الشهيد المجاهد: باسل وليد الطلاع

الشهيد المجاهد: باسل وليد الطلاع

تاريخ الميلاد: الثلاثاء 31 أكتوبر 1989

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الوسطى

تاريخ الإستشهاد: الأحد 03 أغسطس 2014

الشهيد المجاهد "باسل وليد الطلاع": خطى بدمه لحن الانتصار

الإعلام الحربي – خاص

يا أيها العظماء.. يا أيها السالكون معارج السماء .. لم تغيبوا.. نراكم هنا والصورة في منتهى النقاء .. أشرقوا من عليائكم وانظروا إلينا نعتمر أكاليل الغار .. وعدوكم مذا ارتفعتم ما زال يهوي من انكسار إلى انكسار..

حديثنا اليوم في سطور من نور عن رحلة الشهيد المجاهد باسل الطلاع أحد مجاهدي سرايا القدس بلواء الوسطى الذي ارتقى شهيدا في معركة البنيان المرصوص.

ميلاد فارس
تحدث والد الشهيد المجاهد باسل الطلاع لـ"الاعلام الحربي" عن بزوغ فجره نجله، قائلاً: "ولد باسل رحمه الله مع بزوغ شمس الواحد والثلاثين من تشرين أول لعام 1989 م , في أكناف أسرتنا الكريمة التي تعرف تعاليم دينها العظيم وواجبها اتجاه وطننا فلسطين والتي قدمت العديد من الشهداء على مذبح الحرية والعزة والإباء".

وذكر والد الشهيد أن عائلتهم قد هجرت قصرا من مدينة بئر السبع عام 1948 م من قبل الاحتلال الصهيوني كباقي العائلات الفلسطينية المنكوبة واستقر المقام بالعائلة في مخيم النصيرات للاجئين , وتتكون أسرة الشهيد باسل من 6 أفراد ثلاثة من الذكور وثلاثة من الإناث وترتيبه بينهم الاول , ونشأ وترعرع بين أزقة المخيم على حب الإسلام وفلسطين والجهاد, وتلقى شهيدنا تعليمه في مدارس وكالة الغوث للاجئين في مخيم النصيرات حتى الأول الثانوي في مدرسة خالد بن الوليد الثانوية ولم يكمل الدراسة في المدرسة لينتقل وليتعلم ويتدرب في معهد التدريب المهني "الميكانيكا" بسبب ظروف الحياة المعيشية الصعبة ليساعد والده في إحدى ورش العمل.

أخلاق عالية
وأشاد والد الشهيد باسل بصفاته وأخلاقه حيث كان الشهيد باسل رحمه الله يتمتع بأخلاق عالية وحميدة ومتدين وملتزم بالصلوات الخمسة في المسجد وكان يعتبره كل من عرفه بصاحب الابتسامة الرائعة التي لم تفارق وجهه للحظة, وكان يساعد الآخرين ويخدم الناس حتى قبل استشهاده بساعات كان يقوم بتصليح مولدات الكهرباء بدون أي أجر للجيران بسبب انقطاع التيار الكهربائي في الحرب والعدوان الصهيوني الأخير ويمد يد العون للمحتاجين والفقراء .

وتابع حديثه:"باسل رحمه الله كان بمثابة الابن البار لي ولأمه وكان حنونا وهو الابن الأكبر بين أبنائي, وكان يقوم بكثير من الأعمال بدلا عني, وكان يتميز بطيبة القلب والحب والود لأصدقائه ودائما مبتسم لهم في كل مكان يلتقي معهم وعلاقته متميزة من الجميع لأنه كان المتسامح بالأخلاق السامية ومن مواقفه أنه دائما كان يرفض الزواج وكان يطلب الحور والآخرة فنال ما تمني وهي الشهادة".

نهج الجهاد
انضم الشهيد المجاهد باسل الطلاع رحمه الله لصفوف حركة الجهاد الإسلامي عام 2007 م بعد أن تربى على موائد وحلقات الذكر والمواظبة على الصلاة في مسجد الشهيد فتحي الشقاقي , وعمل ضمن جهاز الفعاليات التابع للحركة وشارك في العديد من المهرجانات والفعاليات بالمنطقة الوسطى وخارجها.

وكان شهيد يطلب بإلحاح من قيادة السرايا بأن يكون جنديا في هذا الركب الطاهر لحبه للاستشهاد و الجهاد والمقاومة وإيمانه بقضية فلسطين. وتم اختيار شهيدنا باسل عام 2008م ليكون جنديا في سرايا القدس بعد تلقيه العديد من الدورات العسكرية المتنوعة .

يذكر أن الشهيد المجاهد باسل الطلاع يعد أحد فرسان وحدة المدفعية لسرايا القدس بلواء الوسطى حيث شارك في العديد من المهمات الجهادية منها إطلاق الصواريخ الموجهة وقذائف الهاون باتجاه أراضينا المحتلة والتي كان آخرها في معركة البنيان المرصوص الذي أبلا فيها بلاء حسنا .

رحلة الخلود
بدموع الفراق روى والده كيف استقبل نبا استشهاد نجله باسل، قائلاً : "في مساء يوم الأحد الموافق 3- 8 – 2014م كان باسل على موعد مع الشهادة ولقاء الله سبحانه وتعالى حيث كان في إحدى المهمات الجهادية خلال معركة البنيان المرصوص وبعد الانتهاء من المهمة, قامت طائرة استطلاع صهيونية حاقدة باستهدافه برفقة رفيق دربه الشهيد عبد الله أبو شاويش، فأنا استقبلت الخبر بصبر وعزيمة بحمد الله لأنني كنت متيقن بأن باسل سيستشهد في أي لحظة لأنه كان لم يهدأ طوال المعركة فكنت أقول له لا تتحرك كثيرا فكان يقول لا تخاف فان الله معنا.


الطلاع
الطلاع
الطلاع

الطلاع
الطلاع
الطلاع

الطلاع
الطلاع

الطلاع
الطلاع
الطلاع
الطلاع
الطلاع
الطلاع

الشهيد المجاهد: باسل وليد الطلاع