الشهيد المجاهد: جهاد أحمد شيخ العيد

الشهيد المجاهد: جهاد أحمد شيخ العيد

تاريخ الميلاد: الخميس 28 سبتمبر 1978

الحالة الإجتماعية: متزوج

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 14 يوليو 2014

الشهيد المجاهد جهاد أحمد شيخ العيد: تمنى الشهادة صائماً فنالها

الإعلام الحربي _ خاص

يحتل الشهداء مكاناً بارزاً في صفحات التاريخ بعد أن يسطروا أروع الملاحم فداءً لقضية يعيشونها وما أسمى أن تكون هذه القضية قضية وطن وجهاد في سبيل الله ويموتون في سبيلها.

الشهيد المجاهد جهاد أحمد شيخ العيد صاحب الشخصية المتميزة في عطائها وقدرتها على المبادرة والتجديد، نستخلص العبر من مسيرة عطائه الحافلة بالتضحيات في سبيل الرسالة التي آمن بها ونذر نفسه وحياته لأجلها.

ميلاد الفارس
ولد شهيدنا المجاهد جهاد أحمد شيخ العيد بتاريخ 28/9/1978م في مدنية رفح لعائلة ملتزمة دينياً قدمت التضحيات الجسام بدءاً من تهجير أجداده من بلدة بئر السبع المحتلة عام 48 ومرورا ًبمرحلة الانتفاضة الأولى 1987والتي تعرضت فيها لاعتداءات متكررة من قوات الجيش الصهيوني.

تزوج شهيدنا بزوج مصون ورزق بخمسة أبناء ثلاثة أولاد هم "أحمد" و "علاء" و "محمد" وابنتين "شيماء" و "رغد"، عرف عن شهيدنا جهاد كثرة الحركة والنشاط والعمل الدءوب، وبقي على نفس السلوك في منطقة مصبح شمال مدينة رفح.

كان الشهيد جهاد تربطه علاقة قائمة على الحب والاحترام والكلمة الطيبة مع جميع إخوانه وأصدقائه وكل من حوله، وكان طائعاً لوالديه حنوناً على إخوانه، ونظراً لأخلاقه العالية وصفاته الحميدة، أحبه الجميع من حوله.

صفاته وأخلاقه
تميز شهيدنا جهاد ببره بوالديه وطاعته لهما، وعطفه على إخوانه وصلته لأرحامه، والتواصل مع أقاربه وجيرانه في كافة مناسباتهم، وقد شهد الكثير من أقاربه وجيرانه بحسن خلقه، كيف لا وهو من تربى منذ نعومة أظافره في بيوت الله على موائد القرآن ودروس الذكر.

عُرف عن شهيدنا الكثير من الصفات والمناقب الحميدة والمميزة، فتمتع رحمه الله بالشجاعة والجرأة المطلقة، ويعتبر شهيدنا من أكثر الناس تواضعًا وخدمة لإخوانه، حتى إن هذه الميزة كانت شعاراً يعتز به أمام أصدقائه وأقرانه.

مشواره الدعوي والجهادي
التزم شهيدنا في مسجد البر والتقوى فحافظ على حضور حلقات القرآن والندوات والجلسات، وكان مثالاً للطاعة والالتزام. انًضم شهيدنا جهاد إلى صُفوف حركة الجهاد الإسلامي في عام 1999م, فتميز بحبه لإخوانه المجاهدين.

تلقى شهيدنا العديد من الدورات العسكرية التي مكنته من الخوض في تنفيذ العديد من المهمات الجهادية التي كان يوكل بها من قبل قيادته العسكرية.

رحل شهيداً
جهاد أحمد شيخ العيد أقر بشجاعته أصدقائه ومحبيه، ومنحه المؤمنون الحب، وشهد له المجاهدون وأعطوه العهد بالسير على دربه إلى أن يقضي الله بالنصر أو الشهادة.

رحل الفارس رحيل يليق بالشهداء، وبتاريخ 14/7/2014م أطلقت طائرة استطلاع صهيونية صاروخين استطلاع على منزلهم وذلك بعد تناوله طعام الإفطار في شهر رمضان فارتقى الشهيد جهاد وشقيقه المجاهد عمر وابنة الشهيد سارة. رحمك الله يا جهاد، وأسكنك فسيح جناته بجوار النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا ، وإنا على شوق للارتقاء واللقاء.


جهاد شيخ العيد

جهاد شيخ العيد

جهاد شيخ العيد

جهاد شيخ العيد

جهاد شيخ العيد

جهاد شيخ العيد

جهاد شيخ العيد

الشهيد المجاهد: جهاد أحمد شيخ العيد