خبر: تصاعد اعتداءات المغتصبين بحق المواطنين بالضفة المحتلة

الاعلام الحربي- وكالات:

 

قال تقرير لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة "أوتشا" إن الأسبوع الماضي شهد استمرار اعتداءات المغتصبين على الممتلكات الزراعية الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

 

وأضاف التقرير الأسبوعي أن  مغتصبين صهاينة أشعلوا النيران في أراض زراعية تعود لقرية "ترمسعيا" برام الله و"بورين" و"عورتا" و"جالود" في محافظة نابلس، ما أدى إلي تدمير 400 شجرة زيتون ولوز، كما هاجم مغتصبون صهاينة وحدة إطفاء في بورين أثناء محاولتها إخماد النيران.

 

وأشار إلى أن مغتصبين اقتلعوا أو أحرقوا أو دمروا بطريقة أخرى ما يقرب من أربعة آلاف شجرة تعود للفلسطينيين منذ بداية هذا العام.

 

وأكد التقرير أن جميع المغتصبات الصهيونية غير قانونية بموجب القانون الإنساني الدولي بغض النظر عن وضعها التخطيطي، فضلاً عن أن المغتصبات هي أحد العوامل الرئيسية وراء القيود المفروضة على الوصول وانعدام الأمن وتهجير الفلسطينيين في الضفة الغربية، ما يقوض الظروف المعيشية للعديد من الفلسطينيين في الضفة الغربية.

 

وأشار التقرير إلى قرار المحكمة العليا الصهيونية الذي صدر مؤخرًا بإلزام سلطات الاحتلال بتفكيك البؤرة الاستيطانية "ميجرون" في محافظة رام الله في موعد أقصاه آذار (مارس) 2012، موضحًا أن نحو 50 عائلة يعيشون في هذه البؤرة الاستيطانية التي تعد الأكبر في الضفة الغربية.

 

وأضاف التقرير أن هذه البؤرة الاستيطانية بنيت على أراضٍ خاصة مسجلة تعود لفلسطينيين من القريتين المجاورتين "دير دبوان" و"برقة".

 

وأشار إلى أن محامي الاحتلال أبلغ المحكمة أن الكيان ينوي نقل العائلات التي تعيش في هذه البؤرة إلى حي جديد سيقام بمغتصبة "جفعات بنيامين" المجاورة.

disqus comments here