الشهيد المجاهد: فهد محمود الأغا

الشهيد المجاهد: فهد محمود الأغا

تاريخ الميلاد: الأحد 03 يونيو 1990

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: خانيونس

تاريخ الإستشهاد: الثلاثاء 29 يوليو 2014

الشهيد المجاهد "فهد محمود الأغا": المجاهد الزاهد البار بوالديه

الإعلام الحربي _ خاص

عام مضى، ونحن لازلنا نبحر في فصول حياة رجال فقدناهم في معركة "البنيان المرصوص"، كانوا قناديل تضيء عتمة الطريق نحو فلسطين كل فلسطين، فكم هي الحياة قصيرة، حين نسرد قصة رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وقدموا حياتهم رخيصة من أجل أن نعيش حياة العزة والكرامة.

زففته للحور العين عريساً
"الإعلام الحربي" لسرايا القدس كان في ضيافة أسرة الشهيد المجاهد فهد محمود جابر فالوجي الأغا 24عاماً، الذي ارتقى إلى علياء المجد في ثاني أيام عيد الفطر المبارك العام المنصرم.

والدة الشهيد أم فهد بدأت حديثها المفعم بالحب والحنان، عن اللحظات الأخيرة في حياة نجلها البكر الشهيد فهد قائلةً:" في صباح ذلك اليوم الذي ارتقى فيه شهيداً، تزين نجلي فهد، بعد أن خفف شعره وهذب لحيته، وجاءني مبتسماً، وهو يقول أنا اليوم عريس يا أمي فقبلته وقلت له إن شاء الله يا أمي".

صمتت الأم لبرهة من الوقت، وهي تحاول أن تخفي دمعة حزينة محبوسة في مقلتيها، ثم استطردت قائلة:" لم يمضي مساء ذلك اليوم، حتى كان استشهاده وزفه ورفاقه إلى حور العين"، مرددة كلمات الحمد والثناء لله على فضل الله ومنته أن اختار فلذة كبدها شهيداً في سبيله، متوجهة بالدعاء لله أن ينتقم من كل من يساعد الاحتلال الصهيوني في قتل أبناء شعبه.

لحظة مؤلمة
بينما تحدث الوالد الصابر أبو فهد عن تلك اللحظة المؤلمة التي رأى فيها نجله مدرج بدمائه، قائلاً:" في اللحظة التي تم فيها قصف نجلي وأصدقائه، كنت أصلي صلاة العشاء، فأسرعت على صوت القصف إلى حيث يجلس فهد وأصدقائه، فوجدتهم فوق بعضهم البعض من شدة القصف، غرقى في دمائهم، فبدأت ابحث عن نجلي فهد بين أصدقائه، فوجدته في الرمق الأخير يلفظ أنفاسه، فوضعت رأسه على صدري وأنا أردد كلمات الحمد والرضا، قبل أن يقوم الأهل وأبناء الجيران بمعاونتي على حمل جثامين الشهداء ونقلهم إلى المستشفى "، داعياً المولى عز وجل أن يتغمد الشهيد ورفاقه في واسع رحمته، وأن يدخلهم فسيح جناته، وأن يجمعه وعائلته وكل ذوي الشهداء في مستقر رحمة الله ورضوانه.

وتطرق الوالد المحتسب خلال حديثه إلى حُسن أخلاق نجله فهد، وأدبه وبره له ولأمه وجدته، وزيارته لأرحامه، قائلاً :" فهد لم يكن ابني فقط بل كان أخي وصديقي ورفيقي، ومن يعينني على توفير كل ما يطلبه البيت من مأكل ومشرب في ظل الحصار وغلاء المعيشة"، مشيراً إلى أن نجله الشهيد اضطر لترك مقاعد الدراسة بعد أن أنهى مرحلة الثانوية العامة، ليعمل موزعا لأنابيب الغاز، ليعينه على متطلبات الحياة.

الأخ النصوح
أما شقيقه محمد فأشاد بما يتمتع به الشهيد فهد من دماثة أخلاق وشعور بالمسئولية، وحرصه على تربية ونصيحة أشقائه وشقيقاته لما فيه خيرٌ لهم، قائلاً :" كان الشهيد فهد _ رحمه الله_ يحدثني على مواصلة القراءة والصلاة في المسجد وقراءة القرآن"، مؤكداً أن شقيقه الشهيد كان يغضب كثيراً منه حين كان يراه يهمل دراسته أو قراءة القرآن من أجل ممارسة اللعب.

ميلاده ونشأته
وتجدر الإشارة إلى أن الشهيد فهد محمود جابر فالوجي الأغا، جاء فجر ميلاده بتاريخ 3/6/1990م، لأسرة فلسطينية ممتدة الجذور، اتخذت الإسلام منهجاً وطريق حياة تتكون من شقيقين وخمس أخوات بالإضافة إلى الوالدين.

شهيدنا فهد درس المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدرسة الشهداء، ثم درس المرحلة الثانوية في مدرسة خالد الحسن، لكن اضطر لترك مقاعد الدراسة لمساعدة والده.

مشواره الجهادي
أيقن شهيدنا فهد الأغا كما كل الشعوب التي تعيش تحت نير الاحتلال أن الطريق الوحيد لتحرير فلسطين، لن يكون إلا عبر بوابة المقاومة _ فما أخذ بالقوة لن يسترد إلا بالقوة_ فبدأ رحلة بحثه عن الوسيلة التي من خلالها يستطيع أن يقوم بواجبه نحو أرضه ومقدساته ويدافع عن أهله وشعبه، ويحول دون استفراد العدو الصهيوني فيهم، فوجد ضالته بعد رحلة بحثٍ، في طريق الوعي والإيمان والثورة، فكان انضمامه لصفوف حركة الجهاد الإسلامي في عام 2008م، ثم كان انضمامه لصفوف الجناح العسكري سرايا القدس في عام 2010م.

ويسجل لشهيدنا مشاركة إخوانه في الرباط على الثغور، وإعداد العدة لمواجهة أي حماقة صهيونية، كما يسجل لشهيدنا مشاركة إخوانه المجاهدين الفاعلة في معركة "البنيان المرصوص".

استشهاده
ارتقى الشهيد المجاهد فهد الأغا في مساء يوم 29/7/2014م، بقصف صهيوني من طائرة استطلاع استهدفته وعدد من المجاهدين، أثناء تواجدهم داخل عريشة نخيل فوق منزل عائلة الشهيد فهد، حيث استشهد في القصف الصهيوني، كلا من فهد الأغا، وأحمد المجايدة، ومحمد عبد الستار العبادلة، رحم الله الشهداء وأسكنهم الفردوس الأعلى.


فهد الاغا

فهد الاغا

فهد الاغا

فهد الاغا

فهد الاغا

فهد الاغا

فهد الاغا

فهد الاغا

 

فهد الاغا

فهد الاغا

فهد الاغا

فهد الاغا


فهد الاغا

فهد الاغا

فهد الاغا

الشهيد المجاهد: فهد محمود الأغا