الشهيد المجاهد: وليد حسين عبد العال

الشهيد المجاهد: وليد حسين عبد العال

تاريخ الميلاد: الجمعة 01 فبراير 1980

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: الخميس 16 أكتوبر 2003

الشهيد المجاهد "وليد حسين عبد العال": الفارس الشجاع والأسد المقدام

الإعلام الحربي _ خاص

الميلاد والنشأة

ولد شهيدنا المجاهد وليد عبد العال في الأول من شهر فبراير من العام 1980 لعائلة متدينة محافظة ومرابطة ، نشأ وترعرع في المخيم وكما كل أبناء الشعب الفلسطيني تفتحت عيناه على الدنيا على صور المجازر والدم والظلم الممارس من قبل جنود الاحتلال لتكون تلك المشاهد مصدر وطاقة وليد في المستقبل، التحق بمدارس المخيم وللظروف الصعبة التي كان يعيشها والده ترك الدراسة ليتحمل المسؤولية مبكرا مع والده وإخوته في توفير لقمة العيش لأسرته وكان وليد منذ صغره جريئا وشجاع ومقداما لا يعرف الخوف الى قلبه سبيل ونتيجة لطبيعة سكنه على الحدود المصرية الفلسطينية كانت معاناة وليد تزداد أكثر نتيجة لممارسات قوات الاحتلال ضد السكان في هذه المنطقة وأيضا كان لهذا المخيم دور هام في صقل شخصية وليد حيث انه سقط على أرضه الكثير من الشهداء حتى انه أطلق عليه اسم مخيم الشهداء .  

مشواره الجهادي

منذ صغره كان وليد مثالا للمجاهد الدءوب حيث أنه رغم صغر سنه كان يقوم بأعمال لا يقوم بها الكبار من الرجال ومع بداية انتفاضة الاقصى ونتيجة لنشأته في عائلة متدينة مجاهدة التحق وليد عبد العال في جهاز الرصد التابع لسرايا القدس حيث عمل على رصد تحركات العدو وتحركات آلياته ومن ثم أصبح يعمل ضمن مجموعات السرايا الميدانية وبعد ذلك تسلم مسئوليات ثلاث مجموعات تابعة لسرايا القدس احداها متخصصة (وحدة التفجيرات).

والجدير ذكره أن شهيدنا المجاهد كان يجهز نفسه لعملية استشهادية وبعد ان ترك وصيته وودع رفاقه وذهب  ليقوم بالمهمة شاءت أقدار الله أن لا تكتمل المهمة ليعود وليد ليمارس دوره الجهادي ضمن مجموعات سرايا القدس وخاصة في وحدة التفجيرات وقد عرف كل من لازم وليد حبه الشديد للعمل وتفانيه المخلص حيث أنه كان على استعداد تام للعمل طيلة اليوم دون ان يشكو من تعب أو غيره الى أن استشهد وقد قام وليد بتنظيم العديد من الشباب من ضمنهم الشهيد / علاء منصور والذي كان لاستشهاده الاثر الكبير في حياة وليد .  

أعماله الجهادية

·    تدمير آلية صهيونية وذلك على الحدود المصرية غرب مدرسة رابعة العدوية وقد اصابها اصابة مباشرة اعترف العدو خلالها باصابة والعديد من جنوده وقد قام الامين العام لحركة الجهاد الاسلامي د. رمضان شلح بمنحه وسام الشجاعة .

·   قام الشهيد وليد بتدمير جرافة صهيونية وذلك في بلوك o   في شهر رمضان وقد اعترف العدو باصابات قاتلة في العملية.

·     قام الشهيد بزرع عبوة ناسفة أدت الى تدمير دبابة صهيونية في بلوك o .

·     قام بزرع عبوة ناسفة استهدفت ناقلة جند في حي السلام .

·    هذا وأثناء الحملة البربرية التي قام بها جنود الاحتلال على مدينة رفح استنفر وليد كل طاقاته وشارك بجهد مضاعف في التصدي لأرتال الدبابات المجتاحة لمدينة رفح وشارك في زرع العبوات التي استهدفت الدبابات الصهيونية مما أدى الى اعطاب احدى الدبابات وذلك خلف عيادة الوكالة وكذلك شارك في عمليات المقاومة من قنص وتصدي وغيره من الاعمال الجهادية.  

موعد مع الشهادة
كما معروف لدى الجميع بحبه للشهادة وقد حاول كما ذكرنا أن ينفذ عملية استشهادية لكن لم يقدر حدوثها وقد كان لاستشهاد علاء منصور رفيق دربه أثر كبير في حياة وليد لارتباطه الوثيق بهد وحبه الشديد له وعصر يوم الخميس الموافق 16/10/2003م ، أثناء التصدي لقوات الاحتلال التي كانت تحتل حي البرازيل كان وليد يحمل بندقية من نوع ( ام 16) ويتربص بجندي صهيوني كان يعتلي ظهر دبابة محاولا ً النيل منه ولكن مشيئة الله كانت نافذة اذ لمحه أحد القناصة الصهاينة واطلق عليه النار ليصيبه في رأسه لتصعد روحه الطاهرة الى بارئها تشكو اليه تواطئ حكام العرب وتقاعس المسلمين عن الدفاع عن ارض الرباط ليلتحق برفيق دربه علاء منصور بعد اسبوع فقط ليؤكد صدق مشاعره واصراره على المضي قدما على خطى زميله.

الشهيد المجاهد: وليد حسين عبد العال

 (وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ)

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف مجاهد من أبطالها في مدينة رفح وتقصف مستوطنتي "نتساريم و ناحال عوز" بقذائف الهاون

تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا الفلسطيني:

المجاهد البطل / وليد حسين عبد العال (23 عاماً) من مدينة رفح الصمود

الذي قضى نحبه وهو يدافع عن مخيم البرازيل بمدينة رفح مساء اليوم الخميس 20 شعبان 1424هـ الموافق 16-10-2003م حيث أصيب بعيار ناري في رأسه أثناء محاولته قنص مجموعة من الجنود الذين كانوا يعتلون إحدى ناقلات جنود الاحتلال التي تزرع الخراب والدمار في المخيم.

إننا ونحن نودع شهيدنا البطل الذي شارك في العديد من العمليات البطولية والنوعية لسرايا القدس في جنوب قطاع غزة عبر إطلاق قذائف الهاون وتفجير العبوات الناسفة التي استهدفت الدبابات الصهيونية لنعلن عن عمليات الرد من مجاهدي سرايا القدس انتقاما لروحه الطاهرة:

  • في تمام الساعة (5:30) من مساء اليوم الخميس أطلق مجاهدونا الأبطال قذيفة هاون من عيار (140ملمتر) باتجاه مستوطنة "نتساريم" الواقعة جنوب مدينة غزة وقد أكد مجاهدونا أن القذيفة سقطت وسط الموقع العسكري الصهيوني المقام داخل المستوطنة.

 

  • في تمام الساعة (8:30) من مساء اليوم الخميس أطلق مجاهدونا الأبطال قذيفة هاون من عيار (140ملمتر) باتجاه إحدى المواقع العسكرية المقامة شرق مدينة غزة في المنطقة المسماه "ناحال عوز" وقد شوهدت سيارات إطفاء وإسعاف صهيونية وهي تتوجه الى الموقع العسكري بعد أن اشتعلت فيه النيران.

طوبى للشهداء الذين يمنحونا الإيمان والقوة والعزيمة لمواصلة طريق الجهاد والمقاومة، ونقول لقادة العدو الصهيوني إن احتلال مدننا وقرانا لن يدفع عنكم الموت وسنواصل عملياتنا النوعية والبطولية حتى تحرير أرضنا المحتلة.

المجد للشهداء... والشفاء للجرحى... والموت للخونة المتساقطين

جهادنا مستمر وعملياتنا متواصلة باذن الله "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون"

سرايـــا القـــدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الخميس 20 شعبان 1424هـ الموافق 16-10-2003م