الشهيد المجاهد: محمد عطوة خطاب

الشهيد المجاهد: محمد عطوة خطاب

تاريخ الميلاد: الأربعاء 27 أبريل 1988

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الوسطى

تاريخ الإستشهاد: الأحد 03 أغسطس 2014

الشهيد المجاهد "محمد عطوة خطاب": ليثُ ثائر في ساحات النزال

الإعلام الحربي – خاص

لأنهم قناديل فلسطين المضيئة ونجومها الساطعة.. التي ما زالت تسكن هناك في علياء سماء فلسطين الحبيبة.. ولأننا نعشقهم وما بين عشق وحب الشهداء مسافات شاسعة لا يصلها الا من عشق عبق دمهم .. لكننا نمضى ورغم المضي على دربهم نقول لهم ستبقون أيها العظماء أنتم خالدين في أفئدتنا وعقولنا وصباحنا ومساءنا .. لنستمد من عبق ذكراكم قصص التضحية والبطولة والعطاء والفداء ..

ميلاد مجاهد
تحدث علاء شقيق الشهيد محمد عطوة خطاب لـ"الاعلام الحربي" عن بداية بزوغ فجره، قائلاً: "مع ذروة شمس اليوم السابع والعشرون من نيسان لعام 1988م ولد الشهيد المجاهد محمد خطاب في مدينة دير البلح , بين أكناف أسرة كريمة متواضعة تعرف تعاليم دينها العظيم وواجبها المقدس نحو فلسطين".

وذكر علاء أن أصول عائلتهم تعود لمدينة بئر السبع المحتلة التي هجرت منها قصرا عام 1948 م من قبل الاحتلال الصهيوني كباقي العائلات الفلسطينية المنكوبة واستقر المقام بالعائلة في مدينة دير البلح منطقة الحكر, ونشأ الشهيد محمد وترعرع في هذه أسرة مجاهدة بسيطة وترعرعت على الدين الإسلامي العظيم والأخلاق السامية, وتلقى شهيدنا تعليمه الأساسي في مدارس وكالة الغوث للاجئين ونظرا للظروف المعيشية انتقل ليدرس في مدرسة صناعة وكالة الغوث ليتعلم فيها ليساعد العائلة في ظروف الحياة الصعبة, وقد تزوج قبل عامين ونصف ورزق بطفلين.

صفاته وأخلاقه
وأشاد علاء بصفات وأخلاق محمد رحمه الله قائلاً: "كان يتميز بالشهامة والإصرار على فعل الشيء وكان من المحافظين على صلاة الجماعة في المسجد , وكان كثير العطاء وصاحب أخلاق سامية وطيب القلب وخجول, وقضى جل حياته في طاعة الله".

أما شقيقه بهاء فأضاف أن الشهيد محمد كان يمتاز بعلاقة حميمة مع أسرتنا وخاصة بوالديه وبإخوانه, وكان متفقد للأرحام ولا يأتي بشيء الا يفتقد عائلته ووالديه وعطوف عليهم وعلى جميع إخوانه والمحيطين به ويحبه كل من عرفة نتيجة لأخلاقه وسماحته , ويتميز بعلاقة ممتازة وجيدة مع أصدقائه كانت تتصف بالحب والود والصداقة.


مشواره الجهادي
انتمى شهيدنا محمد لحركة الجهاد الإسلامي وانخرط بالعمل في جهاز الفعاليات التابع للحركة وكان شعلة من العطاء في مشاركته للفعاليات وفي النشاطات المتنوعة التي كانت تنظمها الحركة, ولنشاطه والتزامه في العام 2005م انضم شهيدنا محمد للعمل في صفوف سرايا القدس وتلقى العديد من الدورات العسكرية, وشارك في الكثير من المهام الجهادية والرباط على الثغور وزرع العبوات الناسفة للعدو.

وكان محمد رحمه الله في حرب 2008 /2009م حاول تنفيذ عملية استشهادية حيث كان مجهز لتنفيذها عن طريق تفجير نفسه بحزام ناسف ولكن لأسباب أمنية حالت دون ذلك, ولشهامته تم اختياره أميرا لأحد مجموعات سرايا القدس الميدانية.

رحيل الفارس
وروى علاء شقيق الشهيد محمد لحظة استشهاده ورحيله برفقة بعض أفراد عائلته، قائلاً: "فجر يوم الأحد 3- 8 -2014م كان الموعد مع الشهادة المباركة ونهاية رحلة الجهاد والعطاء لمحمد, حيث كنا بالبيت آمنين، فقام الطيران الحربي الصهيوني باستهداف منزل العائلة بدون أي إنذار مسبق في منطقة الحكر بدير البلح ليحول بيت العائلة لركام مما أدى الى استشهاد محمد وهو صائم في شهر رمضان, واستشهد معه سبعة من أفراد العائلة وهما الوالد والوالدة وأخي واثنتين من أخواتي وزوجة محمد وثلاثة من الجيران وأصيب باقي أفراد العائلة بجراح، وأن كنت من بين المصابين حيث كنت تحت ركام المنزل, ليرتقي شهيدنا محمد مع أهله وهم صائمون الى جنان عرضها السموات والارض.


محمد عطوةغفبغ
خطاب
خطاب
خطاب
خطاب

الشهيد المجاهد: محمد عطوة خطاب