الشهيد المجاهد: علي أيمن فايد

الشهيد المجاهد: علي أيمن فايد

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 01 مايو 1990

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الوسطى

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 15 فبراير 2008

الشهيد المجاهد "علي أيمن فايد": سطر بدمه صفحات المجد والاباء

الإعلام الحربي _ خاص

الميلاد والنشأة
ولد شهيدنا المجاهد "علي أيمن عطا الله فايد" في مخيم البريج وسط قطاع غزة بتاريخ 1/5/1990م.

تربى الشهيد في أسرة كريمة تعرف واجبها نحو وطنها كما تعرف واجبها نحو دينها، تلك الأسرة التي هُجرت كباقي الأسر الفلسطينية من بلدتها الأصلية "يبنا". فكان شهيدنا أخاً لسبعة من الأخوة والأخوات.

درس الشهيد "علي فايد" فحصل على الابتدائية، وأكمل دراسته الإعدادية في المخيم، وأنهى دراسته الثانوية في مدرسة فتحي البلعاوي بمخيم البريج.

ارتبط الشهيد بعلاقات ممتازة مع أسرته، فكان محباً للجميع، ومحبوباً من الجميع.

صفاته وعلاقاته بالآخرين
كان الشهيد " علي فايد " إنساناً عظيماً طيب النفس، محباً للأطفال ومُحباً لأصدقائه، بسيطاً ومتسامحاً.

كان الشهيد " علي فايد " دائم التفقد لإخوانه ويشعر تجاههم بالمحبة والأخوة الصادقة. كان رجل داعية سياسياً وعسكرياً واجتماعياً, وكان يتميز بالجرأة الغير عادية. كان شهيدنا الفارس "علي فايد" محبوباً جداً من قِبل والديه، حيث كان مطيعاُ لهما ومقرباً منهما.

كان حريصاً على الصلوات الخمس في المسجد، ويحث أهله عليها. كانت علاقته مميزة ومبنية علي العلاقة الأسرية التي بنيت من خلال إسلامنا وديننا.

كانت علاقته بأصدقائه علاقة أخوية من خلال القرآن الكريم وسنة رسولنا محمد صلي الله عليه وسلم.

مشواره الجهادي
منذ تفتحت عيناه على الحياة رأى الاحتلال الصهيوني جاثم على صدر شعبه وأمته. التحق شهيدنا المجاهد " على فايد " في صفوف حركة الجهاد الإسلامي في بداية انتفاضة الأقصى المباركة في عام 2002م .

تربى شهيدنا المجاهد على موائد الإيمان والوعي والثورة , موائد الإسلام والجهاد.

استشهاده
قام جيش العدو الصهيوني بقصف منزل الشهيد المجاهد علي فايد الواقع في مخيم البريج بتاريخ 15/2/2008م فرحمك الله يا علي والملتقى بإذن الله في جنات النعيم.

الشهيد المجاهد: علي أيمن فايد

﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

اغتيال أحد قادة سرايا القدس باستهداف منزله وسط قطاع غزة

وتستمر قوافل الشهداء.. ويستمر العطاء الجهادي المبارك.. فيتقدم قادة ومجاهدي سرايا القدس أفواجاً نحو جنان الخلد ليؤكدوا من جديد أن الدم يطلب الدم والشهيد يحي الملايين.. وتمضي قافلة الشهداء لتثبت من جديد أن هذا الدم هو الخيار الأوحد والأوجه لتحرير فلسطين...

هكذا هم العظماء يسيرون على ذات الشوكة.. فيخلف القائد ألف قائد.. وتمضي المسيرة.. مسيرة الجهاد والمقاومة.. ببركة دماء فرسان النزال.. ويكون الانتصار هو القرار.. والشهادة هي العنوان...

بمزيد من الفخر والاعتزاز.. وبمزيد من الشموخ والكبرياء.. تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى الأمتين العربية والإسلامية أحد أبرز قادتها في المنطقة الوسطى:

 

الشهيد القائد "أيمن فايد" 42عام من سكان مخيم البريج

وزوجته "مروة عزام" وابنيهما "ايوب وعلي فايد"

الشهيد "زكريا الكفافي"

الشهيد "عطا الله اسماعيل"

وعدد آخر من الشهداء الذين ارتقوا للعلا، بعد أن استهدفت صواريخ الحقد الصهيونية منزل القائد "فايد" في مخيم البريج وسط القطاع

إننا في سرايا القدس إذ نزف إلى الحور العين شهدائنا الأبطال، لنؤكد على المضي قدماً في خيار المقاومة والجهاد الذي رسمه لنا دماء القادة العظماء د. فتحي الشقاقي وبشير الدبش ورجب السعافين ومحمد الشيخ خليل ومقلد حميد ونبيل الشريحي وكافة شهداء شعبنا المعطاء، ولنجدد البيعة مع الله على أن هذه الدماء هو الوقود نحو القدس، ولنؤكد على أن هذه الدماء الطاهرة لن تذهب هدراً وسيكون الرد في عمق المدن الصهيونية.

 

سرايا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الجمعة 8 صفر 1429هـ، الموافق 15/2/2008