الشهيد المجاهد: عطية محمود مقاط

الشهيد المجاهد: عطية محمود مقاط

تاريخ الميلاد: الخميس 08 أغسطس 1991

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 24 أغسطس 2011

الشهيد المجاهد "عطية محمود مقاط": استشهد صائماً كما تمنى

الإعلام الحربي _ خاص

ما أعظم ذلك الدم الذي يفوح في شهر رمضان عطراً وأريجا ليروي بمداد الدمِ ثرى فلسطين المغتصبة المدنسة بفعل الاحتلال المجرم الذي لم يترك لا حجراً ولا بشراً.. ما أعظم تلك النفوس الصادقة التي علت في عنان السماء بعد أن سجلت تاريخاً مشرفاً في ميادين الجهاد وبساحات الوغى.. ما أعظم تلك القلوب التي فازت في الاختبار الصعب وتركت الدنيا المزدحمة في الفتن والمغريات.. ما أعظم تلك السواعد التي قصفت بئر السبع وأسدود وعسقلان وأوفاكيم و كريات جات وكريات ملاخي, وأوجعت المحتل الصهيوني المجرم, وجعلته يصرخ متباكياً.. ما أعظمكم يا رجال "سرايا القدس" وأنتم تتقدمون لوحدكم في ميدان الثبات والحق.. في الوقت الذي تخاذل فيه المتخاذلون كنتم لوحدكم تتصدون بصدوركم العارية لنيران الطيران..كنتم لوحدكم تقاتلون وتذبحون والآخرون وراء التهدئة يركضون.

طفولة عطية
مراسل "الإعلام الحربي" بلواء الشمال, استضاف والدة الشهيد المجاهد "عطية محمود مقاط" أحد مجاهدي الوحدة الصاروخية لـ"سرايا القدس" في لواء شمال قطاع غزة، لتتحدث لنا عن أبرز المحطات الجهادية للشهيد حيث قالت,"ان عطية ولد في تاريخ 8-8-1991م, وترتيبه الأول في الأسرة, ودرس المرحلة الابتدائية في مدرسة جباليا البلد والمرحلة الإعدادية بمدرسة موسى بن نصير والمرحلة الثانوية بمدرسة عبد الفتاح حمود".

وعن أبرز صفات الشهيد "عطية مقاط", قالت والدة الشهيد "أم عطية"," منذ طفولته كانت "عطية" يحب الجهاد, فكانت ألعابه المفضلة أن يعمل من الخشب بارودة يلعب بها, ولما كبر أصبح من المرابطين والمجاهدين الذين يدافعون عن فلسطين, وسار على درب والده الذي توفي بمرض عضال في الثالث من شهر رمضان في عام 2006م.

وأضافت "أم عطية", "كان عطية محباً للناس كثيراً ويحب مساعدتهم, وكان حنوناً على أخواته وإخوانه, وبنفس يوم استشهاده اشترى ملابس لأخيه ولا أخته".

واستذكرت الأم الصابرة المحتسبة, حينما ارتدى الشهيد "عطية" بدلته العسكرية ووضع خلفه راية حركة الجهاد الإسلامي, ووضع على رأسه عصبة السرايا ونام وقال لأخوته صوروني أريد أن أرى نفسي وأنا شهيد, وحينما استيقظ من النوم قال "يا أماه ما أجمل صورتي وأنا شهيد", حيث كان دوما يتمنى الشهادة في سبيل الله.

عريساً في الجنة
وأشارت "أم عطية", إلى أن عطية كان يدعو الله عز وجل طيلة أيام شهر رمضان المبارك قبل أن يفطر ويقول "اللهم ارزقني الشهادة", وبحمد الله صدق الله فصدقه الله.

وأضافت, "قبل استشهاد عطية بأربعة أيام اشترى بدلة عريس, وكان لأول مرة يشتري بدلة عريس, ولبسها وقال لي شوفي يا أماه ما أحلاني في البدلة... يوم العيد راح يسالوا الناس مين هذا العريس.

استشهد صائماً
وتابعت "أم عطية" حديثها قائلة, "في يوم استشهاد "عطية" وبالتحديد يوم الاربعاء بتاريخ 24-8-2011م، طلبت منه أن يحضر فطوراً جاهزاً, فاحضر الفطور قبل المغرب بدقائق وقال لي سوف أذهب مشوار وأعود بإذن الله".

وقالت, حينما خرج عطية شعرت بانشراح بصدري, وحينما حدث الانفجار في وقت الإفطار, ورأيت أصدقاء "عطية" يركضون في الشارع, وصرت أسألهم مين مستشهد ولم يجاوبني أحد, عرفت أن "عطية" قد أستشهد, فقولت "لا اله إلا الله..محمد رسول الله".

وفي نهاية حديثها, دعت والدة الشهيد المجاهد "عطية مقاط", الله عز وجل أن يحفظ المجاهدين ويحميهم ويسدد رميهم, وطالبت كل الشباب أن يسيروا على نهج الجهاد والمقاومة.

أسداً للوحدة الصاروخية
مراسل الإعلام الحربي, أجرى حواراً مع "أبو مصعب" أحد مجاهدي الوحدة الصاروخية في "سرايا القدس" بلواء الشمال, ليسرد لنا أبرز المحطات الجهادية للشهيد "عطية مقاط", حيث قال, كان عطية من الشباب المكافح المعطاء الذي يعشق الشهادة في سبيل الله.

وقال "أبو مصعب", من أبرز المحطات الجهادية للشهيد "عطية مقاط",:

- الرابط على الثغور والحراسة في سبيل الله.

- التصدي للاجتياحات الصهيونية لشمال قطاع غزة.

- أطلق العشرات من الصواريخ تجاه المغتصبات والمدن الصهيونية، وكان آخرها قبل أن يرتقي شهيداً، حيث تمكن من قصف مغتصبة اوفكيم بصاروخي جراد.

وأشار "أبو مصعب", الى أن الشهيد "عطية" كان مصراً على أن يعمل في الوحدة الصاروخية التابعة للسرايا, وكان من المميزين في مجال إعداد وإطلاق الصواريخ على مغتصبات العدو الصهيوني.

وأضاف, كانت ضربات الشهيد "عطية مقاط" ضربات مباركة, ففي كل مرة كان يقصف فيها "عطية" مغتصبات ومدن العدو الصهيوني كان تقع خسائر مادية وجرحى وحالات هلع في صفوف المغتصبين الصهاينة, وهذا من فضل الله عز وجل.

وفي نهاية حديثه, أكد "أبو مصعب" أن السرايا ستواصل طريق الشهيد "عطية" ولن تتخاذل ولن تتقاعس عن الجهاد في سبيل الله.

رحلة الخلود
استشهد الشهيد المجاهد "عطية محمود مقاط" في الرابع والعشرين من شهر رمضان المبارك, يوم الأربعاء الموافق 24-8-2011م, في قصف صهيوني استهدفه في شارع النفق وسط مدينة غزة, أثناء تأديته لمهمة جهادية.

الشهيد المجاهد: عطية محمود مقاط