الشهيد المجاهد: عبد الناصر محمد ياسين

الشهيد المجاهد: عبد الناصر محمد ياسين

تاريخ الميلاد: السبت 05 فبراير 1972

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الثلاثاء 16 مارس 2004

الشهيد المجاهد "عبد الناصر محمد ياسين": مجاهد عشق الشهادة

الإعلام الحربي _ خاص

الميلاد والنشأة
ولد شهيدنا المجاهد "عبد الناصر محمد ياسين" "أبا عُدي" في مدينة غزة بتاريخ 5/2/1972م، وتربى في أسرة فلسطينية تسكن حي الزيتون بمدينة غزة، ومكونة من عشرة أفراد، الأب والأم وأربعة من الإخوة وأربعة من الأخوات، ويعتبر الشهيد الثاني في إخوته الذكور والسادس بين جميع إخوته.

أنهى الشهيد المجاهد "عبد الناصر ياسين" دراسته الإعدادية في مدرسة صلاح الدين ثم التحق بالعمل اليدوي ليعيل أسرته، حيث توفي والده في العام 1988م، جراء إصابته في الانتفاضة الأولى برصاص جيش الاحتلال الصهيوني، كما أن والدة الشهيد متوفية أيضاً.

عمل الشهيد المجاهد "عبد الناصر ياسين" في حرفة دهان السيارات في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م، ثم في المنطقة الصناعية المسماة "إيرز" شمال قطاع غزة.

- عمل الشهيد المجاهد "عبد الناصر ياسين" قبل عدة أشهر من استشهاده كسائق أجرة، حيث سُحب تصريحه للعمل في "إيرز" بعد عملية الاستشهادية المجاهدة "ريم الرياشي".

ترك الشهيد المجاهد خلفه أسرة مكونه من ثلاثة من الابناء أحدهما كانت زوجته حاملاً به ورزقت به بعد استشهاده.

قدمت عائلة الشهيد المجاهد، عائلة (آل ياسين) عدداً من الشهداء في انتفاضة الأقصى، ومنهم: الشهيد منذر ياسين (29 عاماً)، الشهيد رامي ياسين (24 عاماً)، الشهيد أحمد ياسين (18 عاماً) وجميعهم خلال انتفاضة الأقصى.

صفاته وعلاقاته بالآخرين

كان شهيدنا رؤوفاً بإخوته وزوجته وأبنائه، وكان محباً جداً لأخته التي تكبره بأربع سنوات، حيث هي التي كانت تعتني به، وقامت بتربيته بعد وفاة والدته، وكان شهيدنا المجاهد دائم الصلة لرحمه، ويكثر من زيارة أقاربه في جميع المناسبات.

مشواره الجهادي
التحق الشهيد المجاهد "عبد الناصر ياسين" بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خلال انتفاضة الأقصى، وقبل استشهاده بعشرة أيام كان كثير المبيت خارج المنزل.

وعمل الشهيد المجاهد "عبد الناصر ياسين" كسائق خاص لإحدى مجموعات سرايا القدس، والتي كانت تقوم بمهمات الرصد في منطقة "إيرز" شمال قطاع غزة.

كان له دور مهم في العملية النوعية المشتركة لسرايا القدس وكتائب شهداء الأقصى وكتائب القسام ضد القوات الصهيونية في منطقة "إيرز" بتاريخ 6/3/2004م، حيث قام الشهيد المجاهد "عبد الناصر ياسين" مع زملائه في المجموعة بعملية مسح ميداني لمنطقة "إيرز" التي تم فيها تنفيذ العملية، كما كان له دور كبير في عملية دهان السيارات التي نُفذت بها العملية، وذلك لخبرته في دهان السيارات.

شارك الشهيد المجاهد "عبد الناصر ياسين" في عملية إطلاق قذائف (R.B.G) على الطريق المُسمى "كارني-نتساريم" بتاريخ 20/2/2003م، في عملية مشتركة لسرايا القدس مع كتائب المقاومة الوطنية التابعة للجبهة الديمقراطية.

كان الشهيد يستخدم سيارته الخاصة لنقل المجموعات العسكرية للسرايا ومعداتهم القتالية ونقلهم إلى مناطق التدريب، وكان الشهيد "عبد الناصر" على علاقة حميمة مع الشهيدين القائدين/ "مقلد حميد" و"محمود جودة".

عُرف عن الشهيد المجاهد "عبد الناصر ياسين" سريته التامة، لدرجة أن أهله في المنزل لم يكونوا على علم بانتمائه لحركة الجهاد الإسلامي أو علاقته بجناحها العسكري سرايا القدس.

استشهاده
في مساء يوم الثلاثاء 25 محرم 1425هـ، الموافق 16/3/2004 م، قام الطيران الحربي الصهيوني (F16) بقصف أحد المنازل السكنية في حي النصر الغربي – شارع المشتل، بثلاث صواريخ أدت إلى تدمير المنزل بالكامل، ووقوع أضرار بالمنازل المجاورة، فالمنزل يقع وسط منطقة مكتظة بالسكان.

وقد استهدف القصف الصهيوني المنزل بحجة تردد المجاهدين عليه، وقد أسفر القصف عن استشهاد مجاهدنا الفارس "عبد الناصر ياسين"، والذي كان موجوداً في المنزل آنذاك.

كما استشهد المواطن "حسني نضال الصرفيتي" والذي توافق مروره من الشارع أثناء القصف وهرع إلى المكان لإنقاذ المصابين فعاجلته الطائرات الصهيونية بصاروخ، استشهد على أثره على الفور مع الشهيد المجاهد "عبد الناصر ياسين".

الشهيد المجاهد: عبد الناصر محمد ياسين

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

اغتيال مجاهدينا لن ينال من عزيمتنا.. والمقاومة مستمرة حتى رحيل الاحتلال عن أرضنا

 

 

تزف سرايا القدس إلى شعبنا الفلسطيني وإلى أمتنا العربية والإسلامية شهيدين من أبطال شعبنا الفلسطيني الذين اغتالتهم قوات الاحتلال اليوم الثلاثاء 25 محرم 1425 هـ الموافق 16-3-2004م في غارة صهيونية على حي النصر بمدينة غزة.

الشهيد المجاهد/ عبد الناصر ياسين (27 عاماً)

عضو سرايا القدس في شمال قطاع غزة

الشهيد المجاهد/ حسني جمعة الصرفندي (40 عاماً)

حين استهدفت الطائرات الحربية الصهيونية منزلاً فلسطينياً على أطراف حي النصر بمدينة غزة، كان يوجد فيه المجاهد البطل محمد خروب الذي تتهمه قوات الاحتلال بالوقوف وراء مقتل جندي صهيوني في عملية "إيرز" البطولية، وقد نجا مجاهدنا البطل بأعجوبة تحفظه عناية الرحمن، في حين استشهد احد مجاهدي سرايا القدس ومواطن من المارة في عمليات الاغتيال الجبانة التي ارتكبتها الطائرات الحربية الصهيونية غير آبهة بالأطفال والنساء الآمنين في منازلهم، حيث استهدف المنزل الواقع في منطقة سكنية مزدحمة بالسكان.

إن "سرايا القدس" وهي تزف شهداءها الأبطال لتؤكد لجماهير شعبنا وأمتنا والعالم بأكمله، أن الاحتلال الصهيوني قد تجاوز بهذه الجريمة البشعة كل الخطوط الحمراء، في إجرامه وعدوانه المتواصل، في دليل واضح على مدى تخبط الكيان الصهيوني جراء ضربات المقاومة، التي ألحقت الهزيمة بجنرالات العدو المجرم.

وتقسم "سرايا القدس" أنها ستلقن العدو درساً موجعاً بإذن الله وستدفعه ثمناً باهظاً لكل جريمة أو محاولة يقترفها بحق شعبنا وقياداته وكوادره ومجاهديه، ونعاهد الله تعالى أن نظل قابضين على جمر الجهاد حتى تحرير كامل أرضنا الفلسطينية المغتصبة.

المجد للشهداء الأبطال... والله أكبر... وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

 

                                                  سرايا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

                                               25 محرم 1425 هـ الموافق 16-3-2004م