الشهيد المجاهد "معتصم علي جعاعره": رفيق الشهداء

الشهيد المجاهد "معتصم علي جعاعره": رفيق الشهداء

تاريخ الميلاد: السبت 16 مارس 1985

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: طولكرم

تاريخ الإستشهاد: الأحد 14 مايو 2006

الإعلام الحربي- خاص

 

ميلاده ونشأته

ولد الشهيد المجاهد في قلعة الأبطال والقادة العظماء علار إلى الشمال في مدينة طولكرم في عام 1985 , وعاش شهيدنا البطل بين عائلة صغيرة كريمة مكونة من ثمانية أفراد وترعرع على حب الصلاة والدين والتزام صلاة الجماعة بالمسجد ومساعدة أهله ومساعدة الاخرين وكان محبوبأ لدى الجميع , التحق شهيدنا في مدرسة علار الثانوية وبعدها انتقل إلى مدرسة التدريب المهني في طولكرم بتخصص ميكانيكا سيارات ليحصل على شهادة دراسية بتقدير " ممتاز " وكان شهيدنا ذا خلق ممتاز جعل الناس تكن له أشد الاحترام , وكان قليل الكلام وعرف بالتواضع والزهد وعدم حب الحياة والمال وكان كريماً لا يعرف البخل وقد تربى على حب الجهاد وحب الوطن.

 

الجهاد والمطاردة

كان شهيدنا البطل معتصم جعاعره منذ نعومة أظفاره يحب الوطن والجهاد ويامل أن يتوفاه الله شهيدا مع الشهداء الذين سبقوه , وكان يحلم دائماً بحمل السلاح , فنسي صغره والتحق بمدرسة الجهاد وكان يعمل عملاً سرياً بكل اخلاص واحترام للوطنية وحركة الجهاد الاسلامي وكان كلاما واي مجاهدا يجاهد ويسمع او يسمع عنه , يتغلل في صدره روح المقاومة والإنتقام وكلما رأى على التلفاز صور الإغتيالات والمجازر وقتل الاطفال والشيوخ والنساء واعتقالهم , وكان لا يفكر مرتين في كيفية الرد فكان يتخذ قراره من اول مرة وكان يؤيده في ذالك شراسته وعزمه على الجهاد , والتحق مع قائده الشهيد البطل جميل جعاعره والشهيد البطل زاهر الاشقر في صفوف السرايا المقدسة ليشارك في الاشتباكات على المفترقات والطرق الالتفافية في باقة الشرقية وزيتا وجبال ومداخل علار في السر دون رياء , وكان من سرية الشهيد القائد لؤي السعدي وكان له ضلع في معظم العمليات الإستشهادية مع رفيق دربه الشهيد البطل نضال ابو سعده وبعدها وضعت الشاباك والمجموعات الصهيونية ووحدات الغدر الخاصة اعتيتها على ذالك البطل لمقدام التي لم تتوقع يوماً من الايام ان يكون تاريخه حافل في هذه المشاركة في فعاليات السرايا فما كان من عملائها وذيولها الا ان ترصدته مع رفيق دربه الشهيد الياس الاشقر في عدة اكمنة ونجا من هذه الاكمنة بأعجوبة ومنها الكمين الذي نصبه له العدو الصهيوني في منزل في بلدة عرابة ونجا من هذه المحاولة بأمان ومنها في طولكرم وقريته علار وتعرض منزله لعدة اقتحامات لالقاء القبض عليه وما زاده ذالك الا اصراراً على الجهاد وكان لهم دائمأ بالمرصاد.

 

استشهاده

هذا هو القدر يا معتصم فقد شاء الله أن يجعلك مع قائدك جميل ولؤي السعدي وزاهر الاشقر ونضال ابو سعده ففي يوم الاحد 14/5/2006م كان هذا اليوم يوما اسوداً ملطخاً بالدماء ، كانت روح شهيدنا تستعد للقاء الاحبة في جنات الفردوس حيث اقتحمت قوات مدججة بالسلاح تساندها طائرات الاباتشي والقوات الخاصة بالسيارات المدنية والجيبات المصفحة بلدة قباطية لمحاصرة منزلا كان يتحصن به مع رفيق دربه الياس الاشقر حيث جرى اشتباك مسلح وشرس بينهم وبين القوات الصهيونية ليوقع عدداً من القتلى والجرحى في صفوف الصهاينة وبعد كل هذا وذاك لم تتمكن قوات الغدر الصهيوني ان تتوصل اليه لتضرب عليه رصاصة الغدر من طائرة الاباتشي ليلتحق مع كوكبة الشرف العظيم شهيدنا مع رفيق دربه الياس الاشقر واربعة اخرين كانوا يحاولون التغطية عليهم وفك الحصار ولكن قدر الله جمعة معهم شهداء في الفردوس الأعلى.

 

وفي اليوم التالي كان عرسه في جنين ومن ثم في قريته حيث شارك الآلاف من المشيعين في تشيعه تحت زخات من الرصاص والريات السوداء التي تحلق فوق رأسه وقد هتف المشيعون بمئات الهتافات والصرخات مطالبين بالثأر له والانتقام على هذه المجزرة والرد السريع عبر مكبرات الصوت.

 

ولا نقول لك يا شهيدنا وداعا بل الى اللقاء في جنات الفردوس مع شهدائنا الذين سبقوك امثال لؤي السعدي وجميل جعاعره ونضال و لطفي ابوسعده والياس الاشقر وزاهر الاشقر رحمكم الله جميعأ ايها الشهداء.

الشهيد المجاهد "معتصم علي جعاعره": رفيق الشهداء