الشهيد المجاهد: أسامة حسن بدره

الشهيد المجاهد: أسامة حسن بدره

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 27 مايو 1975

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: نابلس

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 11 ديسمبر 2002

الشهيد المجاهد "أسامة حسن بدره": قاوم المحتلين وارتقى شهيداً مدرجاً بدمائه

الإعلام الحربي _ خاص

عذراً أيها الشهداء... فإن الكلمات تقف حائرة أمام جهادكم وعظيم تضحياتكم... فمثلكم قد كتب رسالته الخالدة.

بعظامه وأشلائه ومداد دمائه... لقد جسدتم بجهادكم وصبركم أعظم وأنبل التضحيات.. فيما ساوم الآخرون على حقوقنا وباعوها بأرخص الأثمان.

بطاقة الشهيد:
الاسم: أسامة حسن علي بدره.
تاريخ الميلاد: 27-5-1975.
الوضع الاجتماعي: متزوج وله ولد.
الجنس: ذكر
المحافظة: نابلس
مكان السكن: مخيم بلاطة
تاريخ الاستشهاد: 11-12-2002
كيفية الاستشهاد: اغتيال
مكان الاستشهاد: البيت – مخيم بلاطة

ميلاد الفارس
ولد الشهيد المجاهد أسامة حسن علي بدره في مخيم بلاطة بمدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة، وتلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس مخيم بلاطة, ودرس الصف العاشر في مدرسة صناعة نابلس, قبل أن ينتقل للعمل في مجال الديكور.

عرف الشهيد المجاهد أسامة بدره بارتياده الدائم للمساجد وكان من المحافظين على الصلوات الخمس في جماعة، وكان يتمتع بالصفات الإسلامية الحميدة التي جعلت جميع من عرفه أن يحبه.

المشوار الجهادي
انتمى شهيدنا أسامة لحركة الجهاد الإسلامي منذ نعومة أظفاره، وبعد انطلاق انتفاضة الأقصى عام 2000، بدأ دور الشهيد المجاهد أسامة بدره المميز في هذه الانتفاضة، فالتحق في صفوف سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي, وبدأ المشاركة في عمليات مقاومة الاحتلال, ولإشرافه على العديد من العمليات الجهادية أصبح مطلوباً لقوات الاحتلال الصهيوني.

وقد قام الشهيد أسامة بدره بعدة عمليات نوعية ضد جنود الاحتلال فخاض معهم العديد من الاشتباكات المسلحة، وكان من أبرز المطلوبين لقوات الاحتلال، ويسجل له مشاركته في التصدي لقوات الاحتلال التي كانت تجتاح مدينة نابلس.

والد الشهيد يروي تفاصيل استشهاده
وتحدث والد الشهيد حول تفاصيل استشهاد ابنه قائلاً :" كان أسامة مراقب ومتابع من قبل أحد العملاء وعند دخول أسامة البيت الساعة الثانية صباحاً قام العميل بالإبلاغ عن أسامة فحضرت وحدة تشكيل عسكري من الجيش الصهيوني مكونة من جميع الأجهزة العسكرية والأمنية (المخابرات, سلاح الإشارة والعمليات, القوات الخاصة) وكان عددهم أكثر من 70 شخص, وقاموا بمداهمة المنزل والسؤال عن أسامة بعد أن قاموا بجمع أفراد المنزل وتكبيلهم ووضعهم في غرفة في الطابق الأرضي من المنزل".

وتباع حديثه:" في هذه اللحظات كان الشهيد قد اختبئ على سطح المنزل (فوق ألواح الزينكو المغطية لبيت الدرج) وقام الجيش بتفتيش المنزل بالكامل والسطح وخزانات المياه والحمامات الشمسية ولم يعثروا على الشهيد حيث كان الجو ماطراً, وفي تلك الأثناء وصلت إشارة للجيش من إحدى العملاء مفادها أن أسامة لم يخرج من المنزل وفي مضمون الإشارة تحديد للمكان المختبئ فيه أسامة.

ويكمل والد الشهيد أسامة:" سمعنا صوت إطلاق نار في الأعلى أكثر من 17 رصاصة, فكان إطلاق النار باتجاه الألواح ( الزينكو ) التي يختبئ فوقها الشهيد وبعدها قام الجيش بإنزال أسامة وهو مصاب برصاصة في يده اليسرى وصدره ونزل أسامة معهم وهو يمشي على قدميه بعد أن قاموا بخلعه ملابسه وعتاده العسكري واقتادوه إلى معسكر حوارة بنابلس وهي منطقة تبعد حوالي 2 كيلو عن مخيم بلاطة وقاموا بتصفية أسامة هناك, من خلال إطلاق رصاصتين على جسده من النوع المتفجر إحداها أصابت قلبه والأخرى في بطنه مما أدى إلى تمزق أحشائه وجسده من الداخل, واستشهد على إثرها أسامة وارتقى شهيداً مدرجاً بدمائه الطاهرة.

الشهيد المجاهد: أسامة حسن بدره

﴿ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عن ربهم يرزقون

بيان صادر عن «سرايا القدس»

ارتقاء المجاهد أسامة بدره في عملية اغتيال صهيونية بنابلس

قامت القوات الإرهابية الصهيونية صباح اليوم بارتكاب جريمة جديدة تمثلت باغتيال المجاهد البطل: الشهيد أسامة حسن بدره (27 عاماً)، مخيم بلاطة بنابلس.

فقد نفذت قوة صهيونية خاصة مدعومة بعدد كبير من الجنود والآليات العسكرية عملية اقتحام لمنزل والد الشهيد في حارة الحشاشين في الحي الجنوبي لمخيم بلاطة بهدف اعتقال المجاهد الذي قاوم الجنود فأصيب بجراح قبل أن يقتله الجنود بدم بارد.

إن سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، تؤكد أن اغتيال الأخ المجاهد جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة الجرائم اليومية المرتكبة بحق شعبنا، وإننا نؤكد لهذا العدو المجرم أن سياسة الإجرام والقتل والملاحقة التي يتبعها ضد شعبنا ومجاهدينا لن تثنينا عن مواصلة طريق الجهاد والمقاومة، وسيبزغ الاستشهاديّون من جديد كما في مجدو وكركور، وسيلقن مجاهدو السرايا العدو الدروس كما في الخليل حتى دحرهم عن أرضنا كلها.

جهادنا مستمر وعملياتنا متواصلة ومزيد من الاستشهاديين قادمون بإذن الله

﴿وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون﴾.

سرايا القدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

7 شوال 1423 هـ

الموافق 11 كانون الأول (ديسمبر) 2002 م