الشهيد القائد: رائد أمين أبو فنونة

الشهيد القائد: رائد أمين أبو فنونة

تاريخ الميلاد: الأحد 09 سبتمبر 1973

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الأربعاء 27 يونيو 2007

الشهيد القائد "رائد أمين أبو فنونة": غرس حب الجهاد في قلوب المجاهدين

الإعلام الحربي _ خاص

حين يجري الحديث عن الأحبة الذين غادروا حياتنا شهداء على طريق الحرية والاستقلال، تختلج قلبك مشاعر فياضة لا تستطيع أن توظف لوصفها أبلغ المفردات والتراكيب، فمهما حاولنا أن نعبِّر عن أولئك الأبطال لن نوفيهم ما يستحقونه.

فما أروعك يا ابا عماد... وأنت تركل الدنيا الفانية بكلتا قدميك بعد أن أتتك طائعةً، وما أروعك وأنت تعلم الآخرين معنى العطاء والإيثار ونكران الذات ليبقى فكرك ندياً رطباً عصيّاً على تقلبات الفصول... رائد ابو فنونة.... انعقد اللسان وعجز عن التبيان ونحن نحاول أن نفيك بعضا من حقك الأخلاقي علينا.. ولكنها المحاولة علّها تشفع لنا عندك ولمن سار على دربك... ونحن نواصل الانشغال بذواتنا "الدنيا" عن الغايات "العليا"... التي من أجلها غادرتنا على عجل ولسان حالك يقول "وعجلت إليك ربي لترضى".

أبا عماد في سطور
تاريخ الميلاد: 9-9-1973م.. السكن: غزة.. المستوى التعليمي: مهندس زراعي.. الوضع العائلي: متزوج تاريخ الاستشهاد: (27/06/2007) .. كيفية الاستشهاد: عملية اغتيال صهيونية بسيارة مفخخة.

يعتبر الشهيد المهندس «رائد مكين أبو فنونة» (32عاماً) أحد قادة العمل العسكري في سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وأحد مؤسسي جهاز «قسم»، وواحداً من القادة البارزين الذين تضعهم دولة الاحتلال على قائمة الاغتيالات.

ويعمل الشهيد القائد «أبو فنونة» مهندساً زراعياً، حيث كان قد أشرف على الانتهاء من التحضير لرسالة الماجستير في هذا المجال، وهو أب لثلاثة أطفال.

استشهد شقيقه عماد قبل ثلاثة أعوام في عملية استشهادية استهدفت موقعاً عسكرياً صهيونياً شرق مدينة غزة.

قوات الاحتلال اعتقلت الشهيد رائد فنونة في انتفاضة الحجارة بدعوى إنشاء القوى الإسلامية المجاهدة «قسم»، الجناح العسكري الأول للجهاد الإسلامي، وبعد سنوات خرج من المعتقل ليؤسس سرايا القدس مع الشهداء القادة مقلد حميد، ومحمود الزطمة. ورائد هو صهر الشهيد الزطمة.

كان أبو عماد ناشطاً في المجال السياسي والدعوي لحركة الجهاد الإسلامي، ويشارك في فعالياتها، كما كان له باع في الجماعة الإسلامية، الإطار الطلابي للحركة أثناء دراسته بجامعة الأزهر.

نُسب للشهيد رائد تخريج وتجهيز عدد من الاستشهاديين، إضافة إلى تنفيذ العديد من العمليات شمال وشرق قطاع غزة.

أشرف الشهيد المهندس على تطوير صواريخ قدس متوسط المدى التي تدكّ المستوطنات والبلدات الاحتلالية المحيطة بقطاع غزة،وكما أشرف على إطلاق العشرات من الصواريخ القدسية تجاه المغتصبات الصهيونية.

نجا الشهيد من أربع محاولات اغتيال نفذتها طائرات الاحتلال خلال انتفاضة الأقصى.

وتربّى على يديّ الشهيد رائد العشرات من أبناء حركة الجهاد الإسلامي الذين كان منهم الاستشهاديون وحملة هَمْ الدين الإسلامي الحنيف.

استشهاده
استشهد الشهيد المهندس «رائد فنونة» جراء استهدافه بسيارة مفخخة بحي الشجاعية شرق مدينة غزة، صباح الأربعاء (27/6/2007)، حيث اعتاد على الخروج من منزله إلى مكان عمله بوزارة الزراعة مشياً على الأقدام.

وبعد أن فشلت قوات الاحتلال عدة مرات في اغتياله، عمدت إلى رصد تحركاته بدقة، وزرعت له سيارة مفخخة في الطريق التي يسلكها، وعندما مرّ الشهيد بالقرب من السيارة المفخخة انفجرت به، الأمر الذي أدى إلى استشهاده على الفور واحتراق جسده الطاهر.

سرايا القدس تكشف أسرار جريمة الاغتيال
وقد كشفت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، العملية التي تم بها اغتيال القائد «رائد فنونة»، مقابل مركز شرطة الشجاعية شرق مدينة غزة.

وقالت السرايا أن القائد «أبو فنونة» تم اغتياله بالطريقة نفسها التي تم بها اغتيال القائد خالد الدحدوح عن طريق سيارة مفخخة وضعت على الطريق الجانبي في شارع بغداد بحي الشجاعية شرق مدينة غزة.

وأوضح الناطق باسم سرايا القدس «أبو أحمد» «إنه وبعد فحص السيارة الموجودة الآن لدى الأجهزة الأمنية بغزة تبيّن أنها تحتوي على العديد من كاميرات التصوير وبعض أجهزة الاستشعار الدقيقة جداً والتي تساعد في الاتصال بطائرات الاستطلاع».

واستشهد فنونة وأصيب اثنان من المارة بعد انفجار سيارته أثناء مروره في شارع بغداد بحي الشجاعية بالتزامن مع التوغل الصهيوني شرق الحي.

الشهيد القائد: رائد أمين أبو فنونة

﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً

بيان عسكري صادر عن سرايا القدس

سرايا القدس تزف إلى الحور العين "رائد أمين فنونة" أحد أبرز قياداتها في قطاع غزة

بمزيد من الفخر والاعتزاز والشموخ والكبرياء تزف سرايا القدس إلى رضوان الله تعالي شهيدها القائد/

رائد أمين مكين فنونة

 

والذي ارتقى إلى العلا صباح اليوم  الأربعاء 12 جماد الآخر 1428 هجري الموافق 27/6/2007م  اثر عملية اغتيال استهدفته شرقي قطاع غزة.

 

إننا في سرايا القدس إذ نحتسب عند الله شهيدنا المجاهد، ونؤكد أنّ دم كل شهيد يزيد قوة جديدة إلى عزيمتنا، وينير درب العمل الجهادي الذي يدفع بالانتفاضة المباركة بتصميم أشد وإرادة أمضى إلى ملاحقة المحتلين.

 

 

 

المجد للشهداء و العار و الذل للخونة الجبناء

 

وإنه لجهاد جهاد..نصر أو استشهاد

 

{ وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون }

 

سرايـــا القـدس

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأحد 12 جماد الآخر 1428 هجري الموافق 27/6/2007م