال.

فإلى جنات الخلد يا شهيدنا البطل وعهدا أن تبقى دماؤك الطاهرة نورا يضئ لنا الدرب والطريق.

قالوا في الشهيد
- «الله يرحمه، وأنا راضية عنه إلى يوم القيامة، وقد نال الشهادة كما كل الشهداء في جميع المخيمات الفلسطينية ... مثل شهداء مخيم جنين».[والدة الشهيد]

- «أوصاني بالصلاة وخاصة صلاة الفجر في المسجد، ومبارك عليه الشهادة».[أحد اخوة الشهيد]

- «صدق الله فصدقه الله، وكان كثير الحديث عن الجنة ونعيمها».

الشهيد المجاهد: يوسف شحدة المناصرة