الشهيد المجاهد: عمر أحمد شيخ العيد

الشهيد المجاهد: عمر أحمد شيخ العيد

تاريخ الميلاد: الأربعاء 28 أكتوبر 1987

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 14 يوليو 2014

الشهيد المجاهد عمر أحمد شيخ العيد: مقاتل صلب عرفته كل ميادين الجهاد

الإعلام الحربي _ خاص

اليوم وكل يوم نحن على موعد مع تجديد البيعة، بيعة الدم والشهادة فكل يوم نودع شهيداً وقمراً من الأقمار الذين ضحوا بكل ما يملكون في سبيل الله فهنيئاً لكم أيها الشهداء، هنيئاً لكم يا سادتنا ، يا رجالات القوة والانتصار فلا ندري أنتألم حزناً لفراقكم، أم نبكي دماً على رحيلكم، أم نبتسم فرحاً لأنكم نلتم شهادة العزة والكرامة.

الشهيد عمر أحمد شيخ العيد ، المقاتل في كل ميادين، هنيئاً لك فلقد رحلت ورزقك الله الشهادة كما تمنيت في أرض الشرف مقبلاً غير مدبراً.

الميلاد والنشأة
في الثامن والعشرين من شهر أكتوبر لعام 1987م ولد فارس من فرسان هذه الأمة ، وبطل من أبطال الإسلام العظيم، حيث أشرقت شمس بمولد الشهيد عمر أحمد شيخ العيد بمدينة رفح.

ترعرع عمر في أحضان أسرة ملتزمة بتعاليم الإسلام الحنيف، تجرع عمر كما باقي الفلسطينيون مرارة وظلم الاحتلال الصهيوني ، ليبقى فكره راسخاً في مقاومة وقتال أعداء الله، تميز شهيدنا بالأخلاق الحسنة، وحب الدين والوطن، والدفاع عن أرضنا الحبيبة فلسطين، ونشأ شجاعا ًمقداما ًلا يهاب في الله لومة لائم، رحيماً على إخوانه المؤمنين، شديداً على الكافرين والمنافقين.

تلقى عمر تعليمه الأساسي في مدارس الغوث للاجئين بمدينة رفح وانتقل ليكمل تعليمه الثانوي بمدرسة بئر السبع الثانوية وحصل على تقدير عام جيد،تزوج شهيدنا من فتاة مصون وأنجب منها ابنتين سارة ويارا، حيث استشهدت البكر سارة في الغارة التي استهدفت أبيها وعمها الشهيد "جهاد" وتبقت يارا وحيدة، وبعد شهرين من حادثة الاغتيال رزقت زوجة الشهيد عمر ببنت أسمتها "سارة" تيمناً بأختها الشهيدة.

في صفوف السرايا
أكرم الله تعالى عمر أحمد شيخ العيد بنعمة الجهاد في سبيل الله، والتحق بصفوف السرايا في عام 2004م، وكان مثالاً للمجاهد الصادق الذي يتحلى بالسمع والطاعة والالتزام بكل ما يطلب منه، عمل كأحد الجنود البارزين في وحدة سلاح الإشارة لسرايا القدس، وكان له شرف المشاركة الفاعلة في العديد من المهام الأخرى.

رحيل الزهور
لطالما حلم الجسد الذي عمل لله، وتعب في سبيله، وجاهد اعلاءً لكلمته، وتقدم دفاعاً عن المقدسات، ورابط على ثغور المسلمين، لطالما حلم بالشهادة والسكينة في جوار الرسول الحبيب.

ففي مساء يوم الثلاثاء 2014/7/14م كان شهدينا عمر أحمد شيخ العيد على موعد مع الشهادة، حيث فاضت روحه إلى بارئها بعد الانتهاء من تناول طعام الإفطار بعد نهار صوم متعب وشاق، حيث استهدفته طائرة استطلاع بصاروخين هو وأخيه "جهاد" وابنته "سارة" بشكل مباشر واستشهدوا على الفور، ليستريح الجسد بجوار ربه، وترقد الروح في مستقر رحمته، ويترك المهمة لإخوانه، وليحمل الأمانة رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا. رحم الله شهيدنا عاش لله وعشق الوطن، وارتقى بالجهاد وتشرف بالشهادة وحظي بالجنان.


عمر شيخ العيد
عمر شيخ العيد
شيخ العيد
شيخ العيد
شيخ العيد
شيخ العيد
شيخ العيد
شيخ العيد
شيخ العيد
شيخ العيد
شيخ العيد

الشهيد المجاهد: عمر أحمد شيخ العيد