الشهيد القائد: جهاد خميس السوافيري

الشهيد القائد: جهاد خميس السوافيري

تاريخ الميلاد: الخميس 05 يونيو 1975

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الأحد 05 فبراير 2006

الشهيد القائد "جهاد خميس السوافيري": تميز بحبه للجهاد والاستشهاد

الإعلام الحربي _ خاص

 

النشأة والميلاد
ولد شهيدنا المجاهد"جهاد خميس رشدي السوافيري" في تاريخ 5/6/1975م في حي الزيتون بمدينة غزة الصامدة, ودرس الابتدائية في مدرسة"صفد" ولم يكمل دراسته بسبب الظروف المادية الصعبة التي كانت تمر بها عائلته والتحق مبكرا بمجال العمل, ورزقه الله بتسعة من الأبناء "9بنات" وواحد من البنين"

صفاته وأخلاقه
تميز شهيدنا القائد "جهاد السوافيري" بخلقهِ الكريم وإيمانه العميق وتواضعهِ الشديد وشجاعتهِ وإقدامه وحبهِ الغير محدود للمجاهدين وطريق الجهاد والمقاومة.

وكان بارا بوالديه وعطوف على زوجته وأبنائه, وأحبه كل من عرفه لعلاقته الاجتماعية المميزة مع الجميع.

مشواره الجهادي
وانتمى شهيدنا المجاهد "جهاد السوافيري" للجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين" سرايا القدس" في عام 2004م.

وشارك في العديد من المهمات الجهادية وكان أبرزها إطلاق الصواريخ المحلية على بلدات ومغتصبات الاحتلال الصهيوني المحيطة بقطاع غزة الصامد برفقة الشهيد القائد "عدنان بستان" كما كان له دور مميز في التصدي للتوغلات والاجتياحات الصهيونية للأراضي الفلسطينية وبالأخص في حي الزيتون وتعرض لمحاولات اغتيال عدة مرات.

استشهاده
ومضى شهيدنا المقدام "جهاد السوافيري" برفقة الشهيد القائد "عدنان بستان" في 5/2/2006م نحبه في عملية اغتيال نفذتها طائرات العدو الصهيوني للسيارة التي كانوا يستقلونها في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة الصامدة لترتقي أرواحهم إلى بارئهم بعد رحلة جهادية حافلة بالكد والعطاء والبذل.

الشهيد القائد: جهاد خميس السوافيري

﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً﴾

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

استشهاد القائدين عدنان بستان وجهاد السوافيري في عملية اغتيال بغزة

تزف سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا المجاهد وإلى الأمتين العربية والإسلامية شهيدها القائد: عدنان بستان «أبو جندل» مسؤول وحدة الهندسة والتصنيع في سرايا القدس وأحد كبار قادة سرايا القدس في قطاع غزة، وشهيدها القائد/ جهاد السوافيري «أبو شادي» اللذين ارتقيا إلى العلا مساء هذا اليوم الأحد الموافق 5/2/2005م في جريمة اغتيال صهيونية جبانة تضاف إلى سلسلة جرائمه التي ما زال يرتكبها بحق مجاهدينا وكوادرنا على امتداد مدن وقرى ومخيمات وطننا المحتل.

إن العدو الصهيوني بإقدامه على اغتيال هذه الكوكبة الجديدة من أبناء شعبنا المجاهد فإنه يفتح على نفسه أبواب الجحيم، فنحن لن نقف مكتوفي الأيدي ودماء مجاهدينا تستباح في كل مكان، ولن يرى العدو منا إلا لغة الدم والنار، وسيخرج له استشهاديونا من كل مكان ليحيلوا ليله إلى نهار، وسيندم على جريمته النكراء حيث لا ينفع الندم، فنحن لا ننام على دم مجاهدينا والرد سيكون سريعاً كما كان في الخضيرة ونتانيا وطولكرم وتل الربيع ومغتصبة كرميا بإذن الله.

إننا في سرايا القدس إذ نحتسب عند الله شهداءنا الأبرار شهداء الجهاد والمقاومة في غزة المقاومة، لنؤكد على استمرار خيار الدم والشهادة، الخيار الأوحد في مواجهة الاعتداءات الصهيونية المتكررة بحق أهلنا على امتداد مدن وقرى ومخيمات الوطن المحتل، وسنجعل من دم «عدنان وجهاد» النازف شعلة غضب تحرق قوى الشر والعــدوان ﴿وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ قَرِيبًا﴾.

 

والله أكبر والنصر للمجاهدين والخزي للصهاينة المجرمين

وإنه لجهاد جهاد.. نصر أو استشهاد

سرايـا القـدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأحد 6 محرم1426 هـ، 5/2/2006م