الاستشهادي المجاهد: علي محمد أبو ركبة

الاستشهادي المجاهد: علي محمد أبو ركبة

تاريخ الميلاد: الخميس 18 أبريل 1974

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: الخميس 19 فبراير 2004

الاستشهادي المجاهد "علي محمد أبو ركبة": الاستشهادي المخلص الذي عشق الشهادة فنالها

الإعلام الحربي _ خاص

إلى أبطال ساحات الوغى مذلي اليهود، إلى الشهداء الذي صدقوا الوعود، فاصطفاهم الله في أعظم الشهور، إلى شهيد ترجل، إلى أسد تقدم فأذل المحتلين، إلى راحل غاب عن العيون لكنه تخلد في القلوب الاستشهادي المجاهد على محمد محمد أبو ركبة.

ميلاد النور
في يوم الثامن عشر من شهر أبريل من العام1974م كانت عائلة أبو ركبة، على موعد مع ميلاد ابنها علي, تربى هذا الفتى منذ صغره على الأخلاق الحميدة والطيبة فكان حريصاً على أن يكون مميزاً في أفعاله وأقواله.

عاش شهيدنا طفولته وحياته بين أزقة وأحياء مخيم الشابورة للاجئين جنوب قطاع غزة، في بيت عائلته المتواضع، وذاق مر التهجير من بلدته الأصلية "اسدود" كما ذاقه جميع الفلسطينيون، ووعي منذ الصغر على حب الأوطان، وتشرب معنى التضحية والإقدام، وتجهز ليكون من الجنود الفاتحين الداحرين لبني صهيون.

أنهى شهيدنا دراسته الثانوية لينضم للعمل في جهاز الشرطة العسكرية التابع للسلطة الوطنية الفلسطينية وتزوج بزوج مصون ورزقه الله ببنت بكر أسماها "أماني".

علاقته بوالديه وأقربائه
تميز شهيدنا بحب والديه، فكان حنون على أمه وأبيه، يلبي لهم كل طلباتهم، ويسعى إلى رضاهم وكسب دعائهما في كل الأوقات، فهو على علاقة وطيدة مع الجميع من أقربائه، يحبهم ويحبونه، صاحب الروح المرحة بين أقاربه، ويسعى إلى أن يكونوا الأفضل في كل الأحوال، وكان -رحمه الله- مثال للصديق الحنون الطيب، نعم الرفيق، ونعم الأخ، ونعم الموجه النصوح، حريصاً على أن يشارك أصدقائه في أفراحهم وأحزانهم.

قلبه معلق بالمساجد
تعلق شهيدنا قلبه بالمساجد منذ نعومة أظفاره، فالتزم في مسجد الأبرار القريب من منزله، واجتهد على الالتزام بحلقات القران، انتمى الشهيد علي أبو ركبة لحركة الجهاد الإسلامي مطلع التسعينات في الانتفاضة الأولى ليكون أحد أعضاء خلاياها الفاعلة حيث تم اعتقاله إداريا أكثر من مرة في السجون الصهيونية.

عشاق الشهادة
في بداية الانتفاضة المباركة عمل شهيدنا ضمن مجموعات سرايا القدس وكان أحد مجاهديها الفاعلين في مدينة رفح، شارك في معظم المواجهات والاجتياحات العسكرية لمدينة رفح ومخيماتها، كان الشهيد علي يلح على أخوانه باستمرار لتنفيذ عملية استشهادية، وبسبب إلحاحه الشديد على قيادته لتنفيذ عمل عسكري ضد أعداء الله اليهود تم اختياره لتنفيذ عملية استشهادية حيث نفذ الاستشهادي المجاهد على أبو ركبة بتاريخ 19-2-2002م هجوم بالأسلحة الرشاشة والقنابل اليدوية على مجموعة من الصهاينة في مجمع مستوطنات "غوش قطيف" بجوار مفرق المطاحن جنوب مدينة دير البلح مما أدى إلى وقوع العديد من الإصابات بين الجنود الصهاينة فارتقى على أبو ركبة شهيداً مقبلاً غير مدبر.

رحل الفارس
كليث شامخ ترجلت، وكشعاع شمس الصباح أشرق نورك، كأسد همام قارعت المحتل، وكرجل مجاهد صمدت، تركت لنا سيرة أعذب من ريح العطور، رحلت بجسدك فارساً مقدام، وختمت الحياة بمسك الختام، فأكرمك الله بشهادة أعز بها الإسلام.

سيدي الشهيد .. لن نبدل الطريق، وسنبقى على دربك سائرين، لأجلك سنواصل المسير، وبالشهادة نطمئن بأنسك الكبير، إلى لقاء أكيد سيدي الشهيد، رحم الله شهيدنا علي، وألحقنا به شهداء على ذات الدرب، وجمعنا به في مستقر رحمته.


علي أبو ركبة
علي أبو ركبة
علي أبو ركبة
علي أبو ركبة
علي أبو ركبة
علي أبو ركبة

الاستشهادي المجاهد: علي محمد أبو ركبة
علي أبو ركبة1‫‬
علي أبو ركبة2
علي أبو ركبة3‫‬
علي أبو ركبة4‫‬
علي أبو ركبة5‫‬
علي أبو ركبة6‫‬