الشهيد القائد الميداني: علي محمد السكافي

الشهيد القائد الميداني: علي محمد السكافي

تاريخ الميلاد: الجمعة 21 أغسطس 1987

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: غزة

تاريخ الإستشهاد: الأحد 20 يوليو 2014

الشهيد القائد الميداني "علي محمد السكافي": المجاهد الرسالي صاحب الابتسامة الهادئة

الإعلام الحربي _ خاص

نقف اليوم على ضفة شهيد جديد، تعجز الكلمات عن الكتابة لهذا المجاهد الذي عرف عنه السرية والكتمان والهدوء الذي كان خلفه بركان يغلي ووراء هذه الابتسامة المرسومة دائماً على وجهه حزن عميق في قلبه لأن وطنه محتل، كان يعمل ليل نهار لكي يعيد البسمة للوطن المغتصب والمحتل من قبل الصهاينة ويحرره من هؤلاء الشرذمة الذين أتوا من جميع بقاع الأرض ليحتلوا فلسطين، نقف اليوم لنتحدث عن الشهيد المجاهد علي السكافي الذي لطالما أذاق العدو الويلات وأحد الذين وضعوا بصمات واضحة في مقارعة الاحتلال.

ميلاد المقدام
ولد الشهيد القائد علي محمد السكافي "أبو محمد" بتاريخ 8/21/ 1987في حي الشجاعية بمدينة غزة، وسماه والده علي تيمناً بأمير المؤمنين علي بن أبي طالب "كرم الله" وجهه، وكان المولود الأول لوالديه وبعد ذلك رزق الله والديه بأربعة بنات وطفل آخر اسمه حسن.

أنهى شهيدنا تعليمه الابتدائي والإعدادي بمدارس وكالة الغوث بغزة وأكمل تعليمة الثانوي في مدرسة جمال عبد الناصر وحصل على شهادة الثانوية العامة في العلوم الإنسانية (الفرع الأدبي) وبعدها التحق بالجامعة الإسلامية في مدينة غزة وكان من المميزين وانضم في صفوف العمل الطلابي وليصبح أحد كوادر الرابطة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وليتخرج من الجامعة ويحصل على شهادة البكالوريوس في التربية الإسلامية.

تزوج الشهيد القائد علي السكافي من ابنة عمه في عام 2010 ورزق منها بابنتين "وفاء وزهراء"، وعمل مدرساً للتربية الإسلامية في المعهد الأزهري الديني منذ عام 2012 إلى حين استشهاده.

انتماءه لخيار الجهاد والمقاومة
انضم الشهيد علي السكافي لصفوف حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وكان له العديد من الأنشطة والفعاليات منذ نعومة أظفاره، وأحب المسجد الذي نشأ وترعرع فيه فكان بمثابة بيته الثاني وكان محافظاً على صلاة الجماعة في ذلك المسجد الذي تخرج منه عشرات الشهداء وسمي بـ" مسجد الشهداء" كما عرف الشهيد بحبه للجهاد في سبيل الله وعشقه لوطنه فلسطين.

مع بدايات انتفاضة الأقصى عام 2000م كانت له مشاركات مميزة في مقارعة الاحتلال عند نقاط التماس بالحجارة وبعدها ولشدة حبه وعشقه للجهاد والمقاومة التحق الشهيد علي وبالرغم من صغر سنه بسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في عام 2004 وكان من المجاهدين المميزين وكان مثالاً في الإقدام والشجاعة، وشارك الشهيد في عدة دورات عسكرية متنوعة، وارتقى شهيدنا في العمل العسكري حتى تم ترشيحه ليكون ضمن المجاهدين في العمل الخاص وكان نعم الجندي بل نعم القائد المقدام ، لطالما أذاق الصهاينة من بأس غضبه، وعمل مع رفاقه الشهداء بهاء أبو الليل وسالم قنديل وعامر الفيومي في وحدة التصنيع الحربي لسرايا القدس.

وشارك شهيدنا في عدة مهمات جهادية خلال مقارعة الاحتلال كان أبرزها خلال عدوان 2008-2009م ومعركة السماء الزرقاء عام 2012 ومعركة البنيان المرصوص عام 2014 التي ارتقى بها شهيداً، حيث كان لشهيدنا علي السكافي دور مميز في المعركة خاصة أنه كان ضمن وحدات التصنيع الحربي والتي قامت في أوج المعركة بتصنيع الصواريخ التي ضربت العمق الصهيوني.

رحيل الزهور
بتاريخ 2014/7/20 في العشر الأواخر من رمضان استشهد المجاهد علي السكافي برفقة والده وسبعة من أقاربه حيث قصفت طائرات الغدر الصهيونية منزلاً لعائلة السكافي وكانوا بداخله دون سابق إنذار. فرحل شهيدنا علي بعد أن ترك الدنيا الفانية وباع نفسه وماله لله بعد ان عاش رجلاً حراً كريماً خلوقاً ، فبكته الشجاعية برجالاتها ونساءها وبكته حاراتها التي شهدت على جهاده.


السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

السكافي


السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

السكافي

الشهيد القائد الميداني: علي محمد السكافي