الشهيد المجاهد: صلاح محمد الرياطي

الشهيد المجاهد: صلاح محمد الرياطي

تاريخ الميلاد: السبت 20 يونيو 1992

الحالة الإجتماعية: أعزب

المحافظة: رفح

تاريخ الإستشهاد: الإثنين 08 سبتمبر 2014

الشهيد المجاهد "صلاح محمد الرياطي": شهيد الواجب والإنقاذ

الإعلام الحربي _ خاص

حين ذهبنا لزيارة بيت الشهيد صلاح الرياطي, كان شقيقه "عبد الله" بانتظارنا في الشارع, التقى بنا وتوجهنا معه إلى والدته, وفي طريقنا للمنزل أشار لنا "عبد الله" إلى صورة جدارية كبيرة معلقة أمام منزله وقال "هذا هو أخي صلاح", وأكمل سيره نحو باب المنزل حيث انتابته حالة من الحزن وقال بصوت متقطع "وهنا قد استشهد".

كان المكان مليء بالشظايا, وغير ذلك لا زالت ستارة منسدلة على باب المنزل ملطخة بدماء "صلاح"، وكأن عائلته أبقت عليها لتبقي ذكراه حاضرة كلما نظرت إليها.

ولد الشهيد المجاهد صلاح محمد إبراهيم الرياطي, في منطقة البرازيل بمدينة رفح, وتاريخ ميلاده, العشرون من شهر حزيران لعام 1992م, حيث نشأ في أسرة ملتزمة دينياً، وتلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي بمدارس وكالة الغوث برفح, ولم يكمل تعليمه إلا للصف الثاني ثانوي من مدرسة بئر السبع وتوقف عن الدراسة بسبب سوء الأوضاع المعيشية.

علاقاته وصفاته
"أم أنيس" الرياطي والدة الشهيد صلاح قد استوحشت رؤيته وأدمعت عيونها عند حديثها لـ"الإعلام الحربي" قائلة :"ابني صلاح هو أصغر أولادي, كان مطيع لي ولوالده, حنون وشجاع ,أخلاقه عالية لا يؤذي أحداً".

وتابعت :" كان صلاح رحمه الله محبوباً من الجميع, يساعد من يطلب منه أي خدمة ولا يتردد في تقديم الواجب، صاحب نخوة وشهامة".

وأوضحت والدة الشهيد صلاح أنه وبعد توقفه عن الدراسة توجه إلى مجال الحدادة, وتدرب لفترة حتى أصبح يعمل بعدها في مهنة الحدادة, وتولّى مصاريف البيت حيث كان يعمل بجهد طيلة يومه ليلبي احتياجات البيت.

دوره الجهادي
انتمى الشهيد صلاح الرياطي لحركة الجهاد الإسلامي منذ نعومة أظافره, حيث عمل في اللجنة الإعلامية بمسجد عمر بن عبد العزيز في منطقة "المشروع" شرق مدينة رفح, كما عمل في الجماعة الإسلامية الإطار الطلابي لحركة الجهاد الإسلامي حينها, وبعدها انتقل ليعمل في صفوف سرايا القدس, ضمن صفوف إحدى الوحدات العسكرية الخاصة.

تمتع الشهيد بحس أمني مميز, على الرغم من صغر سنه, حيث اختير للعمل السري داخل ملف خاص, كما يحسب له مشاركته في عدوان 2008م – 2009م مروراً بمعركة السماء الزرقاء عام 2012م , وصولاً إلى معركة البنيان المرصوص عام 2014م.

رحلة العلاج
وخلال حديثنا مع والدة الشهيد المجاهد صلاح الرياطي لم تستطع أن تصف حادثة استشهاد ابنها وذلك من شدة حزنها وتأثرها باستشهاده, وتحدث شقيقه "عبد الله" الذي أوضح أنه تم استهداف منزل جارهم, فهمّ "صلاح" للمساعدة وإنقاذ المصابين من جيرانه, وما إن وصل إلى مكان القصف إذ بقذيفة أخرى, تستهدف محيط المنزل فأصيب بشظية بشكل مباشر.

وتابع "عبد الله" شقيق الشهيد صلاح حديثه بالقول:" في أواخر شهر تموز أصيب أخي إصابة في رأسه, سببت له كسر في الجمجمة وضربت مركز الأعصاب لديه, وتم نقله إلى مستشفى أبو يوسف النجار, ومن ثم إلى مستشفى الأوروبي ونظراً لخطورة إصابته تم تحويله للعلاج بجمهورية مصر العربية نظراً لحالته الحرجة, حيث مكث بالمستشفى مدة خمسين يوماً, وهو في العناية المكثفة, وكان في غيبوبة طيلة هذه الفترة".

الرحيل نحو الجنان
كان شهيدنا على موعد مع الشهادة فجر يوم الاثنين بتاريخ 8-9-2014م, حيث ارتقت روحه الطاهرة إلى بارئها تاركاً خلفه والدته الصابرة, ووالده الذي لم يصدق نبأ استشهاد ابنه حتى اللحظة, رحل من الدنيا إلى الآخرة، وترك سمعته الطيبة بين أصدقاءه ومحبيه.

من جهتها أصرت والدة الشهيد صلاح الرياطي أن تصف ليلة استشهاد ابنها حيث قالت:" تدهورت الحالة الصحية لصلاح بشكل ملحوظ في آخر يوم قبيل استشهاده، وكنت لم أذق طعم النوم أبدا ًطيلة وجودي بالمشفى بجواره, وفي ذاك اليوم, كان صلاح يحتضر, شعرت أن ابني ليس بخير, وتوقعت حينها أنه يلفظ أنفاسه الأخيرة".

وأضافت: بأنها سألت الطبيب المسؤول عن حالته في المستشفى المصري، وقال لها "اطمئني يا حجة ابنك بخير، وهاجمني النعاس واسترقت القليل من الوقت لأنام, وعند استيقاظي كانت جارتي بالغرفة تنتظرني إلى أن أستفيق, وقالت "جئت لكي بخبر", قبل أن تكمل قلت "صلاح" استشهد, وأول ما سمعت الخبر ظل لساني يردد عبارة "اللهم أجرني بمصيبتي", ابني اليوم عريس اليوم فرحه".

هكذا كانت سيرة شهيدنا نقية كروحه, عطرة كحيائه, مثيرة كجهاده, فسلاماً إلى روحه الطاهرة، وإنا إليه وإنا إليه لراجعون, هذا طريق كل من اختار الدفاع عن وطنه وأرضه وعرضه, لا نقول وداعاً ولكن إلى لقاءٍ قريبٍ في جنات الخلدِ يا صلاح.


صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي
صلاح الرياطي

الشهيد المجاهد: صلاح محمد الرياطي