الشهيد المجاهد: محمد عمر أبو زينة

الشهيد المجاهد: محمد عمر أبو زينة

تاريخ الميلاد: السبت 05 أغسطس 1989

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: جنين

تاريخ الإستشهاد: السبت 22 مارس 2014

الشهيد المجاهد "محمد عمر أبو زينة": من النشأة حتى الشهادة

الإعلام الحربي _ خاص

إلى الذين امتطوا صهوة زماننا الزائف ليصنعوا للأمة أمجاداً لا تغيب… إلى الذين حطموا القيود والسدود واقتحموا ليلنا الحالك ليمضوا نحو ضياء الصباح .. إليكم نصيغ كلماتنا لعلنا نقترب منكم ونقتبس من وهج ضيائكم ونلتمس دربكم… نخط سيرتكم لتكون نبراسا لنا يهدينا الى طريق العزة والكرامة والنصر بإذن الله.

ولد الشهيد محمد عمر أبو زينة وترعرع بمخيم جنين البطولة بتاريخ 5/8/1989 حيث تفتحت عيناه على غطرسة الاحتلال وتجبره على أبناء شعبنا الصابر.

نشئ الشهيد الفارس محمد أبو زينة في بيت مؤمن مجاهد , فهو ابن شقيق القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد أبو زينة, والذي اعتقله العدو مؤخرا في حملة استهدفت كوادر وأعضاء الحركة في الضفة.

انتمى الشهيد لحركة الجهاد الإسلامي في سنٍ مبكر , حيث كان الفضل في دخوله للحركة لعمه الشيخ خالد بعد الله تعالى , كان ذلك بعد معركة جنين البطولية التي خاضتها سرايا القدس بقيادة الشهيد الشيخ القائد محمود طوالبة , فزاد إعجاب الشهيد محمد بالحركة وفكرها المقاوم وقرر أن يكون أحد فرسانها.

أكمل الشهيد محمد عمر أبو زينة دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية بمدارس المخيم , ليتعلم حب الوطن وعشق الأرض كما يتعلم التاريخ والجغرافيا.

انتقل الشهيد المجاهد محمد أبو زينة للدراسة في الجامعة الأمريكية بالضفة المحتلة وفيها كان له جهدا مميزا , حيث كان احد كوادر الرابطة الإسلامية " الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي ".

الشهيد محمد أبو زينة ما زال أعزب , فلم تمكنه ظروف الحياة والملاحقة الدائمة من قبل الاحتلال وأجهزة السلطة من تنفيذ رغبته في الزواج.

يعد الشهيد المجاهد محمد أبو زينة أحد كوادر ومجاهدي "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين , وقد شارك في كثير من المهمات من تصدي لقوات الاحتلال واستهداف مصالح الاحتلال المختلفة داخل مخيم جنين وخارجه.

اعتقل الشهيد الفارس محمد أبو زينة عند جهاز الأمن الوقائي التابع للسلطة أكثر من مرة أبرزها بتاريخ 12/10/2010, لمدة 25 يوم على خلفية نشاطه في الحركة وانتمائه لها.

وبعد الإفراج عنه من سجون أجهزة السلطة التي دأبت على اعتقال المجاهدين والشرفاء , قامت قوات الاحتلال الصهيوني باعتقاله بتاريخ 27/12/2010 وأفرج عنه بتاريخ 29/4/2012 وخرج من سجون الاحتلال بعدما أظهر بسالة منقطعة النظير في الصبر والتحمل و تحدي جبروت الاحتلال.

وبعد أقل من عام , عادت قوات التنسيق الأمني التابعة لأجهزة السلطة لملاحقة الشهيد محمد أبو زينة على خلفية نشاطه الكبير في الحركة , وطاردته خلال أحداث مخيم جنين في عام 2013. دأب الشهيد المجاهد محمد عمر أبو زينة على المشاركة في فعاليات ونشاطات حركة الجهاد الإسلامي في مخيم جنين وخارج المخيم , وكان كثيرا ما يفضل المشاركة في نشاطات إسناد الأسرى وخاصة المضربين عن الطعام , لاعتقاده التام أن معركة الأسرى هي المعركة الأسمى والإشراف في وجه السجان وهم بحاجة لمن يساندهم ويساعدهم.

ناهيك عن مشاركته الفاعلة في فعاليات استقبال الأسرى المحررين من سجون الاحتلال أو سجون السلطة.

رافق الشهيد المجاهد محمد أبو زينة خلال حياته العديد من الشهداء القادة والأبطال منهم رفاق دربه الشهيد خالد أبو ساري والشهيد نافع السعدي وتأثر باستشهادهم كثيرا بالإضافة لمرافقته لعدد أخر من الشهداء الأبطال.

يتمتع الشهيد محمد أبو زينة بعلاقة طيبة مع كثير من أبناء الفصائل الأخرى وكان يصاحبهم , وله من الفصائل المقاومة أصدقاء كثر.

استشهد المجاهد محمد أبو زينة فجر يوم السبت 22/3/2014 أثناء تصديه لقوات الاحتلال التي اقتحمت المخيم لتغتال صديقه ورفيق دربه الشهيد حمزة أبو الهيجا من كتائب القسام، فانتفض محمد أبو زينة للدفاع عن رفيقه حمزة في ملحمة بطولية خاضوها مع قوات الاحتلال فاستشهد محمد أبو زينة من سرايا القدس وحمزة أبو الهيجا من كتائب القسام ويزن جبارين من كتائب الأقصى ورسموا بدمائهم الزكية لوحة من الوحدة الوطنية والدفاع عن أبناء الشعب, رحم الله الشهداء وأسكنهم فسيح جناته.

الشهيد المجاهد: محمد عمر أبو زينة

بسم الله الرحمن الرحيم

{وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}

          بيان عسكري صادر عن:

كتائب الشهيد عز الدين القسام ** سرايا القدس ** كتائب شهداء الأقصى

يا أبناء شعبنا الفلسطيني المجاهد: يسطر اليوم أبطال المقاومة الفلسطينية ملحمة جديدة في جنين القسام، في الضفة المحتلة، وتأبى جنين إلا أن تكون نموذجاً للتضحية وخندقاً للمقاومة والتحدي، وعنواناً للوحدة الفلسطينية على خيار البندقية في وجه المحتل الغاصب ..

إننا في كتائب القسام وسرايا القدس وكتائب الأقصى نزف اليوم إلى شعبنا وأمتنا كوكبة جديدة من أبطال مخيم جنين البررة/

الشهيد المجاهد: حمزة جمال أبو الهيجا (22 عاماً) القائد الميداني في كتائب الشهيد عز الدين القسام ونجل القيادي الأسير جمال أبو الهيجا.

الشهيد المجاهد: محمد عمر صالح أبو زينة (27 عاماً) أحد مجاهدي سرايا القدس ... 

الشهيد المجاهد: يزن محمد جبارين (23 عاماً) أحد مناضلي كتائب شهداء الأقصى ...  

والذين استشهدوا صباح اليوم السبت 21 جمادي الأولى الموافق 22/03/2014م، بعد اشتباك بطولي أسطوري وغير متكافئ مع قوات كبيرة من جيش الاحتلال الصهيوني، التي اقتحمت المخيم فجر اليوم وحاصرت المنزل الذي تواجد فيه القائد الميداني المجاهد حمزة أبو الهيجا، فهب أبطال مخيم جنين لمقاومة القوة الصهيونية، وأوقعوا فيها إصابات عديدة، قبل أن يُسلم هؤلاء الأبطال أرواحهم إلى بارئهم، ويصاب عدد من المقاومين والمواطنين.

وإننا اليوم إذ نزف شهداءنا الميامين إلى جنان الخلد –بإذن الله- لنؤكد على ما يلي:

أولاً: إن المقاومة في الضفة المحتلة هي جمرٌ تحت الرماد، وستخرج للمحتل من حيث لا يحتسب، وهي مقاومة حيّة لن تموت بإذن الله ما دام هناك محتل غاصب، وستبقى المقاومة هي المعبر الحقيقي عن ضمير شعبنا وخياره وقراره.

ثانياً: إنّ الأجهزة الأمنية للسلطة تتحمل المسئولية عن هذه الجريمة جنباً إلى جنب مع الاحتلال، إذ إنّ الشهداء كانوا ملاحقين للسلطة منذ فترة طويلة، وحاولت اعتقالهم في الآونة الأخيرة، وإن شعبنا لن يغفر لهذه الأجهزة جريمة التنسيق مع المحتل على حساب دماء خيرة أبنائه المقاومين.

ثالثاً: نحيي أهلنا المرابطين في مخيم جنين على احتضانهم للمقاومة، ووقفتهم البطولية في وجه المحتل في كل مرة يحاول فيها النيل من كرامة هذا المخيم الباسل الصامد.

رابعاً: إنّ دماء شهداء مخيم جنين الأبرار لن تضيع هدراً، وستكون لعنة ووبالاً على الصهاينة المجرمين، وإن شعبنا الحيّ ومقاومتنا الباسلة ستظل بالمرصاد لهذا العدو حتى يندحر عن أرضنا.

والله أكبر والنصر للمقاومة ،،،

كتائب الشهيد عز الدين القسام ** سرايا القدس ** كتائب شهداء الأقصى

السبت 21 جمادى الأولى الموافق 22/03/2014م