خبر: تفاصيل جديدة عن عملية ايلات

الإعلام الحربي- وكالات:

 

كشفت مصادر مصرية أن 3 من منفذي عملية ايلات يحملون الجنسية المصرية، وينتمون الى تنظيم اسلامي  في مصر وفقا لتحقيق قوات الامن المصرية، مشيرة إلى أن أحدهم هرب من السجون المصرية أثناء سقوط نظام حسني مبارك.

 

وذكر موقع صحيفة "هآرتس" اليوم الاربعاء أن السلطات المصرية ما زالت تتحفظ على نشر اسماء المصريين المشاركين في العملية الاسبوع الماضي، خاصة ان قائد العملية العسكرية هرب من السجون المصرية، وقد قامت الصحيفة العبرية على ضوء هذه المعلومات بإجراء تحقيق في تسلسل العملية العسكرية التي اوقعت 8 قتلى صهاينة والعشرات من الجرحى، بالاضافة الى 5 قتلى في صفوف الجيش المصري.

 

وشارك في العملية- حسب التحقيقات الصهيونية- 12 مقاتلا توزعوا على اربع مجموعات، وقد انتشروا على منطقة واسعة بمحاذاة شارع 12 المؤدي الى مدينة ايلات، وقد سيطرت الخلية الرئيسية التي تسللت الى المنطقة الصهيونية على مساحة تصل الى 300 متر، حيث ارتدى بعض افراد هذه المجموعات ملابس تشبه الى حد كبير ملابس الجنود المصريين، كذلك حمل البعض منهم مناديل بيض بهدف خلق بلبلة في صوف المسافرين الصهاينة على شارع 12.

 

واضاف الموقع ان الجيش الصهيوني بعد تقدير الموقف من جديد- صباح الخميس- قرر فتح شارع رقم 12 امام حركة مرور الصهاينة، واخلى بعض من القوات الكبيرة التي تواجدت قبل ايام بناء على معلومات من جهاز "الشاباك" الصهيوني عن عملية على الحدود المصرية الصهيونية، وبعد ساعات بدأت العملية في المنطقة التي تواجدت فيها قوات كبيرة من وحدة "جولاني" العسكرية، وقد وصلت اولى المعلومات عند الساعة 12 ظهرا عن اطلاق نار على حافلة صهيونية، ومن ثم بدأت تصل معلومات اخرى عن اطلاق قذائف وتفجير عبوات ناسفة.

 

الجيش الصهيوني بدأ بالتعامل مع العملية العسكرية حيث دفع بمزيد من القوات عند نقطة "79" على الحدود المصرية الصهيونية، ودخلت مجموعة من الجيش الى المنطقة المصرية لملاحقة افراد المجموعة العسكرية، حيث اصدمت مع وحدة من الجيش المصري وجرى تبادل لاطلاق النار شاركت فيه طائرة مروحية اطلقت صاروخين، ما ادى الى مقتل ضابط مصري وجنديين، بعد ذلك قدمت سيارة تابعة للجيش المصري محملة بالجنود، حيث اطلقت النيران نحو الجنود المصريين ما أدى الى مقتل جنديين ليصل عدد قتلى الجيش المصري الى 5، ولا زال الجيش الصهيوني يحقق في الحادث الثاني لمعرفة ان كان اطلاق النار من الجيش الصهيوني.

 

مصادر الجيش الصهيوني تؤكد انها قتلت 8 من عناصر المجموعة، في الوقت الذي اكدت مصادر الجيش المصري انها قتلت عنصرين اثنين، ليصل عدد القتلى في صفوف منفذي العملية الى 10، وتدور الشكوك على بقاء اثنين منهم على قيد الحياة وفرّوا الى سيناء.

 

disqus comments here