الشهيد المجاهد: ذاكر خيري أبو ناصر

الشهيد المجاهد: ذاكر خيري أبو ناصر

تاريخ الميلاد: السبت 30 يوليو 1977

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: طولكرم

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 07 مايو 2004

الشهيد المجاهد "ذاكر خيري أبو ناصر": شهيد معركة مخيم نور شمس

 الإعلام الحربي – خاص

مــن النــاس مــن تغريــه الحيــاة الدنيــا علــى هزالهــا بــين يديــه، ومنهــم مــن يزهــد فيهــا علــى كــرة مغرياتهــا بــين يديــه، ومــن النــوع الثــاني الشــهيد المجاهــد ذاكــر أبــو نــاصر فــارس مــن فرســان سرايــا القــدس في طولكــرم.

 الميلاد والنشأة

ولــد الشــهيد المجاهــد ذاكــر خيــري أبــو نــاصر في قريــة زيتــا الشعراوية بمحافظــة طولكرم في 30 يوليــو (تمــوز) 1977م وعــاش يتيــماً  لم يــر والــده، وتــربى بــين أحضــان أمــه وأخوالــه في جــو إيمــاني وأسرة متدينــة بســيطة وســعيدة ربتــه عـلـى القيــم الإســلامية والأخــلاق الحميــدة منــذ الصغــر، وهــو وحيــد أمــه في الذكــور والإنــاث، وكان متفوقاً في الدراســة.

 درس في مــدارس زيتــا الأساســية وأكمــل تعليمــه ســنتين في كليــة الخضــوري بطولكرم في مجــال المحاســبة، ومــن ثــم التحــق بجامعــة القــدس المفتوحــة حيــث تخصــص في مجــال التربيــة الإســلامية. وتفــوق في حفــظ القــرآن الكريــم حيــث نشــأ وترعــرع في قريــة زيتــا مــع أمــه وأخوالــه، ويملــك الشــهيد المجاهــد ذاكــر مــن الخيــرات والعقــارات الكثيــر، وعمــل مزارعــا وعمــره 27 عاماً.

صفاته وأخلاقه

أهــم الصفــات التــي يحملهــا الشــهيد المجاهــد ذاكــر أنــه متديــن كثـيـراً منــذ الصغــر معتــاد الذهــاب إلى المســجد، ومــن حفظــة القــرآن الكريــم، وكثيــر الاطــلاع علــى كتــب الأحاديــث، كثيــر الجلــوس مــع شــباب البلــدة لحثهــم علــى الصــلاة، ومــن الآمريــن بالمعــروف، وكثيــر النفقــة علــى المحتاجــين وحســن النيــة وطيــب القلــب ويملــك شــخصية قويــة وشــديد الــذكاء وشــجاع في مواقــف الشــدة.

عاشــق لقمــم الجبــال ومــن هــواة بعــد النظــر، وأشــهر مــا يهــوى الســباحة والرياضــة بمجملهــا، ومــن أشــهر أصحابــه مــن زيتــا الشــهيد المجاهــد خالــد أبــو العــز، والشــهيد المجاهــد ســائد مصيعي وأخــذ يتــشرب الفكــر الجهــادي المقــاوم لحركــة الجهــاد الإســلامي عــن طريــق الشــهيد المجاهــد خالــد حيــث انضــم للحركــة قبــل انتفاضــة الأقصــى.

مشواره الجهادي

مــع انــدلاع انتفاضــة الأقصــى ارتقــى شــهيدنا المجاهــد ذاكــر إلى النشــاط العســكري في سرايــا القــدس الجنــاح العســكري لحركــة الجهــاد الإســلامي، وعمــل علــى تزويــد المجاهديــن بالعتــاد ونقلهــم والتنســيق بينهــم قبــل مطاردتــه.

وبعــد استشــهاد الشــهيد المجاهــد خالــد أبــو العــز مــن زيتــا ورحيــل الشــهيد المجاهــد ســائد مصيعي عــن بلــده بــدأت نــار الانتقــام تتنامى وتتصاعــد مــع تصاعــد وتيـرة العنــف والاحتــلال الصهيــوني بجميــع أشــكاله.

زهــد في الدنيــا واعتلى صهــوة جواده والتحــق برفيقــه الشــهيد المجاهــد ســائد إلى مخيــم نــور شــمس مــع أبطــال السرايــا ليســطروا أروع صــور المقاومــة والجهــاد.

وأثــار هــذا العمــل كلــه ضبــاط المخابــرات الصهيونيــة، فقامــت بطلبــه أكــر مــن مــرة والضغــط علــى أمــه ولم ينقــص ذلــك مــن عزيمتــه، وأصر علــى الاســتمرار في المقاومــة، وكانــت أســمى أمنيتــه الشــهادة ومكــث في مخيــم نــور شــمس ســنتين ونصفــاً اســتطاع أن يذيــق العــدو الويــلات بتوجيــه الضربــات المؤلمــة والموجعــة مــع رفاقــه وأبــدى بســالته وشــجاعته في المواقــف الهجوميــة ودهــاءه الحــربي في المشــاركة في الهجــوم والسرعــة وتنفيــذ الخطــة بدقــة والخــروج مــن المنطقــة.

رأينــا هــذا في الطــرق الالتفافيــة حيــث قــام مــع إخوانــه المجاهديــن بتنفيــذ عمليــة علــى إحــدى المســتوطنات قــرب قريــة بزاريــا وأكثــر مــن هجــوم نوعــي في تلــك المنطقــة حيــث كان يسيــر مــع إخوانــه ســاعات طويلــة سيــراً علــى الأقــدام مــن أجــل المهمة، تعلــم تجهيــز الأحزمــة الناســفة وزرع العبــوات وشــارك في الكثيــر مــن المهمات قــرب الخــط الأخضــر في منطقــة الشعراوية وأوقــع الخســائر بالعــدو.

موعد مع الشهادة

شــهيدنا المجاهــد ذاكــر لم يكــن مــن المتمســكين بالدنيــا رغــم غنــاه وبإمكانــه ولديــه ثــروة كبيــرة للعيــش بشــكل آخــر ونمــط يختلــف حيــث الوظيفــة والزراعــة ومدلــلاً، كانــت أمــه تعــرض عليــه الــزواج، ولكنــه لا يريــد الــزواج مــن نســاء الدنيــا، كان يحــرص علــى أن يلقــى اللــه مضرجــاً بدمائــه، ممزقــاً جســمه مــن الأمــام (أي مــن بطنــه) مقبــلاً غيــر مدبــر، وفي الســاعة الثانيــة والنصــف مــن صبيحــة يــوم الجمعــة 7 مايــو (أيــار) 2004م حــاصرت قــوة كبيــرة مــن الجنــود والآليــات العســكرية مدعومــة بالطائــرات المنطقــة الموجــود بهــا عــدد مــن المجاهديــن مــن سرايــا القــدس وهــم الشــهيد المجاهــد فــلاح مشارقة والشــهيد المجاهــد ســائد مصيعي والشــهيد المجاهــد ذاكــر وآخــرون وتشــدد الحصــار علــى المنــزل الــذي كانــوا يتحصنون فيــه وأرغمــوا العائلــة علــى الخــروج مــن البيــت وطلبــوا مــن صاحــب المنــزل إخــراج مــن في داخــل البيــت وتســليمهم، وأصر المجاهــدون علــى الشــهادة وبايعــوا أنفســهم عليهــا هــذا طبــع فرســان السرايــا لا يعرفــون الاستســلام أبــداً ورد عليهــم الشــهداء بلغــة البنــادق وحدثــت معركــة ســجلها التاريــخ الفلســطيني دامــت أكــر مــن ســت ســاعات في قــوة غيــر متكافئــة اســتعمل الجيــش الصهيــوني فيهــا كافــة الأســلحة الخفيفــة والقنابــل اليدويــة والقذائــف.

اســتطاع المجاهــدون أن يوقعــوا القتلــى والجرحــى مــن الجنــود وإرغامهــم علــى التراجــع لفــترة طويلــة وكانت صيحــات تكبيرهــم تمــلأ الأرض أعلــى مــن صــوت البنــادق ونتيجــة لنفــاد ذخيــرة المجاهديــن وقصــف المنــزل بالصواريــخ ارتقى الشــهيد المجاهــد ذاكــر ورفيــق دربــه الشــهيد المجاهــد ســائد مصيعي شــهداء عنــد ربهــم وروت دماؤهــم الزكيــة شــجرة الجهــاد الــذي هــو مــاض إلى يــوم القيامــة، واســتطاع الشــهداء أن يقومــوا بعمليــة تغطيــة نوعيــة وفنيــة للشــهيد المجاهــد فــلاح مشارقة وإرغامــه علــى الانســحاب رغــم تأكــد الجيــش أنــه في المنــزل، وهكــذا ارتقى شــهيدنا فارساً مقاوماً ومجاهداً ليلحــق بقافلــة النبيين والشــهداء درب الأحيــاء الذيــن هــم عنــد ربهــم يرزقــون فهنيئــا لــك الشــهادة يــا فــارس السرايا وهنيئاً لفلسطين.

الشهيد المجاهد: ذاكر خيري أبو ناصر

﴿ وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

بيان عسكري صادر عن سـرايا القدس

معركة بطولية يسطرها مجاهدو السرايا استشهد خلالها مجاهدين

بمزيد من الفخر والاعتزاز، تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مجاهدين من مجاهديها الأبطال اللذين تصدا لقوات الاحتلال وخاضا معركة بطولية، صباح اليوم، في مخيم نور شمس بمدينة طولكرم. في الضفة الغربية، أسفرت عن وقوع عدد من الإصابات في صفوف جنود الاحتلال، والشهيدان البطلان هما: سائد إبراهيم مصيعي (28 عاماً)، بلدة زيتا الكرمية. ذاكر أبو ناصر (28 عاماً)، بلدة زيتا الكرمية.

فعند فجر اليوم، توغلت قوات صهيونية خاصة معززة بسبعة عشرة آلية ما بين جيب ومجنزرة وتحيمها طائرتان مروحيتان عسكريتان حيث حاصرت منازل عديدة في المخيم، وطلبت من المجاهدين تسليم نفسيهما، إلا أنهما رفضا ذلك وآثرا خوض معركة بطولية لأكثر من ساعتين، على خطى الشهداء القادة أبطال سرايا القدس الشهداء: محمود طوالبة، والشيخ رياض بدير، وحمزة أبو الرب، وعبد الله السبع وغيرهم من الشهداء الذين صنعوا ملحمة من العزّ ولقنوا العدو درساً لن ينساه أن المجاهدين بدمائهم يصنعون الحرية ويحررون الوطن.

وبعد إصرار المجاهدين وخوضهما معركة اضطر العدو للاعتراف فيها بإصابة جندي على الأقل، قصفت قوات الاحتلال المنزل بعدد من القذائف مما أدى لاستشهاد المجاهدين البطلين.

إن سرايا القدس إذ تزف الشهيدين المجاهدين لتؤكد أن الجهاد هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين كل فلسطين، وأن دماء الشهيدين وكل الشهداء ستُزهر فجراً جديداً لشعبنا وأمتنا.

جهادنا مستمر وعملياتنا متواصلة بإذن الله

﴿وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون﴾.

سـرايا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

18 ربيع أول 1425هـ الموافق 7/5/2004م