الشهيد المجاهد: أنس يوسف قنديل

الشهيد المجاهد: أنس يوسف قنديل

تاريخ الميلاد: الأحد 23 فبراير 1997

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: الشمال

تاريخ الإستشهاد: الجمعة 11 يوليو 2014

الشهيد المجاهد "أنس يوسف قنديل": الفارس الجهادي الملائكي

الإعلام الحربي - خاص

كنهرِ صافٍ أنتَ يا شهيدُ، كشعاعِ حقٍ يغيرُ على معاقلِ الكُفرِ الأكِيد، كجبلٍ راسخٍ تتحطمُ عليه مؤامراتُ العبيدِ، كتاريخِ فخرٍ سُجلتْ صفحاتُه بدمٍ طاهرٍ لمجاهدٍ صنديدٍ، كشمسِ لا تغطيها الزيفُ وألفٌ منه ويزيدُ، كخاطرةِ المساءِ حبرُها أحمرٌ قانٍ لا يقبلُ التجديد.

كأنشودةٍ حُرةٍ كلماتُها نارٌ للعدى ووعيدٌ، وحروفُها عهدٌ ووعدٌ ماضونَ حتى النصرِ الأكيدِ، وألحانُها، عزفُها الرصاصُ وأنغامُها تطربُ الأسماعَ.

كفنُك المسربلُ بالدماءِ، يلعنُ المتخاذلينَ، ويأسرُ كل صيحاتِ المتآمرين، ويُمزقُ أربابَ الهَوى الغَافِلين، ويدقُ الصّحْوةَ في قُلوب اللاهينِ عن دعوةِ المُجاهدِين.

انس قنديل هذا الفتى الهادئ الذي رسم أمام عينيه حلم المستقبل، تأتي طائرات العدو الصهيوني لتحطم حلما كان في الغد قريب .. بصواريخ حاقدة حطمت وجهه الملائكي .

نقف اليوم على ضفاف مجد الشهيد الملائكي انس يوسف قنديل الذي ارتقى شهيدا باستهداف طائرات العدو لوالده أمام منزلهم في معركة البنيان المرصوص .

ميلاد مجاهد
والدة الشهيد المجاهد انس قنديل تحدثت لـ"الإعلام الحربي" عن ميلاده ونشأته، قائلةً: "ولد نجلي انس بتاريخ 23 /2 / 1997م وتربى في أحضان أسرته تربية إسلامية على حب الإسلام والجهاد وفلسطين. مشيرةً إلى انه كان من الطلاب المتفوقين في الدراسة وأنهى تعليمه الأساسي من مدارس الوكالة لينهي تعليمه الثانوي دون أن يعرف نتيجته في الثانوية العامة، والتي حالت الشهادة في سبيل الله دون ذلك.

وأضافت والدة الشهيد بان شهيدنا تأثر بعمه الشهيد القائد محمد قنديل والتزم في مسجد الشهيد أنور عزيز منذ نعومة أظفاره وكان شديد التعلق بعمه الشهيد، موضحة بان شهيدنا كان يحب حركة الجهاد الإسلامي وسرايا القدس كثيراً وهو لم يتجاوز العاشرة من عمره.

من جانبه تحدث محمود احد أصدقاء الشهيد قائلاً: "كان انس هادئا ولا يحب المشاكسات والمشاكل وكان يقول لنا دائما بأنني أريد أن أصبح قائدا في سرايا القدس مثل عمي الشهيد محمد قنديل "أبو غسان"، وأنني مازلت حزيناً كثيراً على رحيله للجنان.

زهرة مسجد أنور عزيز
بدوره أكد أبو محمد مسئول حركة الجهاد الاسلامي في منطقة الشهيد أنور عزيز على الالتزام والهدوء الشديدين اللذان كانا يتحلى بهما شهيدنا انس، مشيرا إلى ان شهيدنا كان من الأشبال المتواجدين دوما في المسجد، إشارة الى تعلق شهيدنا بالمسجد منذ ان كان طفلا صغيرا حيث نما وترعرع في أحضان المسجد، موصفاً إياه بأنه زهرة مسجد الشهيد أنور عزيز.

في صفوف السرايا
من جهة أخرى أكد أبو خالد القائد في سرايا القدس بان شهيدنا تم ترشيح اسمه ليكون مجاهدا في سرايا القدس قبل سنتين من استشهاده نظرا إلى شجاعته وسريته الحسنة والتزامه في الصلاة بالمسجد إلا ان قيادة السرايا أرجأته نظرا لصغر سنه، موضحا ان إلحاح شهيدنا الشديد وبشكل متواصل جعل قادة السرايا في كتيبة الشهيد مقلد حميد ينظمونه ضمن جنود وحدة التعبئة التابعة للسرايا ليخضع لعدة دورات عسكرية وأكاديمية أهلته بان يكون مجاهدا في سرايا القدس.

وأضاف أبو خالد بان شهيدنا خضع لدورات عسكرية جعلته احد فرسان السرايا البارعين في وحدة القنص، مشيرا الى انه أثبت جدارته خلال الدورات العسكرية المتنوعة في هذا المجال إلا أن استشهاده حال بينه وبين عمله في الميدان.

رحيل الزهور
بتاريخ 11 / 7 / 2014 م وأثناء تواجد شهيدنا أنس أمام منزله ومعه والده وثلة من جيرانه أطلقت طائرات العدو الصهيوني صواريخها تجاههم ليرتقي شهيدا برفقة والده الشهيد القائد يوسف قنديل والشهيد حسام الرزاينة والشهيد محمد سويلم والشهيد عبد الرحمن الخطيب الى علياء المجد والخلود.


قنديل

قنديل

قنديل

قنديل

قنديل

قنديل

قنديل

قنديل

قنديل

قنديل
قنديل

الشهيد المجاهد: أنس يوسف قنديل